التخطي إلى المحتوى

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد , واليوم نقدم لكم قصيدة ” أبكي لقتل الفراغ ..! ” للشاعر عبد الحميد صائح , ونتمني أن ينال أعجابكم .

المحتويات المقال

أبكي لقتل الفراغ ..!

 

 وألهو كسنّارةٍ في محيطِكعلوّاً اليك.. اتفتتُ كألارجوان
 واصطادُ نفسي,ألاحق نارَ التواريخِ والموتِ والنومْ
 فحدّثت ما لم يزل من انينعلوّاً.. الى داركَ اقتدت قلبي
 انا آفلٌ يامصيريوما لم يعد من ملامح
 فغبْ برهةً او تأجّلْ قليلاأطاردُ ظلّي واشكوهُ للشمسِ في كل يومٍ
 علوّا اليكتعلّمْ صلاتي..وآزرْ نزيفي..وزرْ مستحيلي
 أقامرُ كالسيفِ باسميأدوّنُ بالنفيِ وجهَك
 فتبدو الخرائب آياً لفرسانناوأتلو عنادي على حيلتي في الغياب
 علوّاً..ليتلو غرابي على ليلةٍ من نعيقبعد ان أعدموا الخيل
 – أذاك الذي كان قفلا لعقل اليتيم ,الكتاب؟– أتلك التي اسلمت روحها للدخان, المدن؟
 – اذاك الذي لم يعد غير فرنٍ لانضاجنا المستحيل, الوطن؟– أتلك التي سال تاريخها في الفراش, امرأة؟
 ولكن اجرجرُ خلفي خرائبَ لاتنتهيعلوّا
 أفضح البيتَكنافذةٍ.
 واُ قرضُ كالشعر.أقرأ اسمي على آخر المخطئين
 تصححُّ في ساحة الذبحِ قسرا ثغاء القصيدةكانت خرافُ القبيلةِ تعدو
 وأرجع تاجا من الرملِ للبيتفأسكب محبرتي فوقَ رأسي
 في الدرسِ آيٌ نعاسيأرى . غير اني قليلُ التعثرِ
 يكبلّني الليلوليس الشوارعُ غيري أعودُ
 قليل التعثرْ.ولكنْأغوي بما لستُ أنطقُ صمتَ البيوت
 وبيني ومن يحرسُ القلعةَ الحلمُيداعبني في العلوِّ التوهمُ
 وأنزفُ قلبي على مخدع الغائبةأعبثُ بالقصر
 ليس البلادُ التي كنتَ تنوي أناعلوّاً.. علوّا الاعبُكَ المحوَ
 أني قليلُ التعثر مدمىليس ظلّي سواك
 وأخلدُ للجملةِ الناقصةْأواصلُ طعنَ الوقائعَ بالشعر
 أتفتّتُ – ألهو –ألاحقُ-أصطادُ- اقتادُ-حدّثتْ-اصففُّ أفعالَ هذا الخطاب:
 أقرأ واسكبُ-أرجع,اعود,وأغوي,واعبثُ,انزف-اطاردُ- اشكو- ادوّنْ- اقامر- أتلو وأتلو_أجرجرُ-
 أحدّقُ في حاضري ألمستحيلارى- نُ –أواصلُ أخلدُ أصففُّ
وأبكي لقتل ألفراغ
ربما تشاهد أيضأ:
شعر جاهلي "شعر جاهلي عن الفراق"

قد يهمك أيضاً :-

  1. شعر حزين قصير - اشعار حزينة قصيرة قوية
  2. شعر حزين عن الفراق - اقوى اشعار حزينة عن فراق الحبيب و الزوج
  3. شعر حزين عن الحب للحبيب القاسي
  4. شعر حزين عن الموت - اشعار عن الموت قوية
  5. شعر فراق الاحبة - اشعار فراق قوية جدا للحبيب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *