التخطي إلى المحتوى

أين توجد دولة لاتفيا من علي موقع لحظات واتمني ان استمر في نشر كل المعلومات التي تبحثون عنها وتريدونها من علي موقعنا اكبر موقع في الشرق الاوسط وان ينال اعجابكم تعتبر لاتفيا دولةً ديمقراطيّة جمهوريّة برلمانيّة يعود تأسيسها إلى عام ألف وتسعمائة وثمانية عشر ميلاديّة، وتتّخذ من مدينة ريغا عاصمةً لها، وكانت أيضاً ريغا عاصمة الثّقافة الأوروبيّة في عام ألفين وأربعة عشر، وتُستخدم اللغة اللاتيفيّة في المعملات الرسميّة، وهي اللغة المحكيّة بين أفراد الشعب اللاتيفيّ، وتنقسم البلاد إلى مائة وثمانية عشر تقسيماً إداريّاً؛ مائة وتسعة منهم تحت اسم بلديات، وتسعة منهم فقط تحت اسم المدينة، وتتأثّر البلاد بالمناخ المعتدل مع الرطب القاري، وتعدّ المناطق الساحليّة هي الأكثر برودةً في البلاد.

لاتفيا

لاتفيا (باللاتفية: Latvija) ورسميًا جمهورية لاتفيا، هي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق في أوروبا الشمالية. يحدها من الشمال إستونيا (طول الحدود 343 كم) وإلى الجنوب ليتوانيا (588 كم) وإلى الشرق الاتحاد الروسي (276 كم) وإلى الجنوب الشرقي روسيا البيضاء (141 كم) [16] وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد. يبلغ تعداد سكانها 2,229,641 نسمة [17] ومساحتها 64,589 كم2 [18] وهي واحدة من أقل الدول سكانًا وكثافة سكانية في الاتحاد الأوروبي. عاصمة لاتفيا هي ريغا واللغة اللاتفية هي اللغة الرسمية وعملتها هي اللاتس استبدلت في الأول من يناير 2014 باليورو ولاتزال العملتين متداولة لمدة اسبوعين. تتمتع البلاد بمناخ معتدل موسمي.

الشعب اللاتفي بلطيقي وذو صلة ثقافية بالإستونيين والليتوانيين. اللاتفيون هم الشعب الأصلي في لاتفيا إلى جانب الليفانيين من العرقية الفينية الأوغرية.[18] اللاتفية هي لغة هندوأوروبية حيث تعد إلى جانب الليتوانية اللغتان الوحيدتان الحيتان من الفرع البلطيقي من تلك العائلة. اللغات الأصلية للأقليات هي اللاتغالية واللغة الليفانية الفينية الأوغرية شبه المنقرضة. من حيث الجغرافيا والأرض والسكان فإن لاتفيا الوسط بين دول البلطيق الثلاث: إستونيا ولاتفيا وليتوانيا. تشترك لاتفيا بتاريخها مع إستونيا خلال فترات الحكم الألماني والبولندي الليتواني والسويدي والروسي والألماني النازي والسوفياتي والتنصير في القرن الثالث عشر والإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر. يعد كلا البلدين موطنًا لعدد كبير من العرقية الروسية (27.4% في لاتفيا [19] و26% في إستونيا [20]) بعض منهم من غير المواطنين. تاريخ لاتفيا بروتستانتي في الغالب، باستثناء منطقة لاتغاليا في جنوب شرق البلاد التي يغلب التاريخ الكاثوليكي فيها.

لاتفيا جمهورية برلمانية وحدوية تنقسم إلى 118 تقسيم إداري يضم 109 بلدية و9 مدن. هناك خمس مناطق تخطيطية هي كورزيمي ولاتغالي وريغا وفيدزمي وزيمغالي. تأسست جمهورية لاتفيا في 18 نوفمبر 1918. احتلها الاتحاد السوفياتي وضمها بين 1940-1941 و1945-1991 وألمانيا النازية بين 1941-1945. قادت كل من “ثورة الغناء” السلمية بين عامي 1987 و1991 ومظاهرة “سلسلة البلطيق” في 23 أغسطس عام 1989 إلى استقلال دول البلطيق. أعلنت لاتفيا استعادة الاستقلال بحكم الأمر الواقع في 21 أغسطس 1991.

لاتفيا عضو في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية وجزء من منطقة الشينغن. كانت عضوًا في عصبة الأمم (1921-1946) ومنطقة التجارة الحرة في بحر البلطيق (1994-2004). لاتفيا أيضًا عضو في مجلس دول بحر البلطيق [21] وتشترك مع إستونيا وليتوانيا في التعاون الثلاثي بين دول البلطيق [22] والتعاون بين بلدان الشمال وبلدان البلطيق.[23][24]

ربما تشاهد أيضأ:
اين تقع دولة التشيك - عاصمة التشيك براغ

بعد الركود الاقتصادي في بدايات التسعينات، سجلت لاتفيا أكبر ناتج محلي إجمالي في أوروبا بين 1998-2006. في ظل الأزمة المالية العالمية بين 2008-2010 تلقت لاتفيا الضرر الأكبر بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنحو 26.54% في تلك الفترة.[25][26] ظهرت علامات الاستقرار الاقتصادي في لاتفيا في 2010 [27] وتصنف قوائم الأمم المتحدة لاتفيا كدولة ذات مؤشر تنمية بشرية “مرتفع جدًا”.[11]

التاريخ

يأتي الاسم لاتفيا من اللاتغاليين القدامى وهم إحدى قبائل البلطيق الهندوأوروبية والتي شكلت مع قبائل الكورونيين والسيلونيين والسيميغاليين الجوهر العرقي للشعب اللاتفي اليوم.[28]

حوالي بداية الألف الثالثة قبل الميلاد، استوطن البروتو بلطيقيون أسلاف الشعب اللاتفي الساحل الشرقي لبحر البلطيق.[29] أسس البلطيقيون طرقًا تجارية مع روما وبيزنطة، حيث تاجروا الكهرمان المحلي بالمعادن الثمينة.[30] بحلول العام 900 ميلادية، تميزت أربعة قبائل بلطيقية في لاتفياهي الكورونيون واللاتغاليون والسيلونيون والسيميغاليون، بالإضافة إلى الليفونيين الذي تحدثوا لغة فينية.
القرون الوسطى

على الرغم من أن السكان المحليين كانوا على اتصال بالعالم الخارجي لعدة قرون، فإنهم لم يندمجوا في المجتمع الأوروبي حتى القرن الثاني عشر.[31] وصل أوائل المبشرين الذين أرسلهم البابا عبر نهر داوغافا في أواخر القرن الثاني عشر.[32] لم يتحول السكان المحليون إلى المسيحية بالسهولة المتوقعة.[32] أرسل الصليبيون الألمان إلى لاتفيا لتحويل السكان الوثنيين بقوة السلاح.[33]

في بداية القرن الثالث عشر، حكم الألمان أجزاء كبيرة من لاتفيا الحالية.[32] شكلت تلك المناطق مع جنوب إستونيا الدولة الصليبية التي أصبحت تعرف باسم تيرا ماريانا أو ليفونيا. في 1282، انضمت ريغا ولاحقًا كيسيس وليمبازي وكوكنيسي وفالميرا إلى الرابطة الهانزية.[32] أصبحت ريغا نقطة مهمة للتجارة بين الشرق والغرب وشكلت صلات ثقافية وثيقة مع أوروبا الغربية.[32]
الحقبة الإصلاحية

كانت الفترة ما بين القرنين السادس عشر والثامن عشر فترة تغيير كبير لسكان لاتفيا حيث تضمنت إصلاحات كبيرة وانهيار دولة ليفونيا وتقاسم القوى الأجنبية للأراضي اللاتفية.

بعد الحرب الليفونية (1558-1583) سقطت ليفونيا (لاتفيا) تحت سيطرة بولندا وليتوانيا.[32] سيطرت دوقية ليتوانيا الكبرى على الأراضي الشمالية من لاتفيا والجنوبية من إستونيا إلى وشكلت تلك الأراضي دوكاتوس ألترادونينسيس. شكل غوتارد كيتلر آخر قائد لنظام ليفونيا دوقية كورلاند وسميجالا. وعلى الرغم من أن هذه الدوقية تابعة لبولندا، فإنها عاشت عصرًا ذهبيًا من الحكم الذاتي في القرن السابع عشر. أما منطقة لاتغاليا التي تقع في أقصى شرق لاتفيا فأصبحت جزءًا من منطقة إنفلانتي البولندية.

دار في القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر صراع بين اتحاد بولندا وليتوانيا والسويد وروسيا لفرض السيادة على منطقة شرق بحر البلطيق. بعد الحرب البولندية السويدية (1600–1611) انتقلت منطقة شمال ليفونيا إلى السيطرة السويدية. استمر الصراع بين بولندا والسويد بشكل متقطع حتى التوصل إلى هدنة ألتمارك عام 1629. تذكر الحقبة السويدية في لاتفيا بأنها إيجابية حيث خفت فيها القنانة، وتأسست شبكة من المدارس لطبقة الفلاحين كما خفت قوة البارونات الإقليميين.[34][35]

حدثت العديد من التغييرات الثقافية في هذا الوقت. تحت الحكم السويدي والألماني، تبنت منطقة غرب لاتفيا اللوثرية كدين أساسي، كما شكلت القبائل القديمة شعبًا يتكلم لغة واحدة هي اللغة اللاتفية. في هذه الأثناء عزلت المنطقة الجنوبية عن بقية لاتفيا، وتبنت القبائل اللاتفية الجنوبية الكاثوليكية تحت التأثير البولندي واليسوعي، بقيت اللهجة الجنوبية متميزة بالرغم من أنها استعارت العديد من الكلمات اللغة الروسية.[36]

ربما تشاهد أيضأ:
أين تقع دولة الإكوادور واهم المعلومات عن دولة الإكوادور

السياسة

النظام السياسي

البرلمان اللاتفي (Saeima) المكون من 100 مقعد يتم انتخابه كل أربع سنوات. الرئيس بدوره ينتخب من البرلمان في عملية انتخابية منفصلة أيضاً كل أربع سنوات. الرئيس يعين رئيس الحكومة وباقي الوزراء الذين يشكلون جميعاً الجهاز التنفيذي للدولة، وقد وُجد هذا النظام قبل الحرب العالمية الثانية.[63]

إن الحصول على العضوية في الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو كانت من أهداف لاتفيا السياسية منذ عام 1990، وفي استفتاء أُجري في 20 سبتمبر 2003 ظهر أن 66.9% من الأوروبين يصوتون لصالح انضمام لاتفيا للإتحاد الأوروبي، وقد أصبحت لاتفيا عضواً فيه منذ 1 مايو 2004 وعضواً في حلف الناتو منذ 29 مارس 2004. كما وقعت لاتفيا مع روسيا اتفاقية على ترسيم الحدود بينهما، التي أعطت روسيا منطقة (Abrene).
العلاقات الخارجية
الرئيس الأميركي جورج بوش، لاتفيا الرئيس فايرا فيكي فرايبرغا والأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر في قمة منظمة حلف شمال الأطلسي 2006 في ريغا

اتفيا عضوا في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية. كان عضوا في عصبة الأمم (1921-1946). لاتفيا هي أيضا عضو في مجلس دول بحر البلطيق والشمال بنك الاستثمار.

وأنشأت علاقات دبلوماسية مع لاتفيا 158 دولة ويحافظ على سفارات في 35 دولة. 37 دولة الحفاظ على السفارة في ريغا عاصمة لاتفيا. وتستضيف واحدة لاتفيا للاتحاد الأوروبي مؤسسة، والهيئة من الهيئات التنظيمية الأوروبية للاتصالات الإلكترونية(BEREC).[64]

أولويات لاتفيا لشؤون السياسة الخارجية وتشمل التعاون في منطقة بحر البلطيق، والتكامل الأوروبي، والمشاركة النشطة في المنظمات الدولية، والمساهمة في الأمن الأوروبي والأطلسي وهياكل الدفاع، والمشاركة في عمليات حفظ السلام الدولية المدنية والعسكرية، وتطوير التعاون، وبخاصة تعزيز الاستقرار والديمقراطية في الدول المجاورة للاتحاد الأوروبي الشرقي.[65][66][67]
وزراء خارجية بلدان الشمال وبلدان البلطيق في هلسنكي، 2011

منذ أوائل 1990s، وتشارك لاتفيا في دول البلطيق نشط الثلاثي للتعاون مع جيرانها استونيا وليتوانيا، ودول الشمال ودول بحر البلطيق التعاون مع بلدان الشمال الأوروبي. مجلس البلطيق هي المحفل مشتركة للجمعية البرلمانية البلطيق (BA) والمنظمات الحكومية الدولية البلطيق مجلس الوزراء(BCM).[68] الإسكندنافية ودول البلطيق ثمانية (NB-8) هو التعاون المشترك من حكومات كل من الدنمارك، استونيا، فنلندا، آيسلندا، لاتفيا، ليتوانيا والنرويج والسويد.[69] الإسكندنافية ودول البلطيق لمدة ستة (NB-6)، التي تضم دول الشمال ودول البلطيق البلدان التي هي في الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء، هو إطار للاجتماعات في الاتحاد الأوروبي القضايا ذات الصلة. وقد وقع البرلمانية للتعاون بين الجمعية ومجلس الشمال بحر البلطيق في عام 1992 ومنذ 2006 وتعقد اجتماعات سنوية، فضلا عن عقد اجتماعات منتظمة على مستويات أخرى.[69] المشترك بين دول الشمال ودول البلطيق وتشمل المشاريع Nordplus برنامج التعليم.[70]

الشراكة المعززة في شمال أوروبا أو البريد الصنوبر، هي وزارة الخارجية الأمريكية من إطار الدولة الدبلوماسية للتعاون مع دول الشمال ودول البلطيق.[71] في عام 2013 ريغا سوف تستضيف منتدى المستقبل السنوي الشمالية، في اجتماع غير رسمي لمدة يومين لل رؤساء وزراء دول الشمال ودول البلطيق والمملكة المتحدة.[72] والبعد الشمالي وبحر البلطيق برنامج منطقة البحر هي مبادرات الاتحاد الأوروبي عبر الحدود التعاون في منطقة بحر البلطيق وشمال أوروبا.

ربما تشاهد أيضأ:
أين تقع دولة الإكوادور واهم المعلومات عن دولة الإكوادور

استضافت لاتفيا قمة منظمة حلف شمال الأطلسي عام 2006، ومنذ انعقاد المؤتمر السنوي ريغا أصبح الخارجية الرائدة والأمن منتدى السياسات في أوروبا الشمالية.[73] لاتفيا تتولى بلاده رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2015.

التقسيمات الإدارية

منذ يوليو 2009 تم تقسيم لاتفيا إلى 9 مدن جمهورية و109 بلدية، والمدن الجمهورية:

داوجافبلس
جلكافا
جيكابلس
جورمالا
ليباجا
ريزيكني
ريغا
فالميرا
فينتسبلس

وكانت لاتفيا في ما مضى تقسم إلى أربع أقسام فقط وهي (Courland) (Latgalia) (Vidzeme) (Zemgale)، وتم هذا التقسيم على أساس ثقافي وعرقي.
المناطق أكبر مدينة المساحة السكان – (الكثافة السكانية)
منطقة ريغا ريغا 10,132 km² 1,098,523 – (108.3/km²)
منطقة كورزيمي ليباجا 13,596 km² 301,621 – (22.1/km²)
منطقة لاتجالي داوجافبلس 14,549 km² 343,646 – (23.5/km²)
منطقة زيجمالي جلكافا 10,733 km² 281,928 – (26.1/km²)
منطقة فيدزمي فالميرا 15,246 km² 235,576 – (15.4/km²)
لاتفيا ريغا 64,256 km² 2,261,294 – (34.9/km²)

الجغرافيا

لاتفيا تقع في شمال أوروبا، وعلى الشواطئ الشرقية للبحر البلطيق، والجزء الشمالي الغربي من craton أوروبا الشرقية، بين خطي عرض 55 درجة و58 درجة شمالا (منطقة صغيرة إلى الشمال من 58 درجة)، وخطي طول 21 درجة و29 ° E (منطقة صغيرة إلى الغرب من 21 درجة). لاتفيا قد يبلغ مجموع مساحتها 64559 km2 (24926 ميل مربع) منها 62157 km2 (23999 ميل مربع) الأرض، 18159 km2 (7011 ميل مربع) والأراضي الزراعية،[98] 34964 km2 الأراضي الحرجية (13500 ميل مربع)[99] و2402 km2 في المياه الداخلية (927 ميل مربع).[100]

إجمالي طول الحدود لاتفيا هي 1866 كم (1159 ميل). إجمالي طول الحدود البرية لها هو 1368 كلم (850 ميل)، والتي يتم تقاسم 343 كم (213 ميل) مع استونيا في الشمال، 276 كم (171 ميل) مع الاتحاد الروسي للشرق، 161 كم (100 ميل) مع روسيا البيضاء في الجنوب الشرقي و588 كلم (365 ميل) مع ليتوانيا في الجنوب. ويبلغ طول حدودها البحرية هو 498 كلم (309 ميل)، والذي يشترك مع استونيا والسويد وليتوانيا. تمديد من الشمال إلى الجنوب هو 210 كم (130 ميل) ومن الغرب إلى الشرق 450 كلم (280 ميل).[100]

معظم أراضي لاتفيا أقل من 100 متر (330 قدم) فوق مستوى سطح البحر. أكبر لها Lubāns البحيرة 80،7 km2 (31.2 ميل مربع)، العميق بحيرة Drīdzis هو 65.1 متر (214 قدم). أطول نهر في أراضي لاتفيا هو Gauja، و452 كلم (281 ميل). أطول نهر يتدفق عبر أراضي لاتفيا هو Daugava، التي يبلغ مجموع طول 1005 كلم (624 ميل) منها 352 متر (1155 قدم) في أراضي لاتفيا. وأعلى نقطة في لاتفيا هو Gaiziņkalns، 311.6 متر (1022 قدم). على طول الخط الساحلي البلطيق لاتفيا هي 494 كلم (307 ميل). على مدخل بحر البلطيق، ويقع على خليج ضحل من ريغا في شمال غرب البلاد.[101]

ربما تشاهد أيضأ:
اين تقع دولة التشيك - عاصمة التشيك براغ

المناخ

لاتفيا مناخها رطب معتدل والمناخ شبه القاري الذي يتميز بصيف دافئ، بارد شتاء وارتفاع مستويات الرطوبة وهطول الأمطار. وتتأثر الأحوال الجوية في لاتفيا ببحر البلطيق.

لاتفيا أربعة فصول وضوحا من شبه متساوية الطول. في الشتاء، ابتداء من منتصف ديسمبر ودائم وحتى منتصف مارس، يكون متوسط درجات الحرارة من حولها – 6 درجة مئوية، وتتميز الغطاء الثلجي مستقرة، والشمس الساطعة وأيام قصيرة. نوبات شديدة من الطقس في فصل الشتاء مع الرياح الباردة، درجات الحرارة القصوى من جميع أنحاء – 30 درجة، والثلوج الكثيفة شائعة. في الصيف، ابتداء من يونيو وتستمر حتى أغسطس، وعادة ما تكون دافئة ومشمسة مع الأمسيات والليالي الباردة. في الصيف يكون متوسط درجات الحرارة من حول +19 درجة مئوية مع التطرف من +35 درجة مئوية. الطقس في فصلي الربيع والخريف معتدل إلى حد ما.[102][103]

البيئة

ويتكون معظم أنحاء البلاد من السهول الخصبة والتلال المنخفضة معتدل. منظر نموذجي لاتفيا هو عبارة عن فسيفساء من الغابات الشاسعة بالتناوب مع الحقول، والمزارع، والمراعي، وسط الأراضي الصالحة للزراعة أشجار البتولا ومجموعات المشجرة، والتي تحمل العديد من الموائل للنباتات والحيوانات. لاتفيا لديها مئات الكيلومترات من الشواطئ غير المطورة واصطف بها غابات الصنوبر، والكثبان، ومستمرة الشواطئ الرملية البيضاء.[101][104]

لاتفيا لديه أعلى نسبة 4 من الأراضي التي تغطيها الغابات في الاتحاد الأوروبي، بعد فنلندا والسويد وسلوفينيا.[105] حساب الغابات ل3497000 هكتار (8640000 دونم)، أو 56٪ من مجموع مساحة الأراضي.[99]

لاتفيا لديها أكثر من 12500 الأنهار التي تمتد ل38000 كم (24،000 ميل). الأنهار الرئيسية وتشمل نهر Daugava، Lielupe، Gauja، فينتا، وSalaca، الأرض أكبر خصبة لسمك السلمون في دول البلطيق الشرقية. هناك 2256 البحيرات التي هي أكبر من 1 هكتار (2.5 فدان)، وتبلغ مساحة الجماعية لل1000 km2 (390 ميل مربع). الأطيان تحتل 9.9٪ من أراضي لاتفيا. من هذه، يتم رفع 42٪ مستنقعات و49٪ من الفينات، و9٪ من الأطيان الانتقالية. أن يتعرض 70 في المئة في المئة من الأطيان من قبل الحضارة، وأنها تشكل ملجأ لأنواع نادرة من النباتات والحيوانات.[104]

. Utilised المناطق الزراعية لحساب 1815900 هكتار (4487000 دونم)، أو 29٪ من المساحة الكلية للأراضي.[98] مع تفكيك المزارع الجماعية، والمساحة المخصصة لزراعة انخفضت بشكل كبير – الآن مزارع صغيرة في الغالب. ويشارك ما يقرب من 200 مزارع، واحتلال 2750 هكتار (6800 فدانا)، في الزراعة النقية بيئيا (أي بدون استخدام الأسمدة الصناعية أو مبيدات الآفات).[104]

الحدائق العامة في لاتفيا الوطنية Gauja المنتزه الوطني في فيدزيم (منذ 1973)، Ķemeri الحديقة الوطنية في Zemgale (1997)، Slītere الحديقة الوطنية في كورزيم (1999) وRāzna الحديقة الوطنية في Latgale (2007).

لاتفيا لديها تقليد طويل من الحفظ: صدرت القوانين واللوائح 1 في القرنين 16 و17.[104] وهناك 706 دولة خصيصا على مستوى المناطق الطبيعية المحمية في لاتفيا، منها: 4 حدائق وطنية (1)، محميات المحيط الحيوي، و42 طبيعة الحدائق العامة، و9 مناطق محمية المناظر الطبيعية، والمحميات الطبيعية 260، 4 محميات طبيعية صارمة، والمعالم طبيعة 355، 7 المناطق البحرية المحمية..[106] محمية وطنية للمناطق حساب 12790 km2 (4940 ميل مربع) أو حوالي 20٪ من منطقة في لاتفيا مجموع الأراضي.[100] كتاب لاتفيا الأحمر (المهددة بالانقراض قائمة الأنواع من لاتفيا)، التي تأسست في عام 1977، ويحتوي على 112 نوع من النباتات والحيوانات 119. وقد صدقت لاتفيا على واشنطن الدولي، برن، والاتفاقيات.[104]

ربما تشاهد أيضأ:
اين تقع دولة التشيك - عاصمة التشيك براغ

لعام 2012 مؤشر الأداء البيئي في المرتبة لاتفيا 2 بعد سويسرا، على أساس الأداء البيئي لسياسات البلاد.[107]

الاقتصاد

منذ انتهاء الحقبة الشيوعية والحكومة آخذة بخصصة أجهزة القطاع العام. حققت لاتفيا عام 2000 أعلى نسبة نمو اقتصادي في أوروبا. دخولها في الاتحاد الأوروبي عام 2004 ساعد الاقتصاد بشكل كبير. أهم الصناعات هي الآلية، صيد الأسماك، الأثاث والمنسوجات. دول شمال أوروبا هم أهم الشركاء التجاريين. السياحة وخاصة على شواطئ بحر البلطيق تشكل عامل مهم في تنمية الاقتصاد.

السكك الحديدية والطرق البرية تتركز حول العاصمة ريغا. تستعمل السكك أكثرها لأغراض نقل البضائع ولكن هناك خطوط لنقل الركاب تربط البلاد بالمدن القريبة المهمة كفيلينيوس، كاوناس، مينسك، موسكو وسانت بطرسبورغ. مطار ريغا هو أكبر مطار بالبلاد، الذي تتخذ منه شركة البلطيق الدولية للطيران (Baltic International) مقراً لها. يخترق الطريق السريع طريق البلطيق (Via Baltica) من جنوب البلاد إلى شمالها. هناك موانئ بحرية في ريغا، فينتسبيلس وليبايا، كما تُسير منهم عدة عبارات إلى الدول الإسكندنافية وألمانيا.
الانكماش الاقتصادي
ريغا محطة المطار

دخل الاقتصاد اللاتفي مرحلة من الانكماش المالي خلال النصف الثاني من عام 2008 بعد فترة طويلة من الائتمان القائم على المضاربة وغير واقعية في تقدير قيم العقارات. العجز في الحساب وطني لعام 2007، على سبيل المثال، يمثل أكثر من 22٪ من الناتج المحلي الإجمالي للسنة في حين أن التضخم كان يعمل بنسبة 10٪.[16]

وارتفع سعر لاتفيا البطالة بصورة حادة في هذه الفترة من مستوى منخفض بلغ 5.4٪ في تشرين الثاني 2007 إلى 22٪ أكثر.[110] في أبريل 2010 لاتفيا وكان أعلى معدل للبطالة في الاتحاد الأوروبي، على 22.5٪، متقدما على إسبانيا التي كانت 19.7٪.[111]

وكتب بول كروغمان، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2008، في عموده في نيويورك تايمز افتتاحية في 15 ديسمبر 2008:

“إن أخطر المشاكل هي على هامش أوروبا، حيث العديد من الاقتصادات الصغيرة تعاني من أزمات تذكرنا بقوة من الأزمات السابقة في أمريكا اللاتينية وآسيا: لاتفيا هي الأرجنتين الجديدة ” [112] لكن بحلول عام 2010 المعلقين[113][114] لاحظت بوادر استقرار في الاقتصاد في لاتفيا. رفعت وكالة التصنيف ستاندرد اند بورز تصنيفها لديون لاتفيا من سلبي إلى مستقر.[113] وكان حساب لاتفيا في الوقت الراهن، والتي كانت تعاني من عجز بنسبة 27٪ في أواخر عام 2006 في فائض في فبراير 2010.[113] كينيث بستان، كبير المحللين في قال مودي لخدمات المستثمرين على ما يلي:

“الاقتصاد الاقليمي وتعزيز دعم الإنتاج والصادرات في لاتفيا، في حين أن تأرجح حاد في ميزان الحساب الجاري يشير إلى أن” تخفيض قيمة العملة الداخلية “في بلاده تعمل.” [115] حذر صندوق النقد الدولي مع ذلك أن عائدات الضرائب من المحتمل أن تتآكل بسبب انخفاض الأسعار والأجور مستمرة حتى عام 2012,[114] واضاف ان:
هواء بحر البلطيق بوينغ 757-200

“إن الانكماش الاقتصادي الحاد هو بداية لأسفل، ولكن الانتعاش لم يبدأ بعد، وتبقى المخاطر كبيرة.”[114]

قد يهمك أيضاً :-

  1. الهجرة إلى لاتفيا
  2. الهجرة إلى لاتفيا
  3. ما هي دولة لاتفيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *