التخطي إلى المحتوى

  سنتحدث اليوم في هذة المقاله عن التدخين والنوم الهادئ لا يجتمعان هل التدخين بيأثر على النوم هذا ما سيعرضه لكم موقع لحظات وسوف نتحدث ايضا عن الفرق بين الشخير وأنقطاع النفس ونتعرف ايضا معا عن العوامل التي تؤدي الي الشخير وانقطاع التنفس تابعونا .

التدخين والنوم الهادئ لا يجتمعان

لا يخفى على أحد ما للدخان من أثرٍ سلبيٍ على صحة الإنسان بشكل عام، ومن العادات السيّئة التي يقبل عليها المدخنين كثيراً أخذ نفسٍ من الدخان وبعض السجائر قبل الخلود للنوم بفترة قصيرة، وقد تبيّن أنّ لهذا الأمر مضار وآثار سلبية على الصحة بشكل عام، والنوم بشكل خاص.

 

حيث إنّ مادّة النيكوتين التي يتم استنشاقها عند التدخين تعمل بدورها على تحفيز الجهاز العصبي والمخ مما يعد سبباً في حدوث الأرق والاستيقاظ المتكرر أثناء الليل ورداءة النوم بالتالي، والشعور بالخمول أثناء النهار باليوم التالي يُعدّ التدخين المزمن – بحد ذاته – سبباً من أسباب الشخير أثناء النوم ويزيد من مخاطر الإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم،  السبب في ذلك هو ما يحدثه التدخين من احتقان وتهيج أغشية الفم والبلعوم.

 

ومن المعروف طبياً أن التدخين سبب رئيسي بما يلي:

 

ارتجاع حموضة المعدة وما ينتج عن ذلك من أعراض السعال، وزيادة إفراز البلغم، وضيق التنفس خلال الليل، مما يؤدي إلى التململ أثناء النوم أمراض الجهاز التنفسي، كمرض التهاب الشعب الهوائية الساد المزمن. فقدان القدرة على التحكم في مرض الربو الشعبي (حساسية الصدر).

 

يتّبع كثير من المدخنين نمطاً غير صحي في حياتهم، فهم يعتادون على الإفراط في السهر وتناول المنبهات والعادات الغذائية السيئة، مما يضاعف من مشكلات النوم لديهم

 

وقد قام الأصباء والباحثون باجراء العديد من الدراسات لبيان الأثر السلبي للتدخين على طبيعة النوم، وقد تبين نتيجة لذلك أن المدخنين معظمهم يقضون وقتاً أطول في مرحلة النوم الخفيف، ووقتا أقصر في مرحلة النوم العميق، خاصة في الساعات الأولى من النوم، مقارنة بغيرهم من غير المدخنين

 

وذلك بسبب تأثير مادة النيكوتين المباشر والتي تحفز على الأرق، كما تبين للباحثين عند سؤالهم للمدخنين أن معظمهم غير راضين عن نومهم، ومن ناحية أخرى فإنّ للأعراض الانسحابية للنيكوتين أثرها على النوم أيضاً ، فهي من الممكن أن تسبب الشعور بالأرق خاصة لدى المدخنين الشرهين بناءً على ما تقدم

 

 

ينصح المدخنين باتّباع استراتيجية الامتناع عن التدخين قبل النوم لبضعة ساعات باعتبار ذبك وسيلة من الوسائل التي تساعد على تحسين جودة النوم، والحد من مشكلة الشخير، والتخلص التدريجي من الاعتماد على النيكوتين، ثم التخلص من التدخين بصورة نهائية، رغم أنه بسبب رداءة النوم وتعكر المزاج والاضطرابات النفسية والبدنية

 

يصعب على الكثير من المدخنين الإقلاع عن هذه العادة السيئة، فيدخلون بذلك حلقةً مفرغةً يصعب الخروج منها، إلا بالرغبة الأكيدة والعزيمة القوية، واستشارة الطبيب المختص.

العوامل التي تؤدي الي الشخير وانقطاع التنفس

زياده الوزن وإذا كان محيط الرقبة يزيد على سبعة عشر بوصة (أي 43 سنتيمترا) فذلك الشخص أكثر عرضة للإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم التدخين قد يسبب التدخين التهاب وتورم نسيج مجرى التنفس.

 

قد يكون ذلك سبباً في تعرض المدخنين للإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم أكثر من غير المدخنين.

 

يستطيع بعض الأشخاص المصابين بدرجة خفيفة من انقطاع التنفس أثناء النوم معالجة إصابتهم بعد التوقف عن التدخي و شرب الكحول التقدم في السن فهو منتشر بين الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخامسة والستين أكثر من غيرهم بثلاثة أضعاف.

 

ولكن انقطاع التنفس أثناء النوم قد يصيب الأشخاص بغض النظر عن سنهم، حتى الأطفال. قد يكون شكل الرقبة والحنجرة وتشريحهما سبباً في الإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم .

 

إذ يرث الإنسان هذه الصفات من والديه مثلما يرث حجم الأنف والأذنين.

 

فإذا كانت رغامى الشخص ضيقة فهو معرض للإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم أكثر من غيره.

 

إصابة الرجال بانقطاع التنفس أثناء النوم أكثر من النساء.

 

في بعض الأحيان تتضخم اللوزتين واللحميات فتسبب انسداداً جزئياً في مجرى الهواء أثناء النوم.

 

وقد يوصي الأطباء بإجراء جراحة لإزالة اللوزات أو اللحميات المتضخمة لدى المصابين بانقطاع التنفس أثناء النوم .

 

من الضروري أن نتذكر أن هناك نوعاً غير انسدادي من انقطاع التنفس أثناء النوم، وهو النوع الذي يسببه فشل الدماغ في إرسال الإشارات للجسم كي يتنفس.

الفرق بين الشخير وأنقطاع النفس

الشخير هو انسداد جزئي لمجرى الهواء في البلعوم الأنفي والبلعوم الفمي والجزء الخلفي من اللسان، مع مرور الهواء اثناء التنفس في هذا الجزء يحدث تذبذب في الأنسجة الرخوة لسقف الحلق واللهاة فيحدث صوت الشخير… وأحيانا قد يحدث انقطاع تام للتنفس.

اماانقطاع النفس ناجما عن انسداد كلي في مجرى التنفس لمدة لا تقل عن عشر ثوان، وقد يكون ذلك الانسداد جزئيا ويسبب الشخير أثناء النوم، لكنه قد يكون خطيراً في بعض الحالات.

وعندما يحدث هذا الاضطراب يصحو الإنسان من النوم أو يصبح نومه قليل العمق إلى حد كبير.

يستمر كل توقف مؤقت في التنفس عشر ثوان أو عشرين ثانية أو أكثر.

ويمكن أن تحدث فترات الانقطاع عشرين أو ثلاثين مرة في ساعة واحدة.

إن النوع الأكثر انتشاراً لهذه الحالة هو انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

وهذا يعني عدم قدرة النائم على الحصول على هواءٍ كافٍ من خلال الفم والأنف.

وعند حدوث ذلك، يمكن أن تهبط كمية الأوكسجين في الدم.

تترافق استعادة التنفس الطبيعي بصوت الشخير والشَّرَق.

إن الأشخاص المصابين بانقطاع النفس أثناء النوم يشخرون بصوت مرتفع.

ولكن ليس كل من يعاني من الشخير يكون مُصاباً بمشكلة انقطاع النفس أثناء النوم .

لا ينال الإنسان كفايته من النوم عندما يكون نومه مُتقطعاً طيلة الليل، وهذا ما يجعله مصاباً بالنُّعاس طيلة النهار.

كما أن الأشخاص المصابين بانقطاع النفس أثناء النوم يكونون أكثر تعرضاً لحوادث السير وإصابات العمل والمشاكل الطبية الأخرى.

إذا كنت مصاباً بهذا المرض فمن المهم أن تحصل على المعالجة المناسبة.

 

لكل ما هو جديد ومميز ومتنوع زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *