التخطي إلى المحتوى

السفر إلى كمبوديا ، كمبوديا بها معالم سياحيه كثيره ومميزه وكل من ياتون اليها للسياحه لا ينسوها ابدا لانها تتميز بمعالمها السياحيه الرائعه ولانها دائما نقدم لكم المقالات الجديده والمتميزه ففى هذه المقاله سنتعرف على كمبوديا والسياحه فى كمبوديا وهم المناطق السياحيه فى كمبوديا والمناخ والجغرافيا فى كمبوديا كل هذا واكثر ستجدوه فى هذه المقاله وعلى موقع لحظات تابعونا تجدو كل ما هو جديد ومميز.

اصل التسميه

كمبوديا لماذا اطلقو عليها هذا الاسم ، وما هو اصل هذا الاسم سنتعرف عليه فى هذه الفقره.

كمبوديا هو الاسم الإنجليزي للبلاد، والمأخوذ من الفرنسية. في حين أن كمبوتشيا (កម្ពុជា)، الاسم السابق للبلاد في اللغة الإنجليزية، أقرب للغة الخمير.

تشتق كمبوتشيا في لغة الخمير من المملكة القديمة كمبوجا ((كمبوجاديسا (कम्बोजदेश “أرض كمبوجا”).

كمبوجا هو اسم سنسكريتي قديم للكمبوجاس، وهي من أوائل القبائل في شمال الهند، والتي تحمل اسم مؤسسها كامبو سفايامبوفا، والذي يعتقد أن يكون رديفاً لقمبيز.

برياريتشاناتشاك كمبوتشيا تعني “مملكة كمبوديا”. يعود أصل الكلمة إلى: بريا (“مقدسة”)، ريتش (“الملك أو ملكي” من اللغة السنسكريتية) انا (من اللغة البالية آنا، “السلطة أوالقيادة” أو من السنسكريتية ذاتها حيث تحمل نفس المعنى)، تشاك (من تشاكرا السنسكريتية، وتعني “العجلة”، رمز للقوة والسيادة).

الاسم المستخدم في المناسبات الرسمية، كالخطب السياسية والبرامج الإخبارية، هو براتيه كمبوتشيا (الخمير: ប្រទេសកម្ពុជា)، تعني حرفياً “دولة كمبوديا”.

براتيه هي كلمة رسمية تعني “بلد”. أما الاسم العامي والذي يستخدمه أغلب الخمير، هو سروك خميه (الخمير: ស្រុកខ្មែរ)، وتعني حرفياً “أرض الخمير”.

كلمة سروك تنتمي للعائلة مون-خمير والتي تقرب جداً من معنى براتيه ولكنها أقل رسمية. تلفظ كلمة خمير بلفظ حرف “ر النهائي” في الأبجدية الخميرية، لكن هذا اللفظ لم يعد مستخدماً في معظم لهجات الخمير منذ القرن 19.

تغير الاسم الرسمي لكمبوديا منذ الاستقلال الأصلي عدة مرات، بسبب التاريخ المضطرب للبلاد.

استخدمت الأسماء التالية باللغتين الإنكليزية والفرنسية منذ عام 1954:

مملكة كمبوديا تحت حكم النظام الملكي من عام 1953 حتى عام 1970.

جمهورية الخمير تحت حكم لون نول وحكومته من عام 1970 حتى عام 1975.

كمبوتشيا الديمقراطية في ظل حكم الخمير الحمر الشيوعيين من عام 1975 حتى عام 1979.

جمهورية كمبوتشيا الشعبية تحت حكم الحكومة المدعومة من قبل فييتنام من عام 1979 حتى عام 1989.

دولة كمبوديا (اسم محايد حتى اتخاذ القرار بالعودة إلى الملكية) بعد انهيار الكتلة الشرقية وتحت سيادة السلطة الانتقالية التابعة للأمم المتحدة من عام 1989 حتى عام 1993.

مملكة كمبوديا بعد استعادة النظام الملكي في عام 1993.

الجغرافيا

الجغرافيا فى كمبوديا مختلفه ومتميزه من حيث المساحه والبحيرات سنتعرف عليها فى هذه الفقره.

المساحة

تبلغ مساحة كمبوديا 181,035 كم2 (69,898 ميل مربع) وتتوضع كلياً في المنطقة المدارية.

يحدها تايلاند من الشمال والغرب، لاوس من الشمال الشرقي، وفييتنام من الشرق والجنوب الشرقي.

تمتلك كمبوديا ساحلاً 443 كم (275 ميل) على خليج تايلاند.

البحيرات

أبرز المعالم الجغرافية هو سهل البحيرات الذي شكلته السيول من تونلي ساب (بحيرة كبرى)، بمساحة حوالي 2,590 كم2 (1,000 ميل مربع) خلال الموسم الجاف وتتسع لحوالي 24,605 كم2 (9,500 ميل مربع) خلال موسم الأمطار.

يكتظ هذا السهل بالسكان، ويكرس لزراعة الأرز ، ويعد قلب كمبوديا.

تم اعتبار الكثير من هذه المنطقة كمحميات بيئية حيوي.

الجبال

يقع معظم البلاد (حوالي 75٪) ارتفاعات أقل من 100 متر (330 قدم) فوق مستوى سطح البحر، يستثنى من ذلك جبال الهيل (أعلى ارتفاع 1,813 م / 5,948 قدم)، وامتدادها نحو الجنوب الشرقي جبال داميري (“جبال الفيل”) (بارتفاع 500- 1,000 أو 1,640-3,280 قدم)، فضلاً عن الجرف شديد الانحدار من جبال دانجريك (متوسط الارتفاع 500 م / 1,640 قدم) على طول منطقة ايسان الحدودية مع تايلاند.

أعلى ارتفاع في كمبوديا هو بنوم آورال، قرب بورسات في وسط البلاد، عند 1,813 م (5,948 قدم).

المناخ

تهيمن الأمطار الموسمية على المناخ في كمبوديا، مثلها في ذلك مثل بقية دول جنوب شرق آسيا، والتي تعرف باسم المناطق المدارية الرطبة والجافة بسبب الاختلافات الموسمية الملحوظة. تتراوح درجات الحرارة في كمبوديا بين 21-35 درجة مئوية (69,8-95 درجة فهرنهايت) وتخضع للرياح الموسمية الاستوائية.

تهب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية داخل البر محملة بالرطوبة من خليج تايلند والمحيط الهندي من أيار إلى تشرين الأول.

أما الرياح الموسمية الشمالية الشرقية فتعلن دخول الموسم الجاف والذي يستمر من تشرين الثاني إلى آذار.

تشهد البلاد أغزر الأمطار بين أيلول-تشرين الأول، بينما أجفها في كانون الثاني-شباط.

تمتلك كمبوديا موسمين متميزين.

موسم الأمطار الذي يمتد من أيار إلى تشرين الأول، حيث قد تهبط درجات الحرارة إلى 22 درجة مئوية (71.6 درجة فهرنهايت) ويترافق عادة مع ارتفاع نسبة الرطوبة. أما موسم الجفاف يستمر من تشرين الثاني إلى نيسان حيث ترتفع درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) في نيسان.

أفضل الشهور لزيارة كمبوديا هي بين تشرين الثاني – كانون الثاني عندما تكون درجات الحرارة والرطوبة منخفضة.

حصلت فيضانات كارثية بسبب الأمطار الغزيرة في عام 2001، ومرة أخرى في عام 2002.

كل عام تقريباً هناك فيضانات إلى حد ما.

السياحه

السياحه فى كمبوديا من اجمل السياحه فى العالم سنتعرف عن السياحه فى هذه الفقره.

تعد صناعة السياحة مصدر البلاد الثاني من العملة الصعبة بعد صناعة النسيج.

بين كانون الثاني وكانون الأول من عام 2007، قارب عدد السياح 2 مليون، أي بزيادة قدرها 18.5 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2006. وصل معظم الزوار (51 ٪) عن طريق سيم ريب، والبقية (49 ٪) من خلال بنوم بنه وغيرها من الوجهات.

تشمل المقاصد السياحية الأخرى سيهانوكفيل في الجنوب حيث تمتلك شواطئ شعبية عدة، والمناطق المحيطة بها كامبوت وكب بما في ذلك محطة بوكور هيل.

تعرفنا على كمبوديا فى هذه المقاله وللمزيد زوروا موقع لحظات بجميع اقسامه تجدو كل ما هو جديد ومميز.

قد يهمك أيضاً :-

  1. ما هي حدود دولة كمبوديا؟
  2. أين تقع مدينة كمبوديا؟
  3. صور علم كمبوديا 2019 ومعلومات عنها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *