التخطي إلى المحتوى

السياحة في طرابزون من امتع السياحه فى العالم لان طرابزون يوجد فيها الكثير من المعالم السياحيه الشيقه والرائعه وتتميز ايضا بجوها الجميل ، ففى هذه المقاله ستجدو اهم المعلومات عن السياحه فى طرابزون ،وكل ما يخص طرابزون ستجدو المناخ فى طرابزون والموقع والجغرافيا والطبيعه والسياحه فى طرابزون واصل التسميه والسكان واهم المناطق السياحيه فى طرابزون كل هذا واكثر ستجدوه على موقع لحظات تابعونا تجدو كل ما هو جديد ومميز.

اصل التسميه

الإسم:- الإسم التركي للمدينة هو:Trabzon .

قديماً يعرف بـ Trebizond في اللغة الإنجليزية. في اللغة اللاتينية كانت مدينة طرابزون تسمى Trabezus، وهي الاسم اللاتيني المقابل للكلمة Τραπεζοῦς في اللغة اليونانية القديمة وهو الاسم الأول للمدينة (Τραπεζοῦς: تعني طاولة في اللغة اليونانية القديمة).

في اللغتين اليونانية البونتوسية واليونانية الحديثة تسمى مدينة طرابزون بـΤραπεζούντα (Trapezounta).

في اللغة التركية العثمانية واللغة الفارسية تكتب: طربزون. في الفترة العثمانية استخدم Tara Bozan أيضاً كإسم للمدينة حيث استخدمه بعض الجغرافيين الغربيين بدلاً من الاسم اللاتيني: Trebizond.

تعرف في اللغة اللازية بـ ტამტრა (T’amt’ra) أو T’rap’uzani. في اللغة الجورجية تسمى: ტრაპიზონი (T’rap’izoni) وفي اللغة الأرمينية: Տրապիզոն Trapizon.

كان الكاهن والرحالة الأرميني بيجيسكيان يطلق أسماء محلية مختلفة على مدينة طرابزون تضمنت: Hurşidabat و Ozinis وذلك في القرن التاسع عشر.

هناك أيضاً أسماء أخرى مقتبسة من الاسم الأصلي والتي لاتزال تستخدم عرضاً في الأدب الإنجليزي ، هذه الأسماء تشمل الآتي:- Trebizonde (فرنسية) ، Trapezunt (ألمانية) ، Trebisonda (إسبانيّة) ، Trapesunta (إيطالية) ، Trapisonda ، Tribisonde ، Terabesoun ، Trabesun ، Trabuzan ، Trabizond ، Tarabossan.

الاسم التركي للمدينة هو طرابزون.

وتعرف تاريخياً تريبيزوند وترابيزوند وتريبيسوندي وترابيزوس. وفي اللاتينية طرابزون كانت تسمى ترابيزوس، المحولة من اليونانية القديمة Τραπεζοῦς (نقحرة:ترابيزوس)، الاسم الأول من المدينة.

(Τράπεζα يعني ‘جدول’ في ‘اليونانية القديمة’؛ ولاحظ الجدول على العملة في الشكل).

سواء في پنتوس اليونانية واليونانية الحديثة، فإنها يسمى Τραπεζούντα (ترابيزوندا).

في التركية العثمانية والفارسية، تكتب (طربزون).

واستخدمت ايضاً خلال العصر العثماني طارا بوزون.

بعض الجغرافيين الغربيين استخدام هذا الاسم بدلاً من (تريبيزوند) اللاتينية.

وفي اللغة اللازية ტამტრა (ط’امت’را) أو ط’راب’وزاني.

في اللغة الجورجية هو ტრაპიზონი(ط’راب’زوني)، وفي اللغة الأرمنية Տրապիզոն (طرابزون). ودعا الكاهن الأرمني بيجيسكيان في القرن التاسع عشر المدينة بأسماء أخرى، بما فيها Hurşidabat وأوزينيس.

المناخ

مناخ طرابزون هو مناخ البحر الأسود مع هطول كثير. وطبقاً لتصنيف كوبن للمناخ فإن مناخ طرابزون مناخ شبه استوائي رطب (تصنيف كوبن : Cfa) ، الصيف دافئ ورطب ، والحد الأعلى لمتوسط درجة الحرارة في شهر أغسطس هو 26.7 درجة مئوية (80 درجة فهرنهايت).

الشتاء بارد ورطب ، والحد الأدنى لمتوسط أقل درجة حرارة في شهر يناير حوالي 5 درجات مئوية (41 درجة فهرنهايت).

الصيف في طرابزون أكثر دفئاً من المناخ المحيطي ، لكن التقلبات الطفيفة في درجة الحرارة تنقل تأثيرات كبيرة من البحر.

كما هو الحال للمدن الرئيسية الأخرى على شواطئ البحر الأسود التركية ، تقع طرابزون إلى يمين الجبهة البحرية ، حيث يسمح هذا بزيادة درجة الحرارة بمقدار 1 – 2 درجة مئوية مما يجعلها تدخل تحت تصنيف المناخ شبه الاستوائي. خلافاً لذلك ، فإن نسبة 1 أو 2% فقط من المقاطعة يُصنف مناخها كمناخ شبه استوائي ، الغالبية العظمى ذو مناخ محيطي (تصنيف كوبن: Cfb) متبوعاً بالمناخ القاري الرطب (تصنيف كوبن: Dfb) ، وذلك بسبب الزيادة الفورية في الإرتفاع التي تبدأ من السواحل ، و هي خاصية مثالية لسواحل البحر الأسود في تركيا.

ترى محطة الأرصاد الجوية في طرابزون أن المناخ يميل إلى مناخ البحر المتوسط (تصنيف كوبن: Csa) ، وذلك لمدة شهر واحد فقط في الصيف حيث تهطل الأمطار بمعدل أقل من 40 ملّيمتر مما يجعلها تفشل في الإنضمام لتصنيف مناخ البحر المتوسط. يكون الهطول أكثر غزارة في الشتاء والخريف ، مع إنخفاض ملحوظ في الهطول في أشهر الصيف ، حالة المناخ المحلي في وسط المدينة يُقارن بها بقية الإقليم.

تساقط الثلج شائع إلى حد ما في الشهور مابين ديسمبر و مارس ، يستمر هطول الثلج لأسبوع أو أسبوعين ، وقد يكون الهطول كثيفاً في بدايته.

درجة حرارة الماء دائماً باردة مثل بقية السواحل التركية المطلة على البحر الأسود ، لكن هناك تذبذب في درجات الحرارة على مدار السنة بين 8 درجات مئوية (46 درجة فهرنهايت) و 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت).

السكان

معظم السكان في طرابزون حالياً أصولهم تركية. هناك أيضاً أحفاد مهاجيريس الشركس في المدينة ، إضافةً إلى عدد أقل من السكان اللازيّين واليونانيين المسلمين (متحدثي الروميكا) والأرمانيين (هيمشين).

معظم الأتراك المحليين من أصل تشيبني تركمان. اللغة الرئيسية لهذه المجموعات العرقية هي التركية.

جلبت الهجرات الحديثة منذ انحلال الاتحاد السوفييتي أعداد كبيرة من الروس واليوكرانين وأناس من القوقاز (معظمهم من جورجيا) إلى المدينة.

كانت المتاجر والمرافق الروسية يمكن إيجادها في المدينة.

كانت اليونانية البونتية متحدث بها في الإقليم منذ العصور القديمة. تطورت اللهجة المحلية على طول خطوطها الخاصة وأصبحت اليوم مفهومة جزئياً لمتحدثي اليونانية الأساسية.

تحدث بها اليونانيون الأرذثوكس متعددي الأعراق وذلك حتى عملية تبادل السكان. تقريباً كل متحدثي هذه اللغات المحلية من اليونانيين البونتيك هم الآن مسلمون. يتحدث مجتمع من حوالي 400 شخص لهجة مماثلة تماماً ، وهم أحفاد المسيحيين من وادي أوف والذي يعيشون الآن في قرية طرابزوند الجديدة في اليونان والتي أصبحت اليوم جزءاً من كاتيريني في مقدونيا الوسطى.

يعيش شعب اللاز أيضاً في طرابزون و هم البدائيين في هذه المنطقة.

يعود تاريخ مختلف القرى اللازية داخل وخارج طرابزون إلى وقت مبكر وذلك أثناء فترة حكم الملكة تمار(في اللغة الجورجية: თამარი، تترجم أيضاً إلى تمار أو ذمار؛ c.1160–18 January 1213) وذلك في مملكة جورجيا الموحدة حديثاً.

أثناء حكم الملكة ، انتقلت مجموعات كبيرة من المهاجرين الجورجيين إلى طرابزون حيث يمكنهم الاستمرار في الحفاظ على لغتهم الأم.

كان يوجد المجتمع الأرميني هناك منذ وقت مبكر يعود إلى القرن السابع. هاجرت الكثير من العوائل الأرمينيّة من أني إلى طرابزون خلال القرن الثالث عشر والرابع عشر الميلادي.

نشر روبرت دبليو إدواردز جزءاً من مذكرة تعود إلى بداية القرن الخامس عشر من السفير القشتالي الذي زار طرابزون وقارن بين كنائس المجتمعات الأرمينيّة واليونانية. ذكر السفير أن الأرمينيّين – والذين لم يكونوا جيدين كاليونانيّين – لديهم عدد كبير من السكان يكفي للدعم في حالة وجود أسقف مقيم في المدينة.

طبقاً لرونالد سي جينينغز – في أوائل القرن السادس عشر – شكل الأرمانيّون نسبة 13% من السكان في المدينة.

في الوقت الحالي لايوجد مجتمع يتحدث اليونانية في طرابزون.

لعب شعب تشيبني دوراً مهماً في تاريخ المنطقة الشرقية من البحر الأسود في القرن الثالث والرابع عشر ، وهم قبيلة من أوغوز الأتراك عاشوا في إقليم سالبازاري (وادي أجسار) في محافظة طرابزون.

كُتب القليل عن تحول هذه المنطقة إلى التركية. لايوجد أي سجلات تاريخية لأي مجموعات معتبرة تتحدث التركية في منطقة طرابزون حتى أواخر القرن الخامس عشر ، باستثناء شعب تشيبني.

متحدثي اليونانية الأصليين (وفي بعض الأقاليم متحدثي الأرمينية الأصليين) فرضوا بعض السمات من لغتهم الأم إلى اللغة التركية المتحدث بها في الإقليم.

عمل هيث لوري دبليو مع خليل إينالجك على كتب الضريبة العثمانية (كتب التحرير) والذي يُعطي تفاصيل إحصائية سكانية عن مدينة طرابزون والمناطق المجاورة أثناء العهد العثماني.

من المحتمل أن معظم سكان طرابزون ورايز (ومستعمَرات يونانية قديمة أخرى في الإقليم البونتي) – باستثناء وقت موجات الهجرة لشعب تشيبني ترك – كانوا من قبائل القوقاز الأصلية (الكولتشيان واللاز) والذين كانوا جزئياً هيلينيّين دينياً ولغوياً. يؤكد مايكل ميكر على التشابه الحضاري (مثل: هيكلية القرية ، أنواع المنازل ، تقنيات الرعي) بين ساحل البحر الأسود الشرقي ومناطق القوقاز الحقيقيين.

اهم المناطق السياحه

بحيرة اوزنجول

إذا كنت من عشاق الأماكن الطبيعية الساحرة وتحب رؤية الأسماك تسبح في المياه النقية الصافية، ننصحك بزيارة بحيرة اوزنجول الشهيرة التي تقع في قرية اوزنجول، تلك القرية التي تختفي بين جبال شاهقة الارتفاع وتجذب إليه السياح من مختلف أنحاء العالم، وتبلغ المسافة بين بحيرة اوزنجول وطرابزون حوالي تسعة وتسعون مترًا، وتتوافر الكثير من وسائل النقل المخصصة لهذا الغرض وذلك لكثرة إقبال السياح على هذه البحيرة الجميلة، و تحيط بهذه البحيرة المرتفعات الجبلية والضباب والغابات الكثيفة، ومن أهم ما تتميز به هذه البحيرة هو سمك السلمون الشهي الذي يعتبر من أفضل وألذ أنواع الأسماك هناك.

مغارة تشال

مغارة تشال من أجمل المغارات التي تقع في قرية تشال الموجودة في منطقة الجنوب الغربي، أنها من أجمل المغارات في طرابزون لما تتميز به من من مناظر طبيعية خلابة ومجموعة من الظواهر الطبيعية التي ساهمت في تشكيل ونحت المغارة حتى أصبح لها شكل مميز وجذاب، ويوجد في المغارة على العديد من الممرات الداخلية الواسعة مما يجعلها ثاني أكبر المغارات في العالم، وتتفاوت نسبة المياه في المغارة التي تتغير على حسب فصول السنة، بالتأكيد سوف تكون تجربة رائعة ورحلة مميزة عند زيارتك لهذه المغارة التي تعتبر من أروع الظواهر الطبيعية.

منطقة صامويلا

تناسب هذه المنطقة جميع محبي الطبيعة الساحرة، حيث يمكنك قضاء وقت رائع فيها مع الأهل والأصدقاء إلى جانب كونها تتميز بوجود قلعة أثرية كبيرة تحتوي على مقتنيات تاريخية تعود أصولها إلى آلاف السنين، أنها منطقة جميلة بمنتزهاتها وأشجارها وشلالاتها الطبيعية المذهلة، يمكنك الذهاب إليها في أي وقت للتمتع بالراحة والاستجمام، أنها ليست منطقة من المناطق البعيدة والمكلفة، فقط يمكنك الذهاب إليها بالسيارة والاستمتاع بممارسة رياضة المشي، كما أنها تحتوي على كم كبير من المطاعم المميزة التي تقدم أشهى وألذ الوجبات من مختلف أنحاء العالم، بالتأكيد لن تندم حين تقرر الذهاب إلى منطقة صامويلا.

للمزيد من الصور والازياء والشعر ووصفات الطعام والصحه والجمال وترددات القنوات والعنايه بالبشره والجسم زوروا موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز.

قد يهمك أيضاً :-

  1. أين تقع مدينة نيروبي ومعلومات عن مدينه نيروبى
  2. أين تقع مدينة خراسان ومعلومات عن مدينه خراسان
  3. أين تقع مدينة جوثام ومعلومات عن مدينه جوثام
  4. أين تقع مدينة نيسابور ومعلومات عن مدينه نيسابور
  5. أين تقع مدينة لاهور ومعلومات عن مدينه لاهور

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *