التخطي إلى المحتوى

كانت نساء العائلة المالكة يعرفن بأسماءٍ أخرى غير أسمائهن الحقيقية، ومن المعلوم أنّ زواج شاه جيهان من ممتاز محل، لم يكن الزواج الأول له، بل كان زواجه الثاني، إلا أنّ زواجه بها كان نابعاً من قصة حبٍ حقيقيةٍ

تاج محل

يعتبر تاج محل من أبرز المعالم السياحية الموجودة في العالم وأشهرها على الإطلاق، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه عجيبة من عجائب الدنيا السبع، وتحفة معمارية خالدة تُظهر أجمل ما أبدعه الفن المعماري المغولي، الذي يقوم على الجمع ما بين الفن المعماري التركي، والفارسي، والعثماني، والهندي. ومن الناحية الروحية والعاطفية فإن تاج محل يظهر كصرح معماري فاتن يختصر قصة الحب والوفاء العظيمين ما بين الإمبراطور المغولي الملك شاه جهان وزوجته الثالثة جمند بانوبيكم المعروفة باسم ممتاز محل.

حمل تاج محل هذا الاسم نسبة إلى ممتاز محل، وتخليداً لذكراها، إذ كان تشييد هذا المبنى رغبةً من زوجها الإمبراطور شاه جهان في تحقيق آخر أمنية لها قبل وفاتها؛ إذ إنها توفيت أثناء وضعها لمولودها الرابع عشر، وقد وُضع رفاتها في قبر داخل تاج محل في جزء يقع تحت قبته، وضم هذا الجزء أيضاً فيما بعد قبر الإمبراطور الملك شاه جهان بالجوار من قبر زوجته، وكلا القبرين مزخرفين بزخارف ونقوش كتابيّة مذهبة.

التاريخ والوصف المعماري لتاج محل

بدأ تشييد تاج محل بأمر من الملك شاه جهان في عام 1632م، وتم الانتهاء منه في عام 1653م، وقد وضع التصاميم المعمارية والإنشائية له المهندس المعماري عيسى خان شيرازي ذو الأصل الفارسي، وشاركه نخبة من المهندسين المهرة، ويتكون تاج محل من عدة أجزاء، وهذه الأجزاء هي:

الضريح: وهو المحور الرئيسي للبناء، وهو مبني من الرخام الأبيض ومرفوع على مصطبة كبيرة مربعة الشكل.
الإيوان: وهو عبارة عن المدخل المقوس الذي تعلوه القبة الكبيرة.
المداخل والباحات العديدة.
المآذن: وهي أربع مآذن محيطة بالقبر.
القبة الرخامية: وهي الجزء الأكثر إبداعاً في تاج محل، وهي قبة كبيرة محاطة بقباب أصغر منها، وكلها تتخذ الشكل البصلي.
الأبراج الطويلة المحتوية على شرفات في أعلاها.
الحديقة: والتي كان المقصود من تصميمها بشكلها الفريد الحالي أن تكون صورة متخيلة للجنة بما فيها من أشجار ونوافير المياه.

والجدير بالذّكر أنّ تاج محل احتاج حتى يتم بناؤه إلى ما يقارب العشرين ألفاً من العمال والبنّائين، وتم إدراجه لاحقاً ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1983م.

موقع تاج محل

يقع تاج محل في مدينة أغرا الواقعة في مقاطعة اوتار براديش المتمركزة في شمال العاصمة الهندية دلهي، والتي تطل على ضفاف نهر يامونا. وعلى الرّغم من أن تاج محل يعتبر أبرز معلم في الهند إلا أن مدينة أغرا تحتوي أيضاً على معالم أخرى جديرة بالمشاهدة، مثل قلعة أغرا، وضريح الشيخ سالم، ومدينة أتحبور سيكري الأثرية.

تاج محل

تاج محل هو أحد عجائب الدُنيا السبع الجديدة، وأحد روائع فنون العمارة الإسلامية في الهند، وهو معلَم يجمع بين فنون العمارة الفارسيّة، والهنديّة، والتُركيّة، وأحد المعالم السياحيّة الشهيرة التي يقصدها الملايين من السُياح من مختلف أرجاء العالم، وقد شُيّد هذا المعلم على يد الإمبراطور المغولي شاه جهان، ليضمّ رفاة زوجته أرجماند بانوبجيم المعروفة باسم ممتاز محل، التي حظيت بمكانة عظيمة في قلبه؛ لتبقى ذكراها خالدة عبر الزمن.

موقع تاج محل

يقع قصر تاج محل على ضفة نهر يامونا، في مدينة أجرا شمال غرب الهند، وقد كانت مدينة أجرا قديماً عاصمة سلاطين المغول المسلمين، وتقع حالياً جنوب مدينة دلهي عاصمة الهند على بعد 200كم منها، ومناخ هذه المدينة حارّ جداً، بسبب وقوعها في منطقة السُهول الشماليّة الهنديّة، المعروفة بمناخها شديد الحرارة، وتحتوي المدينة بالإضافة لضريح تاج محل على العديد من المعالم الأثرية الأخرى مثل قلعة أجرا الحمراء.
قصة بناء تاج محل

سُمي تاج محل بهذا الاسم نسبة إلى زوجة الإمبراطور التي شيّد الضريح تخليداً لذكراها، وكان اسمها هو أرجماند بانو بجيم، وسمّيت بممتاز محل أي جوهرة القصر بعد زواجها من الإمبراطور.

وُلدت ممتاز محل في القرن السادس عشر، لأسرة عريقة حرصت على تربيتها تربية سليمة، وعلى تنشئتها على العلم والآداب، وتزوّجت بعد ذلك من الإمبراطور شاه جهان، وكانت هي الزوجة الثالثة له، وقد أحبّها الإمبراطور حبّاً شديداً، وكان يصحبها معه أينما ذهب حتى في حملاته العسكريّة، لكنها توفت أثناء وضعها لطفلها الرابع عشر، فحزن الإمبراطور عليها أشد الحزن، وقرّر بناء هذه التُحفة المعمارية لها، لدفنها فيها، وليبقى هذا الضريح التُحفة الأعظم على سطح الأرض.
وصف مبنى تاج محل

بدأ تشييد تاج محل عام 1632م، واستمر بناؤه لمدة تزيد عن عشرين عاماً، وتم الانتهاء من بناء الحديقة والمباني المحيطة به بعده بخمس سنوات، وقد جُلبت الموادّ لبنائه من مختلف دول العالم، وبُني الضريح من الرُخام الأبيض، ورُصّع بالأحجار الكريمة، وزيّن بالزخارف الإسلاميّة، والفارسيّة، والهنديّة، ويبلغ ارتفاعه ما يقارب من 71م، وتحيط به حدائق جميلة غناء في ساحته؛ حيث تحتوي هذه الساحة على العديد من الأشجار والزُهور الرائعة، وبُلّطت الأرصفة الواقعة بين الأشجار بالمرمر، وحُفرت في ساحته القنوات المائية؛ لتزويد النوافير بالمياه من نهر يامونا، كما تحتوي الساحة على بركة طويلة للمياه تنعكس صورة مبنى ضريح تاج محل عليها.

يأخذ مبنى الضريح شكل المربع، ويحتوي على باب كبير في كل جهة من جهاته، ويقع الضريح على منصة مربعة، وترتفع من كلّ زاوية من زواياها مئذنة يصل ارتفاعها إلى نحو 37م، واشترك في بناء هذا البناء ما يقارب من عشرين ألف عامل، وعدد من أبرع مهندسي العمارة في ذلك الوقت، ومن أبرز ما يميز هذا البناء هو تغيُر لونه بتغير الوقت في اليوم، حسب سقوط أشعة الشمس عليه، وما يمّيزه أيضاً تناظره؛ حيث يوجد لكلّ شئ على اليمين نظير أو شبيه له على اليسار، وبعد الانتهاء من بناء القصر بقليل مرض شاه جهان، وخُلع من قبل أحد أبنائه، الذي وضعه تحت الإقامة الجبرية حتى وفاته في عام 1666م، وتمّ دفنه في تاج محل بجانب زوجته ممتاز محل.

تاج محل

تاج محل صرحٌ معماريٌ عظيم، وهو من عجائب الدنيا السبع، يتميّز بروعة البناء والإتقان، وهو مثالٌ حي على روعة الفن المعماري الإسلامي، ويقع تاج محل في الهند، وهو قصرٌ فائق الجمال، فيه ضريح ممتاز محل وهذا لقبها، أمّا اسمها الحقيقي فهو روزا، هذا المبنى العظيم بناه زوج ممتاز محل، تعبيراً عن حبه العميق لها، فهي حبيبته وزوجته الوفية التي اشتهرت قصة حبهما، وخلدها شاه جيهان بأن بنى قبر تاج محل على ضريح زوجته ممتاز محل، ليصبح مزاراً، يقصده الناس من كل بقاع الأرض، ليروا روعته ويتمتعوا بالفن المعماري الجميل

قصة بناء تاج محل

بدأت قصة الحب الرائعة بين شاه جيهان وممتاز محل وكان وقتها أميراً اسمه حزام، ثم أصبح فيما بعد الإمبراطور المغولي الخامس، عنما تزوج منها، وهي ابنة آصف خان، وكان والدها رئيساً لتشريفات القصر الملك في عهد جيهانكير سلطان المغول، وقد كانوا المغول المسلمون في أجرا عاصمة الهند في ذلك الزمن.

في عادات وتقاليد المغول،رائعة، كانت ممتاز محل ترافق زوجها في جميع أسفاره وتنقلاته وحتى المهمات العسكرية، وكان يستشيرها في كل شيءٍ، وكان حبّهما مبنياً على الصداقة العميقة أيضاً، وكانت دليله الدائم لمساعدة الفقراء والضعفاء وترشده ليعمل الكثير من الخير.

أنجبت ممتاز محل لزوجها شاه أربعة عشرة ابناً، وماتت أثناء ولادتها الأخيرة عام 1630، وكان هذا بعد ثلاثة أعوام من تنحيته عن العرش في بورهانبور في ديسان، حيث كانت معه في حملة عسكرية، وعندما رجع إلى السلطة، قرّر شاه أن يحيي ذكرى زوجته تاج محل وعقد العزم أن يبني صرح تاج محل أيقونة الجمال، وروعة البناء والتصميم، فقد كانت قصة الحبّ العظيمة من شاه لزوجته الراحلة هي السبب في تشييد (تاج محل) بهذا القدر من الإبداع في التصميم.

كان لموت الإمبراطورة تاج محل حزن عميق الأثر وألمٌ كبيرٌ، ألهم الإمبراطور شاه أن يبني هذا الصّرح الفخم الكبير، بهذا القدر من العظمة والفخامة، ليكون تحفةً في مدينة أجرا عاصمة حكم المغول في الهند، التي تبعد عن مدينة دلهي مسافة ساعة من الوقت في السيارة، حيث يقع ضريح تاج محل في مدينة أجرا الهندية التي كانت عاصمة المغول في ذلك الوقت، ويعتبر قصر تاج محل أعجوبة من الأعاجيب السبعة التي وضعت على خارطة الإرث الإنسانيّ.
مكان بناء تاج محل

يوجد قصر تاج محل، في إحدى ضواحي مدينة أجرا في الهند، على ضفة نهر جُمنة الجنوبية، رحم الله ممتاز محل، هذه المرأة المسلمة العظيمة، صاحبة قصة الحبّ الأسطوري وملهمة زوجها الإمبراطور لبناء هذا الصرح الفريد.
وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *