التخطي إلى المحتوى

بحث عن غسيل الأموال نقدم لكم علي موقع لحظات كل ماهو جديد في مقالتنا هذه بحث عن غسيل الأموال غسيل الأموال مراحل غسل الأموال مرحلة الإيداع مرحلة التمويه مرحلة الإدماج ما هو غسل الأموال مراحل غسل الأموال علي موقع لحظات طرق غسل الأموال أسباب انتشار غسل الأموال الآثار السلبية لغسل الأموال خصائص غسيل الأموال نشأة غسيل الأموال عناصر غسيل الأموال آثار غسيل الأموال لمعرفة المزيد علي موقع لحظات

غسيل الأموال

هي عبارة عن مجموعة من الإجراءات المالية التي يقوم بها الأشخاص الحاصلين على مبالغ ماليّة بطرق غير شرعيّة، وذلك بهدف إضافة الطابع الشرعي على هذه الأموال وإخفاء مصدرها الأصلي غير القانوني، وكلّ من يساعد في هذه العملية يعتبر مخلّاً بالقانون ويندرج فعله تحت ما يعرف بجريمة غسيل الأموال، وأكثر الأموال التي يعتمد المجرمون على غسلها تلك التي يحصلون عليها نتيجة التجارة في المخدرات.

مراحل غسل الأموال

مرحلة الإيداع

هي عبارة عن العملية التي يتمّ بها التخلّص من الأموال غير الشرعية من خلال توظيفها بأساليب شرعية مختلفة، مثل: ايداعها في البنك، أو أحد المؤسسات المالية، أو من خلال تحويلها إلى عملة أجنبية، وتعتبر هذه المرحلة من أخطر المراحل على أصحابها لأنّها لا تزال عرضة للاكتشاف، بسبب كميات الأموال الكبيرة جداً التي تكون بحوزة الشخص، بيث يتمّ سؤاله (من أين لك هذا) نظراً لكمياتها الكبيرة.

مرحلة التمويه

هي المرحلة التي يقوم بها صاحب الأموال بالتمويه عن جريمته، وذلك من خلال القيام بمجموعة من العمليّات المصرفيّة الشرعيّة من أجل التصرّف بها وإخفاء جريمته، والهدف من هذه العمليّة إخفاء المصدر غير القانوني، ومن أشهر طرق التمويه تحويلها من بنك إلى آخر، أو التحويل الإلكتروني لها.

مرحلة الإدماج

هي آخر مرحلة في عمليّة غسيل الأموال، بحيث يتمّ إضافة الطابع الشرعي والقانوني عليها، ويتمّ في هذه المرحلة دمجها في العمليات الاقتصاديّة والمصرفيّة لكي تبدو بأنّها أرباح من صفقات تجاريّة شرعيّة، مثل تأسيس شركات وهميّة أو قروض غير حقيقيّة، وفي هذه المرحلة يصعب التمييز بين الأموال الشرعية وغير الشرعية.

  • زراعة المخدّرات وتصنيعها وبيعها.
  • تجارة الرقيق.
  • التهرّب من دفع الضرائب.
  • أخذ الرشاوي.
  • الاختلاس من البنوك أو الشركات.
  • الغشّ في العمليات التجارية.
  • التجارة المحرّمة.
  • تزوير النقود والمستندات.
  • لعب القمار.

إنّ لعمليّة غسل الأموال آثار على جميع النواحي الاقتصاديّة، والسياسيّة، والاجتماعيّة، على حدّ سواء، ومن أهمّ الآثار ما يلي:

  • استئصال جزء كبير من الدخل القومي، ممّا يؤدي إلى تدهور الاقتصاد الوطني لصالح الاقتصاد الأجنبي.
  • الارتفاع في معدّل السيولة المحليّة بشكلٍ لا يتوافق ولا يتناسب مع كميّات الإنتاج لمختلف السلع والخدمات.
  • عدم دفع الضرائب والمستحقات المالية للدولة بشكلٍ مباشر، وبالتالي نقص كبير في الإيرادات في الخزنة المالية لها.
  • رشوة رجال الشرطة ورجال القانون بمختلف مواقعهم ومناصبهم، ممّا يسبّب انهياراً في قوّة الدولة وفساداً في الحكم، وإعطاء المجال للمجرمين بالتوسّع في البلد.
  • هبوط حاد في قيمة العملة المحليّة وسوء سمعة الأسواق الماليّة.
  • تهبيط روح المنافسة بين التجار وتشويه العمليات التجارية، ممّا يؤدّي للوصول إلى مناخٍ فاسد من الاستثمار.

آثار غسيل الأموال

تظهر عن غسيل الأموال مجموعة من الآثار الاقتصاديّة الخطيرة، ومنها:[٦]

التأثير في الدخل القوميّ: هو من التأثيرات السلبيّة على الدخل الخاص بالدولة التي حدثت فيها جريمة غسيل الأموال؛ إذ يتمُّ تصدير المال المغسول إلى خارج الدولة، وينتج عنه ضعف في اقتصادها؛ لأنّ هذه الأموال تكون خارج النظام الضريبيّ ممّا يؤدي إلى انخفاض قيمة الموارد المستخدمة لتمويل الاقتصاد، كما تظهر نتائج غير صحيحة وغير دقيقة على المؤشرات الاقتصاديّة الرئيسيّة، مثل الناتج المحليّ الإجماليّ، والمعدلات الاقتصاديّة العامة كالبطالة؛ ممّا يؤدي إلى عرقلة السلطة الاقتصاديّة في تنفيذ السياسات الاقتصاديّة المناسبة، كما يمنعها هذا الشيء من السيطرة على النشاط الاقتصاديّ بطريقة صحيحة.
التأثير في الادخار المحليّ: هو من الآثار السلبيّة لغسيل الأموال، فأشارت الدراسات الاقتصاديّة إلى وجود علاقة عكسيّة بين الادخار وغسيل الأموال؛ أيّ إنّه كلّما ارتفع معدلّ غسيل الأموال أدى ذلك إلى تقليل معدل الادخار المحليّ؛ لأنّ غسيل الأموال يؤدي إلى هروب رؤوس الأموال المحليّة إلى خارج الدول، وينتج عنها مدّخرات قليلة لا يمكن استخدامها في مواجهة الاستثمار.
التأثير في معدل التضخم: هو أثر غسيل الأموال في معدلات التضخم في الدول؛ إذ يوفر غسيل الأموال للمجرمين دخلاً كبيراً دون وجود أيّ مقابل منهم، يساهم في زيادة إنتاج السلع أو تقديم الخدمات للمجتمع، مع ظهور نقص في إيرادات الدول المعتمدة على الضرائب ومعدلات الادخار، وينتج عن ذلك ارتفاع في عجز موازنة الدول؛ ممّا يؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات.
التأثير في عملات الدول: هو التأثير السلبيّ لعملية غسيل الأموال في قيمة عملات الدول؛ وخصوصاً التي تصدر منها هذه الأموال بالاعتماد على تهريبها للخارج؛ عن طريق تحويلها إلى عملات أجنبيّة، ويؤدي ذلك إلى زيادة الطلب على العملات الأجنبيّة، ولكن في المقابل ينخفض الطلب على العملات المحليّة؛ ممّا يؤثر فيها سلبياً ويؤدي إلى انخفاض قيمتها.

لمعرفة المزيد عن بحث عن غسيل الأموال غسيل الأموال مراحل غسل الأموال مرحلة الإيداع مرحلة التمويه مرحلة الإدماج ما هو غسل الأموال مراحل غسل الأموال زوروا موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *