التخطي إلى المحتوى

جبل نور على موقع لحظات يقع جبل نور بالقرب من الجهه الشماليه الشرقيه للمسجد الحرام ويبعد ارتفاعه فوق سطح البحر بحوالى ستة مأئه واثنان واربعون متر تقريبا ويبعد جبل نور عن المسجد الحرام بمسافه تقدر باربعه كيلو متر وطلق على جبل نور هذا الاسم لانه هو الجبل الذى سطع منه نور الرساله السماويه التى نزلت على سيدنا محمد عليه افضل الصلاه والسلام فى غار حراء وهذا هو نور القرأن ونور الوحى

 

جبل النور

جبل النور وفق الكتب التاريخية يقع جبل النور شمال شرق المسجد الحرام، ويطل على طريق العدل وسمي بهذا الاسم لظهور أنوار النبوة فيه،

حيث كان النبي يخلو فيه بنفسه ليعبد الله قبل البعثة في غار حراء.

 

ويبلغ ارتفاع هذا الجبل 642 متراً،

وينحدر انحداراً شديداً من 380 متراً حتى يصل إلى مستوى 500 متر،

ثم يستمر في الانحدار على شكل زاوية قائمة حتى قمة الجبل وتبلغ مساحته خمسة كيلو مترات و 250 متراً مربعاً وتشبه قمته القبة أو سنام الجمل.

اين يقع جبل النور

يقع جبل النور في مكّة المكرّمة من الجهة الشمالية الشرقيّة للمسجد الحرام،

ويرتفع قرابة642 متراً فوق مستوى سطح البحر، ويبعد الجبل عن المسجد الحرام حوالي 4 كم تقريباً،

وسبب تسمية الجبل بهذا الاسم -جبل النور- عائدٌ إلى النور الذي سطَعَ منه،

وهو نور الرسالة السماويّة التي نزلت على رسول الله محمّد صلّى الله عليه وسلّم في غار حراء،

وهذا النور هو نور الوحي ونور القرآن؛

حيث كانَ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم يُحبّ الخلوة والتعبّد والتفكّر في ملكوت الله،

وكانَ يمكث الليالي الطوال مُقبلاً على النظر والخلوة التي هي أساس النظر في الخلق ومعرفة الخالق.

 

 

ومن القصص في ذلك،

حين كان الرسول صلّى الله عليه وسلّم في إحدى الليالي في جبل النور حيث غار حراء،

إذ أقبل عليهِ الروح القُدُس جبريل عليه السلام فقال لهُ اقرأ، فقال لهُ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم ما أنا بقارىء،

فأعاد جبريل عليه السلام عليه ثلاث مرّات، وفي كُلِّ مرّة كانَ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم يقولُ لهُ ما أنا بقارئ، حتّى ضمّهُ جبريل عليهِ السلام ضمّةً شديدة وقال له:

 

اقرأ باسم ربّك الذي خلق إلى آخر سورة العلق،

ومن هُنا اكتسّبَ جبل النور هذا الإسم لأنَّ نور الإسلام قد سطَعَ منه وكانت منهُ بداية الرسالة؛

فهوَ جبلٌ يقعُ في مكّة المكرّمة بالقرب من المسجد الحرام، وهذا من حيث المكان الماديّ،

ويقُعُ أثرهُ معنويّاً في قلب كُلِّ مُسلم وموحّد.

المعالم الاسلاميه واهميتها

ارتبطت العديد من المعالم بالدعوة الإسلاميّة المباركة التي ابتدأها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، حيث أسهمت هذه المعالم أيَّما إسهام في احتضان هذه الدعوة،

وفي احتضان الرسول الأكرم، وفي احتضان العديد من الأحداث التاريخيّة الإسلاميّة المهمّة،

وهي لا تزال إلى يومنا هذا ماثلةً تدلّ على الماضي العريق للأمة الإسلامية،

وتعتبر نقاط جذب مهمّة للسياحة الدينية في الدول التي تتواجد فيها.

 

تمتاز مدينة مكة المكرمة بجبالها المميزة المحيطة بالحرم الشريف؛

حيث كان لهذه الجبال ولغيرها من المعالم الأثر الأكبر تاريخياً سواءً في الجاهلية،

أم في الإسلام، ومن بين أبرز المعالم الإسلامية والجبال،

وأكثرها تميزاً ذلك الجبل الذي أوى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه، فكان مهبط الوحي، وبدايةً لانطلاق دعوة التوحيد في كافة أرجاء العالم، وفيما يلي تفاصيل أوفى عن هذا الجبل

 

نقلنا لكم على موقع لحظات  جبل نور على موقع لحظات وللمزيد من المعلومات المتعلقه بالجبال والوديان والجزر والمعالم السياحيه فى العالم زورو موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *