التخطي إلى المحتوى

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد وقديم من شعر , واليوم نقدم لكم قصيدة ” زرا زير البراري ” للشاعر مظفر النواب , ونتمني أن تنال اعجابكم وتستمروا في متابعتنا .

المحتويات المقال

زرا زير البراري


حن وأنا حن

و انحبس ونة ونمتحن

مرخوص بس كت الدمع

شرط الدمع حد الجفن

ربما تشاهد أيضأ:
اشعار باسم ريما

جفنك جنح فراشة غض

و احجاره جفني و ما غمض

يالتمشي بيا للنبض

روحي على روحك تنسحن

حن بويه حن

حن عمي حن …

..

..

عيونك زرازير البراري

بكل فرحها بكل نشاطها

جناحها بعالي السحر

و الروح مني

ما وصل ليها الندى

و لا جاسها بقطرة المطر

وصفولي عنك يالنباعي تفيض

ربما تشاهد أيضأ:
ابيات شعر باسم دينا

و تعليت ليلة ويا القمر

وصفولي عنك كل مسامة تفيض منك عطر

يالحسنك نهر..

تنزل بصدري ويا النفس

و بدمي غصبن تنعجن

و أشهق و اصعدك للسما

بحسرات و بعنة حزن

حن.. حن بوي حن

..

**********

شفافك ولا كولن ورد …..

عنابه معكودة عكد

تمتلي بكد ما تنمرد

لا هي دفو ولا هي برد

ربما تشاهد أيضأ:
شعر انتظار قوي عن الحبيب - اشعار انتظار قوية للحبيب

أنا بوصفها راح اجن

حن بوي حن

***************

سكتاتك تشكل خواطر بالقلب …

مالي عرف بيهم كبل

مبروم برم الخياط يا ريان

و الخوصر خصر لف العقل

كل كلمة منك …

نبعة البردين .. بالدلال …

ما تحمل ثكل

وصفولي عنك

وردة من قداح ريش جناح

زاهي بالسحر

وصفولي عنك

ربما تشاهد أيضأ:
شعر خيانة الصديق ولا اروع

شال منك غيظ بستان الورد

والنرجس الرايج سكر

حنو طواريز ولحن …

و حنة حمامات السجن

حنة إلي …

و حنة إلك …

واللي يعجبه خلي يحن

حن بويه حن

*************

آنه من أشوفك

يمتلي الماضي الجدب

زهرات بيض من الوفه

وروحي سواجي من الحنين تصير

وأتنبه وكت بيها غفه

ربما تشاهد أيضأ:
شعر صباح الخير للحبيب و للصديق - كلمات صباح الخير للصديق

يا محجل إن مريت بيه ردود

أرد أردود بالعشرين ….

من عمر الجفه

وأنصف عمر منك

فما أنصفت إلا بالهجر …

والهجر منك ما كفه

حتى الهجر يا روحي

منك ما كفه

وكلبي عله هجرك دوم يحن

حن …

وآنه حن

وأنحبس ونه …

ونمتحن

مجبور أرخصك على الدمع

شرط الدمع حد الجفن

قد يهمك أيضاً :-

  1. قصيدة " نبيٌ ببعضِ الوحي "
  2. " هوامش ليلة الدم " لـ محمد عبد الباري
  3. قصيدة " البكاء خلف أسوار الزمن "
  4. الخروج من نصف الوردة لـ محمد عبد الباري
  5. قصيدة " بكائية الحجر والريح "

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *