التخطي إلى المحتوى

إن من حضرها طاف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبيت، ووقف معه في عرفة، وفي المشعر الحرام في مزدلفة، وشاركه في الهدي وفي الجمار، وبات معه في منى، واستمع إليه وهو يخطب في الناس يعلمهم مناسكهم ودينهم، ويحضهم على ما فيه فلاحهم، وينهاهم عما يضرهم. فلو كان الأمر بالاختيار لاختار كل المسلمين أن يحجوا معه عليه الصلاة والسلام، ولكن ذلك فضل من الله تعالى يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.وهذا ان يشرف لنا في خطبه الوداع وانها هي من اعظم حجه في التاريخ وفي السنه العاشرة في الهجره وانها هي التي سوف تتم عن طريق الجاهليه ونقدم لكم من المزيد في موقعنا “لحظات”وكل ماهو جدير بذكر

خطبة الوداع

حجة الوداع، كانت أعظم حجة في التاريخ، في السنة العاشرة من الهجرة، وقد كان المسلمون مع رسول الله لا يحصَون لكثرة عددهم، فكانوا من بين يديه، ومن خلفه، وعن يمينه وعن شماله مدّ البصر، ولقد سُمّيت بذلك لأنّ المُراد هو وداع النبي صلى الله عليه وسلم حتى وقعت وفاته صلى الله عليه وسلم بعدها بسنةٍ واحدةٍ أي في السنة الحادية عشر للهجرة، ولقد تضمنت الخطبة قواعد هامة لصلاح المجتمع سنفصّلها في هذا المقال.
نص الخطبة

(إنَّ دماءَكم وأموالَم حرامٌ عليكم . كحرمةِ يومِكم هذا . في شهرِكم هذا . في بلدِكم هذا . ألا كلُّ شيءٍ من أمرِ الجاهلية ِتحت قدميَّ موضوعٌ . ودماءُ الجاهليةِ موضوعةٌ . وإنَّ أولَ دمٍ أضعُ من دمائِنا دمُ ابن ِربيعةَ بنِ الحارثِ . كان مُسترضَعًا في بني سعدٍ فقتلَتْه هُذيلٌ . وربا الجاهليةِ موضوعٌ . وأولُ ربًا أضعُ رِبانا . ربا عباسٍ بنِ عبدِالمطلبِ . فإنه موضوعٌ كلُّه . فاتقوا اللهَ في النِّساءِ . فإنكم أخذتموهن بأمانِ اللهِ . واستحللتُم فروجهنَّ بكلمةِ اللهِ . ولكم عليهنَّ أن لا يُوطئنَ فُرُشَكم أحدًا تكرهونه . فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربًا غيرَ مُبَرِّحٍ . ولهنَّ عليكم رزقُهن وكسوتُهنَّ بالمعروفِ . وقد تركتُ فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتُم به . كتابَ اللهِ . وأنتم تُسألون عني . فما أنتم قائلون ؟ قالوا : نشهد أنك قد بلغتَ وأدَّيتَ ونصحتَ . فقال بإصبعِه السبَّابةِ ، يرفعُها إلى السماءِ وينكتُها إلى الناسِ اللهمَّ ! اشهدْ اللهمَّ ! اشهد ثلاث مراتٍ)[صحيح مسلم].

ربما تشاهد أيضأ:
الحديث الشريف عن التعاون

 

تحليل الخطبة

استهلّ النبيُّ – صلّى الله عليه وسلم – خطبته بتحريم الدّماء والأموال، وشبّه شدّة هذا التحريم بحُرمة يوم عرفة، من شهر ذي الحجة، في البلد الحرام مكة، حيث إنّ لمكة المكرّمة حرمةٌ عظيمةٌ فلا يُسفك فيها دمٌ، ولا يُقتل فيها طيرٌ، ولا تُقطع أشجارها، ولا تُلتقط لقيطتها إلّا لمُنشدٍ أي باحثٍ عن صاحب هذه اللقيطة أو الشيء المفقود، أمّا عن حُرمة شهر ذي الحجَّة؛ فقد جعَل الله تبارك وتعالى عدَّة الشهور اثنَا عشر شهرًا، وجعل منها أربعةً حُرُم، ثلاثٌ تأتي سرداً أي متتاليةً وهي: ذو القِعدة، وذو الحَجَّة، ومُحرَّم، وشهرٌ واحدٌ يأتي منفرداً ألا وهو رجب، والشاهد في كُل ذلك تعظيم شأن القتل وسلب الأموال، فلا يحلُّ دم امرىء مُسلمٍ إلّا بإحدى ثلاثة أمور: الثيب الزاني، أي المتزوج الزاني، والتارك لدينه المفارق للجماعة، أي المُرتدّ عن الإسلام ما لم يتب، والقاتل، مع التنبيه بضرورة أن يتّخذ الحاكم المُسلم العقوبة في حقّ هؤلاء، كي لاينقلب المُجتمع كشريعة الغاب، كُلٌ يأخذ حقه بيده، أمّا في ما يتعلّق بالأموال، فلا يأخذ أحدٌ مالاً إلّا حلالاً وبحقِّ الله، فسوف يُسأل صاحب المال بين يدي الله من أين اكتسب هذا المال؟ وفيم أنفقه.

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تزيد من إيمانك بالله

أبطل رسول الله صلى الله عليه وسلم كُلّ أمرٍ كان في الجاهلية، فالإسلام يَجُبُّ ماقبله، فلا كِبرٌ في الإسلام، ولا بطَر، ولا تفاخرٌ في الأنساب والأحساب، ودماءُ الجاهلية موضوعةٌ، وقد بدأ بنفسه حيث وضع دم ابن ربيعة، وأبطل ربا العباس بن عبد المُطّلب، وإنّما خصّ الربا لما له من شديد عقوبة، حيث اللعنة والطرد من رحمة الله، ثمّ انتقل الخطاب إلى حُسن معاملة النساء، وخاصّة الزوجات حيث على الزوج أن يتّقي الله في معاملتهه معها دون ظلمٍ، أو جور، أو إنقاصٍ في المأكل والمشرب والمَلبس، وأمر بغضّ البصر لصون المجتمع من الفواحش، وقد نبهت الخطبة على فعلٍ مشين وهو أن تسمح المرأة لمن يكره الرجل أن يُدخلهم إلى بيته بذلك ، فهذا من حقّ الرجل عليها، وعليها أن تطيعه في ذلك، فلا يدخل بيته إلّا من يُحب، وإن خالفت ذلك فعليه أن يُقوّمها ويلومها بالضرب غير المُبرّح، وقد أشار العلماء بأنّ الضرب هنا يكون بعود السواك مثلاً وذلك للفت انتباهها إلى فعلتها وليس بهدف الضرب على مثل هذا الفعل.

شرح خطبة الوداع

خطبة الوداع

حبا الله تعالى رسوله الكريم بقدرة بيانية وبلاغية من الطراز الرفيع، وقد وظف الرسول الأكرم هذه القدرات البيانية المتميزة أحسن توظيف في دعوته إلى الله تعالى، فكان للكلمات التي تنساب من فمه الشريف وقع على أذن من يستمع إليه. اشتهر عدد كبير من أقوال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، إلى درجة أن بعض الدول غير الإسلامية صارت تستعملها لعرض القيم التي تود بثها بين شعوبها.

ربما تشاهد أيضأ:
تعريف الصلاة لغة وشرعا - تعريف معني الصلاة في الكتاب والسنة

من بين أبرز ما قاله رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، تلك الخطبة التي شرقت وغربت، والتي استطاعت أن تلخص أهم المبادئ الإنسانية التي إن التزم الناس بها، وليس المسلمون فقط، سعدوا في الدنيا، واستطاعوا بناء حضارات أخلاقية. وقد سميت هذه الخطبة الشريفة باسم خطبة الوداع، كونها ألقيت من قبل الرسول الأعظم في حجة الوداع.

حملت هذه الخطبة وصايا خاتم الأنبياء والمرسلين، ويمكن القول أنها ملخص لأهم المبادئ التي دعت إليها تلك الرحلة الطويلة من الدعوة إلى الله والتي ابتدأها آدم –عليه الصلاة والسلام-، واختتمها محمد –صلى الله عليه وسلم-. وفيما يلي تفصيل هذه المبادئ.
شرح خطبة الوداع

استعرضت خطبة حجة الوداع مبادئ إنسانية سامية، أولها التأكيد على حرمة دم الإنسان، وعلى حرمة ماله، وقد شدَّد رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في التأكيد على هذا الأمر، وشبه حرمة الدم والمال بحرمة اليوم الحرام في الشهر الحرام في البلد الحرام.

بعد ذلك انتقل الرسول إلى التأكيد على أمرين هامين هما: تأدية الأمانات لأصحابها كاملة غير منقوصة، وتحريم التعامل بالربا، لما يتسبب به من تشاحن وتباغض، وتحاسد، وتدابر بين الناس، ولما فيه من استغلال القوي للضعيف المحتاج، وقد وضع الرسول –صلى الله عليه وسلم- كل أنواع الربا، وابتدأ بربا عمِّه العباس بن عبد المطلب –رضي الله عنه-.

فصاحة اللغة العربية

انتقل رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بعد ذلك إلى التأكيد على واحد من أهم المبادئ التي يتحدث بها العالم كله اليوم شرقاً وغرباً، ألا وهو حقوق المرأة، حيث شدد الرسول في خطبة الوداع على أهمية التعامل الحسن مع النساء، وعلى ضرورة إعطائهن كل ما يطلبنه من حقوقهنَّ المشروعة.

ربما تشاهد أيضأ:
أعمال ليالي القدر

بعدها أكَّد الرسول الأعظم على أهمية انتشار الأخوَّة بين أبناء المجتمع الإسلامي، ومن مظاهر هذه الأخوة أن لا يأخذ الأخ من مال أخيه شيئاً، فالأموال حرام على من لا يملكها. كما أبطل رسول الله في هذه الخطبة عادات الجاهلية القبيحة، وأكد على معيار التفاضل الجديد بين الناس ألا وهو التقوى، فلا فضل لأحد على أحد آخر، إلا بالتقوى، والله تعالى هو المطلع على القلوب، العالم بأحوال الناس، وهو وحده الذي يعلم من عمَّرت التقوى قلبه، وكيانه.
شرح خطبة حجة الوداع للرسول صلى الله عليه وسلم

فصاحة اللغة العربية

مَيّز الله تعالى العَرَب بفصاحة اللسان وبلاغة القول، لذلك جاءتهم مُعجزة النبيّ محمد صلى الله عليه وسلّم القرآن الكريم، وهو الأميّ الذي لا يعرف القراءة والكتابة، وقد استطاع النبيّ بفعل فصاحةِ لسانه وبلاغة قوله أن يَترك الأثر العظيم في نفس كلّ من يسمعه؛ حيث اشتهرت أحاديثه عند الدّول غير الإسلاميّة استفادةً ممّا جاء بها من الفوائد والحِكَم العَظيمة التي ذكرها النبيّ بكل فصاحةٍ وبلاغةٍ، كما تمّت ترجمة بعض الأحاديث له إلى اللغات الأخرى وأخذت تُعطى كنوعٍ من الحِكَم اليوميّة في الحَياة.

ممّا بَرَع فيه سيّدنا مُحمّد صى الله عليه وسلّم الخُطب التي تحثّ المسلمين على عبادة الله وتوضّح لهم أمور دينهم، فكان لا يتوانى عن لقائهم ليعلّمهم أمور الدين ويبعث في نفسهم العزيمة والأمل لنيل رضا الله تعالى، وهذا ما تميّزت به خطبة حجة الوداع التي ألقاها عليه السلام في يوم عرفة من السنة التاسعة للهجرة الذي حجّ فيه إلى البيت الحرام، فقد كانت لقاءً بين نبيٍّ وأمته ولحظات وداعٍ يترك فيها هذا النبيّ الأمي الدار الفانية ويَستودع أبناء أمته ويترك لهم وصاياه للاستمرار على دين الحق.
خطبة حجة الوداع

ربما تشاهد أيضأ:
الطواف حول الكعبة المشرفة - مسافة الطواف حول الكعبة المشرفة

اشتملت خطبة حجّة الوداع على ملخّص لتعاليم الدين الإسلامي الأساسية التي لو اتّبعتها الأمة الإسلامية والأمم غير الإسلاميّة لحقّقت الفلاح والنّجاح في الدنيا، ولكان المُجتمع مُتماسِكاً وقوياً؛ حيث ركّزت في البداية على تأكيد حرمة سفك الدماء بغير حقٍ، وأخذ حقوق الآخرين سلباً ونهباً وغصباً، فجعل دماء المسلمين وأموالهم حرامٌ على بعضهم البعض لا يجوز لأحد انتهاكها، وبمجرّد أن شهِد الشخص بأن لا إله إلّا الله وبأن محمداً رسول الله يدخل دمه وماله في الحرمة.
كان المبدأ الثاني الذي ركّزت عليه الخطبة هو بطلان كلّ ما جاء في الجاهليّة من قوانين وعادات مثل الربا، ووضّح أنّ مثل هذه العادات تقود الأمّة إلى الخَراب والدّمار لا إلى النهضة والإصلاح.
لَم يَغفل صلّى عليه الله وسلّم عن دور النساء في الحياة وبأنهنّ شقائق الرجال؛ فأوصى الرّجال بالنساء لحمايتهنّ والعطف عليهن والنفقة عليهن والابتعاد عن ظلمهن أو اعتبارهن خدماً وعبيداً، فوضّح بأنّ الرابط بينهم كرجلٍ وامرأة هي كلمة الله، وهذا ما تَحتاج إليه المرأة حقيقةً في وقتنا الحالي.
وضّح عليه الصلاة والسلام مصدر التشريع في الدين الإسلامي القرآن الكريم، وبأنّ هذا الكتاب هو سبيل الحصول على العزّة والكرامة في حال تم اتباع كل ما جاء به.
وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *