التخطي إلى المحتوى

 تنظيف الرئتين من أثار التدخين هذا ما نتحدث عنه اليوم في هذة المقاله وما هي الامراض التي يسببها التدخين منها أمراض الرئه والقلب ولاننسى السرطانات ومنها سرطان الرئه وسوف نتعرف اليوم علي طرق طبيعية لتنظيف الرئتين ومعرفة نصائح تساعد في الاقلاع عن التدخين تابعونا .

تنظيف الرئتين من أثار التدخين

تناول بعض أنواع الأطعمة التي لها تأثير إيجابي كالألبان وخاصةً في أول أيام التوقف عن التدخين، وشرب شاي الأعشاب حيث إنه يساعد على طرد سموم الأمعاء والتي تنزل إليها من الرئتين المتضررتين

 

وشرب الليمون قبل الإفطار، وعصير الأناناس ضمن وجبة الإفطار، وعصير الجزر بين الإفطار والغداء، والخضراوات الورقية كذلك، وعصير التوت البري قبل النوم.

 

الحمام الساخن أو الساونا حتى يزيد إفراز العرق ومساعدة الرئتين على تنظيف نفسيهما من تلك المواد السامة المتراكمة فيهما.

 

ممارسة التمارين الرياضية التي تزيد من استنشاق الهواء النقي بشكل منتظم كالمشي وتمارين التنفس، وهذا سيخلّص الرئتين من السموم المتراكمة بشكل تدريجي.

 

تجنّب الأماكن المليئة بالملوّثات البيئية والمواد الكيميائية والتي تجعل الأمر يزداد سوءاً، والحرص على استنشاق الهواء النقي والطبيعي بشكل دائم.

 

الإكثار من شرب المياه حيث إنّها تساعد بشكل كبير على إذابة السموم فيها وبالتالي تخليص الجسم منها من خلال الكلى.

 

تنظيف الرئتين عند المدخنين

إنّ التدخين أحد العوامل التي تساعد على تلوث البيئة من حولنا، إلى جانب كل من التلوث الصناعي وعوادم المركبات، فمعظمها تتكون من مواد كيميائية يتم تراكمها بسمية داخل أنسجة الرئتين

رغم قدرتها على إصلاح التالف منها عند توفر بعض الشروط المناسبة، ومن هنا تكون البداية في كيفية

 

 

تنظيف الرئتين عند المدخنين:

أحد أهم الأمور التي يجب أخدها بعين الاعتبار عند محاولة علاج مشكلة صحية ما، هو تغيير الأنماط الحياتية المتّبعة، بحيث تصبح مناسبة للحالة الصحية، حتى تترك أثراً مرغوباً وتساعد في العلاج. إنّ أفضل طريقة لتجنّب معظم المواد الكيميائية بما في ذلك آثار التدخين، هو شراب الذرة عالي الفركتوز (شراب الذرة).

 

 

تجنّب تناول بعض مصادر السكريات، وكذلك بعض المنتجات التي تحتوي على تركيز عال من الاملاح.

 

 

تناول فاكهة الأناناس، فهي تحتوي على البروميلين الذي يعدّ بمثابة مطهّر للرئتين، كما يساعد في حصولهما على المزيد من الأكسجين وبالتالي زيادة مرونتهما.

 

 

تجنّب تناول الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة والمشروبات الغازية.

التقليل من تناول مصادر اللحوم ومنتجات الألبان، وذلك بهدف الحد من المخاطر التي تتركها المواد الكيميائية بما في ذلك التدخين.

 

 

إضافة الزنجبيل والبصل والثوم لبعض الوصفات، فهي تساعد في القضاء على المخاط الزائد.

 

 

التعرض لتيارات الهواء النظيفة، والابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن ذات الضغط المروري والهواء الملوّث.

 

 

ممارسة بعض تمارين التنفس المناسبة وذلك بهدف تقوية أنسجة الرئة، ومن أهم هذه التمارين هي تمارين اليوغا.

 

 

التقليل من استخدام بعض المواد الكيميائية، خاصة السموم المنزلية بما في ذلك المنظفات، والمطهرات، ومعطّر الهواء والمبيضات، فمعظمها تزيد الوضع سوءاً إلى جانب التدخين.

 

 

تجنّب التعرض للمبيدات السامة فهي عبارة عن غازات وأبخرة منبعثة كاوية تعمل على تهيّج الرئتين.

 

 

شرب كوب من الشاي العشبي قبل الذهاب إلى النوم، فهو يساعد على إخراج السموم من الأمعاء.

 

 

تناول عصير حبتين من الليمون المصفّى والمضاف إلى حوالي ثلاثمئة مل من الماء قبل وجبة الفطور.

 

 

شرب ثلاثمئة مل من عصير الجريب فروت فهو يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على تحسين التنفس.

 

 

شرب ثلاثمئة مل من عصير الجزر بين وجبتي الفطور والغداء.

أخذ حمام دافئ لمدة عشرين دقيقة يومياً يساعد على إفقاد الجسم من السموم.

 

 

توفير الهواء النقي في الأماكن المغلقة التي تحيط بالمدخّن.

استبدال السجاد بأرضيات أخرى مناسبة.

 

 

تناول بعض الأعشاب المضادة للسعال وذلك للتقليل من تشنجات الجهاز التنفسي، فهي كذلك تعمل كمقشع للمخاط، إضافة إلى أنّها تعمل على تلطيف وتهدئة أنسجة الرئتين، وكذلك تعمل كمضاد للميكروبات.

 

 

ينصح كذلك بتناول الكزبرة التي تستهلك غالباً لإزالة آثار السموم والمعادن الثقيلة.

 

 

شرب الكثير من الماء فهو يساعد على طرد السموم من الجسم، ويوصى عادة بشرب حوالي ثمانية أكواب منه يومياً.

 

 

تعريض الجسم لبعض الطرق التي تساعد على إفراز العرق كاستخدام حمامات الماء الساخن أو يعرف بالساونا.

 

 

نصائح تساعد في الاقلاع عن التدخين

عند الشعور بالحاجة إلى التدخين يفضل القيام بأمر ممتع لإشغاله عن القيام بالتدخين.

التقليل من عدد السجائر بشكل يومي تدريجي وليس دفعة واحدة.

 

 

إبقاء الحقيبة او السيارة أو الدروج فارغة بمحتواها من السجائر وأعواد الثقاب أو أي وسيلة قد تذكر المدخن بالحاجة للتدخين.

محاولة القضاء على رائحة الدخان في المنزل ومن الملابس قدر الإمكان.

 

 

الحدّ من أو تجنب تناول القهوة، الشاي والمشروبات الغازية.

 

تجنّب الأفكار السلبية التي تعمل على التقليل من المحفزات التي تساعد في الإقلاع عن التدخين.

 

ممارسة التمارين الرياضية الممتعة مثل: المشي السريع، وتدريبات اللياقة البدنية، والسباحة، وكرة السلة، وكرة القدم، وركوب الدراجات، وكرة الطائرة، والملاكمة، والكاراتيه، والركض.

 

 

إشغال اليدين بشيء معين، مثل: شريط مطاطي، ومشبك الورق أو قلم رصاص.

 

 

إشغال الفم بتناول العلكة، أو عود من القرفة.

 

تنظيف الأسنان عدّة مرات في اليوم وذلك بهدف تغيير طعم الفم من نكهة السجائر.

 

تناول بعض الأصناف البسيطة من الخضروات مثل: الجزر والكرفس.

أخذ قسط كافٍ من النوم يومياً مع التنفس بعمق وممارسة تمارين الاسترخاء.

 

هناك العديد من الأصناف الغذائية التي تساعد في الإقلاع عن التدخين

 

مثل: القرفة، والكركم، والحليب، والفواكه؛ وكذلك بعض الأصناف التي تحتوي على فيتامين ج.

طرق طبيعية لتنظيف الرئتين

تغيير نمط الحياة :

يعتبر تغيير نمط الحياة أمراً مهماً وخطوةً أساسيةً لتخليص الرئة من السموم، ويكون ذلك بالتخلص من الأطعمة الجاهزة والمصنعة والمشروبات الغازية

 

والابتعاد عن تناولها قدر الإمكان، وتخفيف استهلاك الألبان، واللحوم، والقمح لتقليل كمية المخاط التي ينتجها الجهاز التنفسي.

الإكثار من تناول الأطعمة الصحية :

يؤدي الإكثار من تناول الأطعمة الطبيعية والصحية والمفيدة إلى تخليص الجسم من المخاط الزائد الموجود في فتحات الجيوب الأنفية، وبالتالي تخليص الرئة من السموم الموجودة فيها

 

لذلك ينصح بالإكثار من تناول الثوم سواء أكان مطبوخاً أم نيئاً، إضافةً إلى تناول البصل، والزنجبيل، والقرفة، والكزبرة، والزعتر، وإكليل الجبل، والأفوكادو، والفجل، والأناناس

وذلك لاحتواء هذه المواد الغذائية على مادة البروملين المسؤولة عن تنقية الرئتين، مما يضمن وصول كمية كبيرة من الأكسجين إلى الرئتين.

الالتزام بممارسة التمارين الرياضية:

يؤدي الالتزام بممارسة التمارين الرياضية خاصةً تمارين التنفس، واليوغا إلى تقوية الرئتين، وإمداد الجسم بكمية كافية من الأكسجين الضروري لنمو الخلايا والأنسجة في الجسم، كما ينصح بممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق وفي الأماكن المفتوحة ذات الهواء النقي لضمان الحصول على أكبر كمية من الأكسجين.

التخلص من مواد التنظيف:

ينصح بالتخلص من كلّ المواد التي تحتوي على المركبات الكيميائية كالمعطرات، والمبيضات، والمبيدات الحشرية، ومستحضرات الاهتمام بالجسم؛ لأنّها تبعث أبخرة تحتوي على غازات كاوية تؤثر سلباً في الرئتين، والاستعاضة عنها بالمواد عديمة الرائحة، والخالية من الألمنيوم الذي يضر بصحة الجسم.

تحسين نوعية الهواء يفترض تحسين نوعية الهواء في المنزل، والتخلّص من الأرضيات المغطاة بالموكيت، واستبدالها بأنواع أخرى من الأرضيات، والحرص على تنظيف المكان من الغبار بشكلٍ يومي، ومنع تراكمه على الأسطح، ومحاولة اقتناء نباتات منزلية لتنقية الجو، ولبعث الأكسجين النقي، وللتخلص من السموم.

العلاج بالأعشاب يفضّل الاعتماد على الأعشاب التي تقلّل تشنجات التنفس، والمضادة للسعال، والملطّفة للأنسجة، والتي تخلص من الالتهابات، وتساهم في تنظيف المجاري الهوائية.

شرب الماء ينصح بتناول كميات كبيرة من الماء النقي والخالي من الفلور كلّ يوم، أي بما يعادل لترين على الأقل

كونها تساعد الجسم على التخلص من السموم، وتحميه من الجفاف، وتنظم عمل الرئة وتنقيها، وتعيد لها حيويتها وقدرتها على القيام بعملها بكفاءة.

 

لكل ما هو جديد ومتميز زورو موقع لحظات .

قد يهمك أيضاً :-

  1. كيف تنظف رئتيك من التدخين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *