التخطي إلى المحتوى

موقع لحظات يقدم لكم كل ما هو جديد ومميز هذا المقال عن عاصمه تشاد ومعلومات عن العاصمه سنتعرف على تشاد بمعلومات كثيره وعن العاصمه ايضا سنتعرف عن كل تفاصيل تشاد ،تشاد ياتون اليه الناس من كل بلاد العالم لجمال شعبها وتتميز تشاد بجوها الجميل وكل من قامو بزياره تشاد لن ينسوها ابد ستجدو فى هذا المقال عاصمه تشاد ومعلومات كثيره عن تشاد تابعونا على موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز.

تاريخ تشاد

عثر في شمالي تشاد على آثار لاستيطان بشري يعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، وشهدت تلك المنطقة زيادة مضطردة في عدد السكان، ويعدها العديدين أحد أهم المواقع الأثرية في أفريقيا. وأغلبها في إقليم بوركو إنيدي تيبستي “Borkou-Ennedi-Tibesti” ويؤرخ البعض وجودها إلى ما قبل 2000 قبل الميلاد يعود تاريخ تشاد إلي عصر الإمبراطوريات، حين قامت أول مملكة إسلامية في تشاد في القرن الثاني الهجري والثامن الميلادي، كان اسمها مملكة كانم شمال شرق بحيرة تشاد، ثم اتسع نفوذها في القرن الثالث الهجري حتي شمل منطقة السودان الأوسط بأكملها، إلي أن وقعت تحت الاستعمار الفرنسي بدءاً من عام 1920م إلي أن نالت استقلالها عام 1960م. وفي عام 1979 قامت الحرب الأهلية التي استمرت حتي عام 1982 والقتال جندي تشادي فرنسا الحرة خلال الحرب العالمية الثانية. وتضمنت قوات فرنسا الحرة 15،000 جندي من تشاد في عام 1962م، شكلت مجموعة من الشماليين منظمة ثورية تسمى جبهة التحرير الوطنية، كان أغلب قادتها من المسلمين. واندلعت الحرب بينها وبين الحكومة في منتصف الستينيات مما دعا الحكومة لأن تستنجد بفرنسا عسكريًا. وفي عام 1971م، بدأت المنظمة تتلقى مساعدات عسكرية من ليبيا. وفي عام 1973م، احتلت القوات الليبية منطقة تسمى شريط أوزو على حدود تشاد الشمالية وهي منطقة يُعتقد أن بها يورانيوم قُتل الرئيس طمبلباي في عام 1975م. علي يد الوحدات العسكرية. وأصبح فيليكس مالوم رئيسًا للنظام العسكري الجديد. استمرت الحرب إلى أن استولى الثوار على نصف الجيش التشادي عام 1978م. ثم تشكلت عندئذ حكومة جديدة بها عدد متساٍو، يمثلون الشمال والجنوب وأصبح فيها حسين حبري رئيسا للوزراء لم تحل الحكومة الجديدة مشاكل تشاد، لذلك هرب الرئيس مالوم عام 1979م، وتصارعت بعد ذلك مجموعتان من القوات الثائرة علي السلطة، تنتمي إحداها لحبري الذي كان في ذلك الوقت وزيرًا للدفاع. ورأس المجموعة الأخرى الرئيس الجديد جيكوني عويضي. الذي تلقى دعمًا من ليبيا. وفي عام 1980م، هُزم الجيش بقيادة حبري واستولى جيكوني على السلطة، وظلت القوات الليبية في تشاد حتى عام 1981م، عندما طالبها جيكوني بالرحيل. وقد حلت قوات حفظ السلام من منظمة الوحدة الإفريقية محل القوات الليبية، ولكنها فشلت في أن تمنع قوات حبري من الدخول ثانية إلى إنجمينا في يونيو 1982م، أطاح الجيش بقيادة حبري بحكومة جيكوني الذي هرب، كما أنسحبت قوات حفظ السلام الإفريقية وصار حبري رئيساً، ولكن جيكوني عاد مع قوات من ليبيا وفي عام 1983م، أرسلت فرنسا قوات ومعدات عسكرية لدعم حكومة حبري. ولكن قوات جيكوني والقوات الليبية احتلت شمالي تشاد بينما سيطرت قوات حبري على إنجمينا. وفي عام 1986م، اندلع الصراع بين قوات جيكوني وحلفائهم الليبيين. واتحدت قوات جيكوني مع قوات حبري، وهاجم حبري الليبيين. وفي عام 1987م، انسحب الليبيون من كل تشاد فيما عدا شريط أوزو، ووافقت الدولتان على الهدنة في أواخر عام 1987م. لكن استمر الصراع قائمًا بينهما على ذلك الشريط حتى فصلت محكمة العدل النزاع لصالح تشاد، وأعيد الشريط في 1994م لتشاد في ديسمبر 1990م، استطاعت مجموعة ثورية تسمى حركة الإنقاذ الوطنية من إقصاء حكومة حبري. وقامت هذه المجموعة بتشكيل حكومة جديدة برئاسة إدريس دبي. وفي عام 1993م، عقد مؤتمر ضم كافة الأحزاب والفعاليات السياسية، وتم تشكيل حكومة مؤقتة. وفي عام 1996م، أقرت تشاد دستوراً جديداً، وأجريت انتخابات رئاسية. وفي عام 1997م، أجريت انتخابات برلمانية، وظل إدريس دبي رئيساً للبلاد وتصاعدت أعمال العنف بصورة ملحوظة بعد اكتشاف البترول في تشاد عام 2004 وبدء عمليات تصديره، دخلت قوات أورفور بدورها في الصراع. في شهر إبريل 2006 وقبل شهر من الانتخابات الرئاسية هاجم المتمردون نجامينا بهدف السيطرة عليها، وأسفرت المواجهات بينهم وبين الجيش التشادي عن مقتل المئات، في تحرك وصفه مراقبون بأنه “تقدم مذهل للمعارضة المسلحة في تشاد”

السياسه

نظام الحكم
نظام الحكم هو نظام جمهوري ديموقراطي متعدد الأحزاب، وقد نالت تشاد استقلالها عن فرنسا في 11 أغسطس 1960. تشاد عضو في عدة من منظمات دولية.

السلطة التنفيذية
وفقًا لدستور الجمهورية التشادية، الذي أقره الاستفتاء الشعبي في 31 مارس 1996، يتم انتخاب الرئيس لمدة خمس سنوات عبر اقتراع عام مباشر، وأقصى مدة لولايته هي عشر سنوات أو فترتان رئاسيتان. ويُعيِّن الرئيس رئيس الوزراء الذي يُعيِّن بدوره مجلس الوزراء. ورئيس الدولة هو نفسه القائد الأعلى للقوات المسلحة.

السلطة التشريعية
تتمثل في المجلس الوطني الذي يتألف من 125 عضوًا، ويتم انتخابه لمدة أربع سنوات من خلال اقتراع عام مباشر. ويُقَر القانون أيضًا بمجلس الشيوخ الذي يتجدد ثلث أعضائه كل سنتين. وفي أكتوبر1991 تم تشريع عمل المنظمات السياسية بصفة رسمية. وفي نهاية 1999 كان هناك حوالي 60 منظمة سياسية نشطة.

وأهم تلك المنظمات: حركة الوحدة والاشتراكية (ACTUS)، التحالف الوطني من أجل الديمقراطية والتنمية (ANDD)، الحركة الوطنية للسلام (MPS)، الحركة الديمقراطية الاشتراكية في تشاد (MDST)، حزب الحرية والتنمية (PLD)، المجمع الوطني للديمقراطية والتقدم (RNDP)، والاتحاد الديمقراطي الجمهوري (UDR).

ومن الجماعات المنشقة التي لا يعترف بها النظام التشادي: المجلس الديمقراطي الثوري (CDR)، جبهة تشاد للتحرير الوطني (FROL – INAT) التي تتمركز في الجزائر، جبهة تشاد الوطنية (FNT) التي تتمركز في السودان، حركة الديمقراطية للتنمية (MDD)، جيش المقاومة ضد القوات المناهضة للديمقراطية (RAFAD) ويتمركز في شمال نيجيريا، اتحاد القوى الديمقراطية (UFD).

السلطة القضائية
المحكمة العليا هي السلطة القضائية العليا، وبالإضافة إلى المحكمة العليا توجد محكمة الاستئناف، ومحاكم القضاة، والمحاكم الجنائية، ويوجد أيضًا مجلس دستوري يقضي بأحكام نهائية في شؤون الدولة. ومن ضمن بنود الدستور التي تم التصديق عليها في عام 1996، الإقرار بإنشاء محكمة عدل عليا.

 

عاصمه تشاد

نْجَمِينا أو نجامينا هي عاصمة جمهورية تشاد، والتي يقدَّر عدد سكان المدينة حوالي 721.000 نسمة بحسب إحصائيات ودراسات التعداد السكاني لعام 2005م، وكان يُطلق عليها في السابق اسم فور لامي، وتطلّ على بحيرة تشاد الواقعة في الجزء الجنوبي من البلد.

للمزيد من الشعر والقصص والادب والعواصم والبلدان والادعيه والاحاديث ووصفات الطعام وتفسيرالاحلام ومعانى الاسماء ودليل الادويه زوروا موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز

قد يهمك أيضاً :-

  1. جمهورية تشاد
  2. صور علم تشاد 2019 ومعلومات عنها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *