التخطي إلى المحتوى

قصة كبش اسماعيل عليه السلام اروع ما قيل فى قصة سيدنا عيسى عليه السلام مكتوبة بطريقة جميلة ومبسطة وشيقة كما وردت في القرآن الكريم قصة سيدنا عيسى عليه السلام روعة جدا تابعونا الى اخر مقالة على موقعنا الذى يدعى موقع لحظات سوف تجدون كل ما هو جديد ومميز وخاص ومتعلق عن قصة كبش اسماعيل عليه السلام

قصة كبش اسماعيل عليه السلام

كبش إسماعيل قصة كبش اسماعيل عليه السلام  اروع ما قيل فى قصة سيدنا اسماعيل روعة جدا وكاملة مكتوبة بطريقة جميلة ومبسطة وشيقة تابعونا الى اخر مقالة على موقعنا لحظات سوف تجدون كل ما هو جديد ومميز :

سيدنا اسماعيل هو ابن سيدنا ابراهيم عليهما السلام، انجبه ابوه بعد أن بلغ الثمانين من عمره لذلك كانت سعادته به سعادة كبيرة ولكن الله تعالي امر سيدنا ابراهيم بأن يأخذ سيدنا اسماعيل وهو طفل رضيع وامه السيدة هاجر ويذهب بهما الي مكان بعيد لا زرع فيه ولا ماء ولا بشر .

ونفذ سيدنا إبراهيم أمر الله تعالى، ثم أمره الله تعالى أن يترك أهله وحدهم في هذا المکان البعید الخالي من الناس ومن الزرع والماء . ولكن الله تعالى لم يتركهما بل تكفل بهما، وأنعم عليهما بنعم كثيرة، وشاء الله تعالى أن يتفجر الماء من تحت

أقدام إسماعيل عليه السلام وهو طفل رضيع عندما تركته امه وسعت تبحث له عن الماء بعد أن نفذ ما معها من طعام وشراب، ولما عادت رأت الماء ينبع من تحت قدمي رضيعها اسماعيل فجعلت تحوطه بيديها وتقول زمي زمي ، وأطلق على هذا البتر فيما بعد (بئر زمزم) .

ولما كثر الماء في المكان جاءت الطير والدواب لتشرب منه وترعي حوله وانتشرت في المكان وحين رأي الناس ان هذا المكان القفر الخالي من الزرع والماء قد كثرت فيه الطيور

والدواب ونما فيه العشب والزرع بدأوا يتوافدون عليه ويسكنون فيه واصبح هذا المكان مليئاً بالسكان بعد ان كان خاليا ليس فيه إلا سيدنا إسماعيل وأمه السيدة هاجر .

ولما جاء سيدنا إبراهيم ليطمئن عليهما رآهما على هذه الحال وقد أنعم الله عليهما بالخير الوفير شكر الله تعالى لاستجابته لدعائه فقال: ربنا إني أسكنت من ذریتی بواد غیر ذی زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم یشکرون (ابراهیم : ۳۷) وكان سيدنا إبراهيم يطمئن على أهله دائما .

وفى يوم من الأيام رأى رؤيا في منامه أنه يذبح ولده إسماعيل، ومعلوم أن رؤيا الأنبياء وحي من الله وخصوصاً أن الرؤيا قد تكررت ثلاث مرات فعلم أن هذا وحى من الله يجب أن ينقذه. – فذهب إلى ابنه إسماعيل عليه السلام وقص عليه الرؤيا وقال له: (يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا تری» (الصافات ۱۰۲).

وعلم سيدنا إسماعيل أن هذا أمر الله فرضى به وقال له: (يا أبت افعل ما تؤمر ستجدنى إن شاء الله من الصابرین ) ثم ذهب الاثنان لتنفيذ أمر الله تعالى وعندما وضع سيدنا إبراهيم السكين على رقبة ابنه إسماعيل إذ بنداء الوحي يقول: (أن يا إبراهيم.. إن هذا لهو البلاء المبين)، أي إن هذا اختبار وابتلاء من الله .

لینظر مدی التزامهما بأمر الله، ثم نازل الوحي بکباشی من السماء فداء لسيدنا إسماعيل، وجعل الله تعالى هذا اليوم عيدا لنا نحن المسلمين وهو عيد الاضحى» فرحا بنجاة سيدنا إسماعيل، وسن لنا الاضحية

وهى الذبيحة التي تدبح وتوزع على الفقراء والاصدقاء والاقارب تأسيا بفعل سيدنا إبراهيم عليه السلام، ثم شاء الله تعالى أن يكبر سيدنا إسماعيل ويشارك أباد في بناء الكعبة – التي يحج إليها المسلمون كل عام = في المكان عينه التي تركه فيه أبوه صغيرا .

 

وللمزيد من الاشعار والقصص والحكايات واكل وشراب وكلمات اغانى وازياء للحوامل واناشيد وخرواطر واذكار وادعية تابعون الى اخر مقالة سوف تجدون كل ما هو جديد ومميز ومتعلق عن قصة كبش اسماعيل عليه السلام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *