التخطي إلى المحتوى

كيف أستغفر الله من علي موقع لحظات سوف نشرح لكم من علي موقعنا كيفية استغفار الله سبحانه وتعالي مكتوبه لانه الانسان المسلم يجب ان يستغفر ربه دئما في كل وقت وكل حين واتمني ان يعم الاخير عليكم وعلينا من علي هذا الموقع وان انشر لكم كل المعلومات الذي تستفيدون منها مكتوبه علي موقعنا  لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط

 

يفرح الله تعالى بتوبة عبده و استغفاره ، فحين يستغفر العبد ربّه على ذنبه فإنّه يكون بذلك قد علم علماً يقينيّاً بأنّ له ربّاً يغفر الذّنب و يغسل الحوب ، و في الحديث القدسي عن الله تعالى حين يذنب عبده و يستغفره ثمّ يعود فيذنب فيستغفر ثمّ يعود في الثالثة فيذنب فيستغفر ، فيقول الله تعالى علم عبدي أنّ له ربّاً يغفر الذّنب ، غفرت لعبدي فليفعل ما يشاء ، فإيمان العبد بربّه سبحانه و تعالى و توحيده بالرّجاء و الطّلب و الاستغفار هو أوّل الطّرق الصّحيحة التي يسلكها العبد ليستغفر الله تعالى على ذنبه ، فبدون الإيمان لا ينفع العمل و الرّجاء

كيف أستغفر الله

ثمّ يأتي بعد الاعتقاد القلبي بالله تعالى و أنّه وحده هو من يغفر ذنوب العباد ، سعي الإنسان للاستغفار عن ذنوبه و التّكفير عنها بصورٍ مختلفةٍ ، فمن النّاس من يستغفر الله تعالى بالذّكر و ما صحّ عن النّبي صلّى الله عليه و سلّم في ذلك من الأدعية الكثيرة ، و يتحرّى لأجل ذلك أوقاتاً فضّلها الله تعالى للمناجاة و الاستغفار منها وقت السّحر ، و قبل غروب الشّمس ، و أدبار الصّلوات و حين ينزّل الله تعالى رحماته على عباده فينهمر المطر ليسقى الأرض و الدّواب ، كما أنّ هناك أيّاماً و شهوراً يفضّل فيها الاستغفار و يضاعف كشهر رمضان المبارك و ليلة القدر ، فالمسلم حين يريد أن يستغفر ربّه على ذنوبه عليه أن يختار ما صحّ عن النّبي صلّى الله عليه و سلّم في ذلك لأنّ دعاء النّبي و استغفاره هو خير الدّعاء ، و هو من وحي الله تعالى لرسوله الكريم عليه الصّلاة و السّلام ، كما أنّ عليه أن يراعي في استغفاره و مناجاته أن يدعو الله تعالى بأحبّ الأسماء و الصّفات إليه ، و أن يقف أمام الله تعالى متضرّعاً ذليلاً حتى يقبل الله توبته و استغفاره فيعفو عنه ، و أن يعلم بأنّ الله تعالى رحمته واسعةٌ لا يغيضها شيء .

و من أدعية الاستغفار التي وردت عن النّبي عليه الصّلاة و السّلام ، اللهم إنّي ظلمت نفسي ظلماً كثيراً و لا يغفر الذّنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرةً من عندك و ارحمني ، إنّك أنت الغفور الرّحيم ، جعلنا الله و إيّاكم ممن يحرصون على الاستغفار و الإنابة إلى الله تعالى .

الاستغفار وفضله

الاستغفار طاعةٌ وعبادة لله جلّ وعلا، يقدّمها العبد لربه تقرّباً إليه ومحبة، وهذه العبادة لا قدر مُحدّد لها، ولا عدد، ولا وقت، وكلّما أكثر منها العبد عادت بالفائدة الكبيرة عليه؛ حيث إنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يستغفر أكثر من سبعين مرّة في اليوم، ويحثّ المسلمين على هذه العبادة أيضاً.

فضل الاستغفار

  • طاعةٌ لله جلّ وعلا، وفيه مغفرةٌ للذنوب.
  • سببٌ لنزل الغيث.
  • سببٌ لزرقنا بالمال والبنون زينة الحياة الدنيا.
  • ثوابه الجنّة والنعيم.
  • سببٌ للقوّة، والمنعة، والمتاع الحسن.
  • دافعٌ للبلاء، يقول تعالى: “وَمَا كَانَ الله مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ”.
  • ماحقٌ للذنوب.
  • سببٌ لنزول الرحمة على العباد؛ يقول تعالى: “لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ الله لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ”.
  • كفّارةٌ للمجلس.
  • سنّة من سنن الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلامه.

كيف أستغفر ربّي من الذنوب والمعاصي

الاستغفار عبادة تستوجب بعض الشروط:

وقت الاستغفار

هذه العبادة مشروعة في كلّ وقت من اليوم، وهي واجبة عند ارتكاب الذنوب، وكذلك مستحبّة عند عمل الأعمال الصالحة؛ كالاستغفار ثلاث مرّات بعد كلّ صلاة، أو الاستغفار في الحجّ، وغيرها من الأوقات، وقد حبّب الله لقلبه المستغفرين في الأسحار وأثنى عليهم، ولذلك يفضّل الاستغفار في هذا الوقت، وكذلك فإنّ الإنسان عند حاجته لربّه ليعينه في قضاء حوائجه الدنويّة عليه بالاستغفار والالتزام به حتى ينال العبد ما يريد، فيقول تعالى في ذلك: “فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا، يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا، وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا”. ويُقال إنّ أفضل أوقات إجابة الاستغفار تكون في السجود للصلاة، وفي دبر الصلاة، وفي ثلث الليل وآخره، وما بين الأذان والإقامة للصلاة، وفي يوم عرفة، وفي ليلة القدر، وعند إفطار الصائم، وغيرها من الأوقات التي بيّنت السنّة قبول الدعاء واستجابته فيها.
صيغة الاستغفار

فالاستغفار عبادة منطوقة، يقول فيها المستغفر أدعية الاستغفار ومن أفضلها أن يقول: “اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنّه لا يغفر الذنوب إلا أنت”. كما ويمكن أن يستغفر ربّه بعدّة صيغ أخرى كأن يقول: أستغفر الله العظيم، أو اللهم إنّي ظلمت نفسي فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلّا أنت، أو يقول اللهم إنّي ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرحيم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *