التخطي إلى المحتوى

بسم الله والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد الوعد الصادق الامين وعلي ال وصحية اجمعين اما بعد نقدم لكم من علي موقع لحظات كيفية الحفاظ علي الصلاة في وقتها من علي موقع لحظات

 

الصلاة

فرائض الإسلام وأركانه الخمسة هي الأعمدة والركائز التي يقوم الدين عليها، فلا يُقبل إسلام شخص لا يؤمن بالصلاة، أو الزكاة، أو الصوم، والحج، فبدونها لا يكون المرء مُسلماً، لأنَّ الركن في اللغة معناه الأساس القويم وفي الشرع ما لا يصح الأمر إلاّ به.

ربما تشاهد أيضأ:
تعريف الصلاة لغة وشرعا - تعريف معني الصلاة في الكتاب والسنة

من أركان الإسلام الخمسة وأهمها هي الصلاة التي تتصف بأنها عمود الدين وهي أوّل ما يُسأل عنها العبد يوم القيامة، فمن صلحت صلاته وكانَ لها مؤدّياً لها دون انقطاع أو تقصير فهي بشارة الصلاح في بقية الأمور، كيف لا وفي الصلاة دفع للمعاصي وردّ لغائلات الذنوب ومصائبها؛ لأنّ كثيراً ممن تركوا الصلاة اتبّعوا الشهوات وهذا هو وصف ربّ العالمين لهُم في القرآن الكريم : (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا).

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تزيد من إيمانك بالله

لأن ترك الصلاة والتفريط في أمرها هو في غاية الخطورة على العبد في الدّنيا والآخرة فعلينا أن نجتهد في إقامتها على وقتها والحفاظ عليها وأن لا نتركها، وسنتطرّق في هذا المقال لبعض المُعينات على اقامة الصلاة والمحافظة عليها

كيف نحافظ على صلاتنا ولا نتركها

التذكّر الدائم بأنّ تارك الصلاة بدون عُذر يدخل في دوائر كثيرة يصفها العلماء تارة بالكُفر وتارة بالفسوق الشديد، فكيف تضع نفسكَ أخي المُسلم موضع الاجتهاد بين كافر وبين فاسق، عدا عن أنّ ترك الصلاة لهُ حساب في الآخرة غير كُلّ حساب، وترك الصلاة هوَ من الكبائر العظيمة، فبمجرّد استحضار هذهِ الأمور ينبغي لنا أن نرعوي ونتفكّر مليّاً في مصيرنا وهذا ممّا يُعيننا على الأوبة وإحسان التوبة والإلتزام بالصلاة دون ترك أو تقصير.
الصلاة مجلبة للرزق ودافعة للفقر عن صاحبها، فقد قال الله عزّ وجلّ عنها في القرآن الكريم: (وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى)، فطالما في الصلاة هذا الخير في الدُّنيا والآخرة فما الذي يُبعدك عنها ولا يجعلكَ مُقيماً عليها وعلى أدائها.
للالتزام بالصلاة والمحافظة عليها يجب أن تجاهد نفسك بداية الأمر على الالتزام بها، وأن تُجبر نفسك على المواظبة عليها؛ لأنَّ النفس تتروّض ووتدرّب فإذا ما ذاقت حلاة الإيمان وجمال طعم الصلاة الحقيقية فإنّك بلا شكَّ ستستمر عليها دون انقطاع.
للمحافظة على الصلاة تذكّر أنّها لا تكون سهلة إلا على الخاشعين قال الله تعالى عنها: (وإنّها لكبيرةٌ إلاّ على الخاشعين)، وفي الصلاة عون كبير على هُموم الدنيا ومصائبها فأنت عندما تُقبل على الله سُبحانهُ وتعالى فإنّك تضع جميع الدُّنيا خلفك والله جلّ جلاله سيتكفّل لكَ بحلّ كُلّ مُصاب ودفعِ كُلِّ بلوى، أفبعد هذا الخير كُلّه يُفرّط أحد بالصلاة ولا يُحافظ عليها.

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تعرف اتجاه القبلة في بيتك - اتجاة القبلة فى المنزل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *