التخطي إلى المحتوى

سنتحدث في هذة المقالة عن كيفية صلاة الاستخارة وكيف تصلى صلاة الاستخارة ومتي وسوف نعرض تفصيليا ما هو حكم صلاة الاستخارة تابعونا .

تعريف الاستخارة

الاستِخارةُ لُغةً:

كلمةٌ مُفرَدَةٌ مصدَرُها (خَارَ) من الخَيْرِ والخِيَرة، وخَارَ الأَمرَ: جعَلَ لهُ فيهِ الخَير، يُقال: خايَرَهُ فَخارَه الشّيءَ خَيْراً، وخِيَراً، وخِيرَةً، وخِيَرَةً: انتقاه واصطفاه.

 

وخَيَّرَ بينَ الأشياءِ:

فضَّلَ بَعضَها على بَعضٍ، واستَخارَهُ: طَلَبَ مِنْهُ الخَير، والاسْتِخارَةِ: اسمٌ بِمعنى طَلَبُ الخَيْرِ في الشَّيءِ.

يُقَالُ: اسْتَخِرْ من مَصدر اسْتَخارَ، أي استخِر اللَّهَ يَخِرْ لَك.

والاسْتِخارَةُ في الاصْطِلاحِ طَلَبُ الاخْتِيَارِ، أَيْ طَلَبُ صَرْفِ الْهِمَّةِ لِمَا هُوَ الْمُخْتَارُ عِنْدَ اللَّهِ وَالأَوْلَى، بِالصَّلاةِ أَوْ الدُّعَاءِ الْوَارِدِ فِي الِاسْتِخَارَةِ، وهي أيضاً:

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تزيد من إيمانك بالله

طَلبُ الخِيَرةِ في شَيءٍ، وهي اسْتفعالٌ من الخَير أو من الخِيَرة، واستَخَار الله أي سأَلَهُ أن يُوفِّقَهُ إلى اختيارِ ما فيهِ مصلَحَته وأَن يُعجِّلَهُ له، وأن يَطلُبَ من الله أَخيَرَ الأَمريْنِ.

وخَارَ الله له: أعطاه ما هو خيرٌ له، والمُراد: طَلبُ خَير الأمرَين لِمن احتاجَ إلى أحَدِهِما.

وصَلاةُ الاسْتِخارةِ:

صَلاةٌ تُؤدَّى لِطَلَبِ الخِيَرَةِ من الله في أمورِ الدُّنيا كالزَّواجِ والعَملِ والسَّفَرِ والتِّجارةِ وغيرِها، وهيَ رَكعَتان يُصلِّيهمَا المُسلم إذا اخْتار بَين أمرين، داعياً الله عَزَّ وجَلَّ بدعاءٍ مَخصوص أن يوفِّقه إلى ما فيهِ الخَير.

إ

كيف نصلي الاستخارة

كان الرّسولُ عليه الصّلاة والسّلام يُعَلِّمُ أصحابَه الاستخارةَ في الأمورِ كلِّها، كما يُعَلِّمُ السّورةَ من القرآنِ

ربما تشاهد أيضأ:
أعمال ليالي القدر

يقولُ: (إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم فإن كنتَُ تَعلَمُ هذا الأمرَ – ثم تُسمِّيه بعينِه – خيراً لي في عاجلِ أمري وآجلِه

قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، اللهم وإن كنتَُ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – أو قال: في عاجلِ أمري وآجلِه – فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثم رَضِّني به )

وفي الحَديثِ يُعلِّم الرَّسولُ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ أصحابهُ كيفيَّةَ أداءِ الاستِخارةِ مُبيِّناً حُكمَها ومِقدارَها، فهيَ رَكعتينِ من غيرِ الفريضَةِ تَشتَرِطُ الوضوءَ والنيَّة، وهِيَ سُنَّةٌ مُستَحبَّةٌ تُجزِئ عنها صلاةُ النَّافلةِ كالسُّنَنِ أوِ الرَّواتِبِ أو صَلاة اللَّيل، ولا تَجوزُ في أوقاتِ الكراهية، وتَشتَمِلُ الاستِخارةُ في أدائِها دُعاءَ الاستِخارة، ويَكونُ قَبلَ السَّلامِ من الصَّلاةِ أو بَعده.

ربما تشاهد أيضأ:
تعريف الصلاة لغة وشرعا - تعريف معني الصلاة في الكتاب والسنة

 

وفِيما يَأتي ترتيبٌ لكيفيَّةِ أداءِ صَلاةُ الاسْتِخارة: النيَّةُ والوضوء. صلاةُ رَكعتينِ معَ استِحبابِ قراءةِ (قُل يا أيُّها الكافِرونَ) في الرَّكعةِ الأولى و(قُل هُوَ اللهُ أَحَدٌ)  في الرَّكعَةِ الثَّانيَة. الدُّعاءُ المَخصوصُ للاسْتِخارَة كَمَا وَرَدَ عَنِ الرَّسولِ-عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- (اللَّهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك..) ويَكونُ مَوضِعُهُ بَعدَ التَشهُّدِ قَبلَ السَّلامِ من الصَّلاة أو بَعد الخُروجِ مِنها بالتَّسليم.

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تعرف اتجاه القبلة في بيتك - اتجاة القبلة فى المنزل

 

يَتضمَّنُ دُعاءُ الاسْتِخارَةِ ذِكرُ الحاجَةِ أو الأمرُ المُستَخارُ فيهِ عِندَ مَوضِعِ (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ … ثُمَّ يُسمَّى الأَمرُ المُستَخارُ).

 

بَعدَ تَمامِ الصَّلاةِ والدُّعاء يَسعى الإنسانُ في طَلبِ ما استَخارَهُ مُتوكِّلًا على الله دونَ تواكُلٍ أو تَخاذُلٍ، مُتيَقِّناً بِما سَيَقضيهِ الله في أمرِه من تَيسيرٍ أو تَبديلٍ.

 

وقَدْ تَكونُ علاماتُ الاسْتِخارَةِ بالتَّيسيرِ والتَّوفيقِ أو الرُّؤى، قَالَ النَّووي: (يَنبَغي أن يَفعَل بَعدَ الاسْتِخارَة ما يَنشَرِحُ له، فلا يَنبغي أن يَعتمِد على انشِراحِ ما كانَ لهُ فيهِ هَوى قَبل الاسْتِخاَرة، بلْ يَنْبَغي للمُستَخيرِ تَرك اخْتِيارِه رَأساً، وإلَّا فلا يَكونُ مُستَخيراً لله، بَلْ يَكونُ مُستَخيراً لِهواهُ، وقَد يَكون غَيرَ صادِقٍ في طَلَبِ الخِيرَةِ وفي التَّبرُّءِ مِن العِلمِ والقُدرَةِ وإثباتِهِمَا لله تَعالى، فإِذا صَدَقَ في ذلك تَبَرَّأ مِن الحَولِ والقُوَّةِ ومِن اخْتِيارِه لِنفسِه).

ربما تشاهد أيضأ:
الطواف حول الكعبة المشرفة - مسافة الطواف حول الكعبة المشرفة

 

حكم صلاة الستخارة

رُوِيَ عن البخاري عن جابر رضي الله عنه أن الرسول صلّى الله عليه وسلّم قال: “اللهم إني استخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم”، الأمر الذي يشير إلى أنّ صلاة الاستخارة سنّة

وقد أجمع العلماء على ذلك، وتكون الاستخارة في الأمور المباحة لا الأمور المفروضة والواجبة

حيث إنّها ملزمةٌ للإنسان وعليه أداؤها، وتصلّى صلاة الاستخارة في الأوقات التي يتحيّر فيها الإنسان عند اتّخاذ قرارتٍ مهمّةٍ ومصيريّةٍ في حياته.

لكل ما هو مفيد ومتنوع ومتميز زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *