التخطي إلى المحتوى

كيف نعامل اليتيم , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن اليتيم , كيف نعامل اليتيم , اهم المعلوما عن كيفيه معامله اليتيم ستجدوها بالتفصيل من خلال هذه المقاله , كيف نعامل اليتيم , يوجد بعض الامور يجب ان نعرفها للتعمل مع اليتيم فنون التعامل مع اليتيم وهى , غرس الحب والثقة في نفس اليتيم التربية الإيمانية الهادفة ,إدخال السعادة والفرح والبهجة إلى قلب اليتيم , الكلام اللين والحسن مع اليتيم , رفع معنوية اليتيم , التواضع وعدم التكبر , عدم توبيخ اليتيم في حال خطئه , سنتحدث عن هذه الامور بالتفصيل .

المحتويات المقال

فنون التعامل مع اليتيم

يوجد بعض الامور يجب ان نعرفها للتعمل مع اليتيم فنون التعامل مع اليتيم وهى , غرس الحب والثقة في نفس اليتيم التربية الإيمانية الهادفة ,إدخال السعادة والفرح والبهجة إلى قلب اليتيم , الكلام اللين والحسن مع اليتيم , رفع معنوية اليتيم , التواضع وعدم التكبر , عدم توبيخ اليتيم في حال خطئه , سنتحدث عن هذه الامور بالتفصيل .

  • غرس الحب والثقة في نفس اليتيم، فالثقة تكسب اليتيم الانطلاق، والتجديد، والنهوض من جديد، ولهذا يجب إعطاؤه الفرص والمحاولات العديدة لإيجاد الحلول لكافة مشاكله، وتكرار المحاولة حتى يتمّ التوصّل إلى الحلول المناسبة.
  • التربية الإيمانية الهادفة، وهي التي تمنح اليتيم الأخلاق الإيمانية الصالحة، ويكون ذلك من خلال عرض القصص القرآنية، وبيان عظمة الله سبحانه وتعالى، وزرع العقيدة السليمة في نفوس الأيتام، كما يمكن طرح بعض القصص النبوية، الأمر الذي يساعد على تربية الطفل اليتيم على مكارم الأخلاق والفضائل.
  • إدخال السعادة والفرح والبهجة إلى قلب اليتيم، حيث يعدّ هذا التصرّف من أعظم القربات والطاعات التي يتقرب بها العبد من ربه، وفي هذا التصرّف اقتداء بالرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم، الذي كان يلاطف ويمازح الصغير والكبير، حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تحقرنَّ من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طَلْق).
  • الكلام اللين والحسن مع اليتيم، فالكلمة الطيبة والحسنة تدخل البهجة، وفي هذا يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (الكلمةُ الطَّيِّبةُ صدقةٌ وكلُّ خطوةٍ تخطوها إلى المسجدِ صدقةٌ).
  • رفع معنوية اليتيم، وتشجيعه على مواصلة النجاح، وخاصة بعدما يقوم بإنجاز عمل ما، فهذا من شأنه أن يقود باليتيم إلى تحقيق المعالي والأهداف المرجوّة.
  • التواضع وعدم التكبر، وإظهار اللين والتسامح في معاملة اليتيم، فهذا رسولنا الكريم كسب بتواضعه قلوب الناس، يقول الله سبحانه وتعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).
  • عدم توبيخ اليتيم في حال خطئه، وإنّما توجيهه، وتقديم النصح والإرشاد له، الأمر الذي سيؤثّر ويغيّر سلوكياته ونفسه إلى الصواب.
ربما تشاهد أيضأ:
كيف تزيد من إيمانك بالله

للمزيد من الشعر والادب ووصفات الطعام والعنايه بالبشره والعنايه بالجسم وترددات القنوات والازهار والورود والازياء وزورونا على موقع لحظات بجميع اقسامه .

قد يهمك أيضاً :-

  1. ما اجر كافل اليتيم
  2. اجمل الحكم الروعه عن اليتيم
  3. موضوع تعبير عن يوم اليتيم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *