التخطي إلى المحتوى

سوف نتحدث في هذة المقالة عن أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم وفضل هذة الايام عند الله عز وجل

عن بن  عمر وعائشة – رضي الله عنهما – قالا: (لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدى) أخرجه البخاري[4].

ما هي أيام التشريق

اليوم الأول: وهو يعرف بيوم القر (من القرار)، وسمي بذلك لأن الحاج يقرّ ويمكث فيه بمنى.

اليوم الثاني: ويعرف بيوم النفر الأول، وذلك لأنه يجوز للحاج إذا أراد أن يتعجل وينفر من منى في اليوم الثاني، ولكن بشرط وهو الحرص على الخروج من منى قبل غروب الشمس، فلو غربت عليه الشمس وهو في منى، فلا يمكنه أن ينفر منها.

اليوم الثالث: يوم النفر الثاني، بمعنى من تعجل في يومين، فلا يكون عليه إثم، ومن تأخر أيضاً لا يكون عليه أي إثم.

ومن المعرف أن الحجاج يبيتون هذه الأيام في منى، ويصلون فيها ثلاثا من صلواتهم الخمس قصراً، حيث يصلى الظهر ركعتين والعصر أيضاً، والعشاء ركعتين، فيما يصلون المغرب ثلاثا والصبح كما هي ركعتان، وكان الصحابي عثمان بن عفان إبان خلافته قد أتم صلواته حينما حج، وقد خالفه جمع من الصحابة والتابعين، وقالوا إنه كان اجتهادا منه رضي الله عنهم أجمعين.

لماذا سميت أيام التشريق

حين اختلف آخرون في سبب تسمية أيام التشريق بهذا الاسم على قولين:
أحدهما: إنهم كانوا يشرقون فيها لحوم الأضاحي، أي يقددونها ويبرزونها للشمس، فسموها أيام التشريق لذلك.

والقول الثاني: إنها سميت بذلك لأن صلاة العيد إنما تصلى بعد أن تشرق الشمس، فسميت الأيام كلها بأيام التشريق تبعاً لليوم الأول: يوم العيد، وهذا من باب تسمية الشيء باسم بعضه، وهو مشهور ومعروف لغة.

يقول ابن منظور في لسان العرب: “التشريق مصدر شرَّق اللحم أي قددَّه. ومنهُ أيام التشريق، وهي ثلاثة أيامٍ بعد يوم النحر لأن لحوم الأضاحِي تُشرَّق أي تُشرَّر في الشّمس. وقيل سميت بهذا الاسم لأن العرب كانوا قديماً يقولون “أشرق ثبير كيما نغير”، وثبير أحد جبال منى، وكيما نغير أي لكي ندفع للنحر، كما جاء في كتاب ابن الأثير “النهاية في غريب الحديث والأثر”.

وقال ابن الأعرابيّ سُمِّيَت بذلك لأن الهَدْي لا يُذْبح حتى تشرق الشّمس”.

معني كلمة التشريق وفضل أيام التشريق

التشريق: هي عملية نشر وتقديد اللحم في الشمس، أي يتم تقطيع اللحم لأجزاء

صغيرة ووضعها تحت أشعة الشمس لتجف، ويسمى اللحم في هذه الحالة بالقديد.

فضل هذه الايام .

هذه الأيام أيام ذكر لله تعالى، وذلك بالتكبير عقب الصلوات وفي كل الأوقات والأحوال الصالحة لذكر الله تعالى، ومن ذلك ذكر الله تعالى على الأكل والشرب بتسمية الله في أوله، وتحميده في أخره، وإن كان هذا عاما في كل وقت لكنه متأكد فيها.

فعلى المسلم أن يحذر الغفلة عن ذكر الله تعالى، فيكون قد أخذ أول الحديث وترك أخره، وعليه أن يعمر هذه الأوقات الفاضلة بالطاعة وفعل الخير، ولا يُضيعها باللهو واللعب، كما عليه كثير من الناس في زماننا هذا، من السهر وتفويت الصلاة المفروضة عن وقتها، وقتل الوقت، والاستعانة بنعم الله على معاصيه، والعكوف على آلات اللهو والطرب.

 

تحدثنا في هذة المقالة عن ايام التشريق ومعناها وفضلها عند الله عز وجل وللمزيد زورو موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *