ليوناردو دافنشي Leonardo da Vinci

كتابة: - آخر تحديث:
ليوناردو دافنشي Leonardo da Vinci

موقع لحظات يقدم لكم اليوم عن الفنان العالمي ليوناردو دافنشي Leonardo da Vinci : فنان ونحات ايطالي اشتهر في عصر النهضة . برع في التشريح والجيولجيا أيضا . كانت رسوماته تعبر بشكل دقيق الجسم البشري كما انها تعكس الحالة النفسية له . ومن أشهر لوحاته لوحة الموناليزا ، ولوحة سيدة الصخور .

لوحة الموناليزا

موناليزا Mona Lisa : ويطلق عليها أيضا لوحة الجيوكاندا ، تعتبر من أفضل وأشهر لوحات ليوناردو دافينشي ومن أفضل الأعمال الفنية على مر التاريخ ، بدأ برسمها دافينشي في عام 1503 وانتهت في عام 1507 ، وهي لوحة زيتية ، أبعادها 53×77 سم ، وهي تعرض الآن في متحف اللوفر بباريس ، رسمها دافينشي بناءا على طلب صديقه فرانشيسكو جوكوندو ، وهي رسم لزوجته السيدة مادونا ليزا دي انتونيو ماريا جيرارديني وهي إيطالية الجنسية ، تتميز اللوحة بنظرة العينين والابتسامة الغامضة التي أبدعها دافينشي ، ويذكر أنه كان يؤجر مهرجا حتى تستمر الموناليزا بابتسامتها طوال فترة رسمه لها .

لوحة العشاء الاخيره

في حجرة طعام دير القديسة ماريا ديليه غراتسيه ميلانو (Maria delle Grazie).

للأسف فإن استخدامه التجريبي للزيت على الجص الجاف الذي كان تقنياً غير ثابت أدى إلى سرعة دمار اللوحة، وبحلول سنة 1500 بدأت اللوحة فعلا بالاهتلاك والتلف.

جرت محاولات خلال سنة 1726 لإعادتها إلى وضعها الأصلي إلا أنها باءت بالفشل.

سنة 1977 جرت محاولات جادة باستخدام آخر ماتوصل إليه العلم والحاسوب آنذاك لإيقاف تدهور اللوحة وبنجاح تم استعادة معظم تفاصيل اللوحة بالرغم من أن السطح الخارجي كان قد بلي وزال.

خلال إقامته الطويلة في ميلانو قام ليوناردو برسم العديد من اللوحات إلا أن أغلبها فقد أو ضاع كما قام بإنشاء تصاميم لمسارح وتصاميم معمارية ونماذج لقبة كاتدرائية ميلانو.

إلا أن أضخم أعماله في ذلك الوقت كان النصب التذكاري لـ فرانشيسكو سفورزا (Francesco Sforza) وهو والد “لودوفيكو” ضمن فناء (قلعة سفورزيكو) كانون الأول ديسمبر 1499. لكن عائلة سفورزا كانت قد اقتيدت على يد القوى الفرنسية العسكرية وترك ليوناردو العمل دون إكمال حيث حطم بعد استخدامه كهدف من قبل رماة السهام الفرنسيين فعاد ليوناردو إلى فلورنسا سنة 1500.

لوحة عذراء الصخور

على الرغم من أن ليوناردو كان قد رسم عدد ضئيل نسبيا من اللوحات وأغلبها قد فقد أو لم يتم إنهاؤها، لكن ليوناردو كان فنان عصره ومبدعه وذو تأثير واضح على مدى قرن من بعده.

في بداية حياته كان فنه يوازي فن معلمه فيروكيو إلا أنه شيئا فشيئا استطاع أن يخرج من كنف فيروتشيو ليحرر نفسه من أسلوب معلمه الصارم والواقعي تجاه الرسم، فكان ليوناردو في أسلوبه وإبداعه يخلق رسومات تلامس الأحاسيس والذكريات.ضمن أعماله الأولى لوحة (توقير ماغي) كان قد ابتدع أسلوبا جديدا في الرسم فجمع ما بين الرسم الأساسي والخلفية التي كانت مشهد تعبر عن بعد خيالي من أطلال حجارة ومشاهد معركة.

أسلوب ليوناردو المبدع كان ظاهر بشكل أكبر في لوحة العشاء الأخير حيث قام بتمثيل مشهد تقليدي بطريقة جديدة كلياً. فبدلا من إظهار الحواريين الإثني عشر كأشكال فردية، قام بجمعهم في مشهد ديناميكي متفاعل. حيث صور السيد المسيح في المنتصف معزولا وهادئاً، وضمن موقع السيد المسيح قام برسم مشهد طبيعي على مبعد من السيد المسيح من خلال نوافذ ضخمة مشكلا خلفية ذات بعد درامي.

ومن موقع السيد المسيح بعد أن قام بإعلانه أن أحد الحوارين الجالسين سيخونه اليوم، استطاع ليوناردو تصوير ردة الفعل من هادئ إلى منزعج معبرا بذلك عن طريق حركات إيمائية.

من ضخامة الصورة وعظمة شأنها استطاع ليوناردو أن يسبق الكثيرين من عصره، واستلزمت هذه اللوحة الكثير من عمليات الترميم (22) عملية انتهت عام 1999 لتعود إلى بعض من رونقها الذي كان.

أعمال فنيه اخري للفنان دافنشي

391 مشاهدة
التالي
دعاء لتسهيل الحفظ
السابق
باى بروفينيد أقراص مسكن للألام BiProfenid Tablets