التخطي إلى المحتوى

ماذا يحدث عند ترك التدخين هذا ما نتحدث عنه اليوم في هذة المقاله وسوف يوضح لكم أفضل موقع في مصر والشرق الاوسط موقع لحظات أعراض الاقلاع عن التدخين وماذا يحدث لجسم الانسان بعد التدخين هذا ما نعرفه معكم تابعونا.

ماذا يحدث لجسم الانسان بعد ترك التدخين

حين يدخن الشخص، تكون لديه رغبتان، الأولى رغبة الجسم في الحصول على الكمية المطلوبة من مادة النيكوتين

 

 

 

والثانية رغبة الشخص في التدخين أي الرغبة النفسية التي لا يمكن مقاومتها وبخاصةً في خلال بعض الحالات الإجتماعية مثل السهرات والمقاهي وفي المواقف العصيبة.

 

 

ويعتبر التوقف عن التدخين مفيداً في أي وقت من الأوقات لأن الجسم يبدأ بإظهار ردود الفعل على ذلك بمجرد التوقف عن تلويثه بالسموم التي تحتويها السجائر.

 

 

وبعد يوم واحد من الإقلاع عن التدخين، يبعد الجسم ثاني أوكسيد الكربون ولأنه يتم تنظيف جهاز التنفس، يضطر المدخن إلى السعال وبعد يومين، يتخلص الجسم من النيكوتين وبالتالي يتحسن بشكل طفيف ليشعر المدخن بعد أسبوع برغبة قوية بالتدخين

 

 

أما مزاجه فيكون معكراً ويشعر بالتوتر والضيق وبألم في الرأس إلى أن يمر نحو شهر وبعد هذه الفترة من الوقت يعود تدفق الدم إلى مستواه العادي في اللثة وتبدأ الأمزجة السيئة بالتدريج بالابتعاد والتلاشي.

 

 

 

كما يعود الهدوء ويتحسن التركيز ويبدأ الإنسان بالنوم بشكل أفضل ليتحسن بعدها تدفق الدم ويصل إلى الأطراف وتتوقف الآلام النمطية ويتمكن من المشي والركض بشكل أفضل.

 

 

وهناك أيضاً ما يسمى بمتلازمة الإمتناع عن التدخين التي تبدأ بعد بضع ساعات من تناول آخر سيجارة ويمكن ملاحظتها من خلال بعض الأعراض مثل:

 

 

– اضطرابات في الشخصية

 

– اضطرابات في النوم

 

– قلق واكتئاب

 

– ضعف التركيز، وانخفاض الكفاءة للقيام بمهمات تتطلب يقظة مستمرة

 

– زيادة الشهية

 

– الرغبة في تناول السكريات وزيادة الوزن من 2 إلى 3 كيلوغرامات
– السعال

 

– انخفاض في وتيرة نبض القلب

 

ولكن يوجد العديد من بدائل النيكوتين والأدوية التي تساعد على التوقف عن التدخين.

 

ومن الأفضل دائماً استشارة الطبيب.

أعراض ما بعد التدخين

الانسحاب البدني تتمثّل أعراض الانساب البدني بأعراض مشابهة للتخلّص من إدمان المخدرات، حيث يشعر الشخص بشعور غير مريح، نتيجة نقص تركيز النيكوتين في دمه

 

فتتولّد لديه رغبة شديدة جداً في العودة للتدخين وتدخين السجائر، يصحب هذه الرغبة تهيّج كبير وانفعال وتوتر، وفقدان القدرة على التركيز، والتعب والإرهاق، وتكون هذه الأعراض في أوج شدتها في الأيام الثلاثة الأولى لترك التدخين

 

وإنّ تجاوز هذه العقبة أهم خطوة في عمليّة ترك التدخين، ومن الضروري تجاوزها، ومن الأعراض الرئيسيّة أيضاً، أنّ الشخص الذي يترك التدخين يزداد وزنه، ويكتسب عدة كيلوغرامات إضافيّة، وذلك لأنّ التدخين يقلل الشعور بالشهية للطعام، ويزيد عمليّة التمثيل الغذائي.

 

أمّا بالنسبة للنساء المدخّنات اللواتي يتركن التدخين، يوصي الخبراء بأن يتركن التدخين بعد الاغتسال من الدورة الشهريّة، وعدم تركه أثناء دورة الحيض أو قبلها

 

لما لذلك من آثار سلبية شديدة على المرأة. الانسحاب العقلي عادة التدخين من العادات الروتينية الطبيعية، كالإقبال على تدخين السجائر بعد الطعام، وفور الاستيقاظ من النوم، وأثناء شرب الشاي والقهوة، مما يزيد من سوء أعراض ترك التدخين

 

لأنّ العقل مبرمج على هذا، لذلك يمرّ الشخص الذي ترك التدخين بمعاناة كبيرة لكسر الروابط العقليّة التي تربطه بممارسة التدخين. الانسحاب العاطفي يسبب ترك التدخين العديد من الاضطرابات العاطفيّة، التي تتنوّع بين مشاعر الاكتئاب والإحباط والشعور بالغضب

 

كما يتخلّلها الشعور الكبير بالملل والفراغ، نتيجة ترك السجائر، وكأنّ الشخص يكون مرتبطاً ارتباطاً عاطفيّاً بسيجارته، ولمواجهة هذه الأعراض

 

يجب طلب الدعم والمساعدة والإسناد من الأصدقاء والمقرّبين، ومحاولة الانشغال بالهوايات والأشياء المفيدة.

 

أعراض الاقلاع عن التدخين

من أهمّ أعراض الإقلاع عن عادة التدخين هي الأعراض الجسديّة التي تظهر على نسبة كبيرة من المدخنين، وتشمل تلك الأعراض الجسديّة حالاتٍ من الانفعال المفاجئ أو التوتّر، وعدم القدرة على التركيز، بالإضافة إلى الإرهاق الذهني.

وتظهر تلك الأعراض بسرعةٍ على الشخص المتوقّف عن التدخين حديثاً، وتصاحبها رغبة شديدة في الحصول على الدخان، وتستمر بشكل حاد عند بعض الأشخاص لمدّة يومين أو ثلاثة أيام، ثمّ تبدأ في الزوال التدريجي من الجسم

أمّا العرض الأكثر وضوحاً عند الغالبيّة العظمى من المدخنين هو زيادة الوزن؛ حيث إنّ النيكوتين الموجود في التبغ يؤدّي إلى فقدان الشهية، وعند التوقّف عن التدخين يزيد وزن الإنسان من كيلو ونصف إلى أربعة كيلو جرامات تقريباً في المتوسّط.

أما عن الأعراض النفسيّة التي تتبع التوقف عن التدخين فهي حالات من الملل أو الشعور بالإحباط، والشعور بشيء ناقص في روتين الحياة اليومي، وقد يصاب المدخّنون الشرهون بحالات من الاكتئاب والميل إلى الانعزال والوحدة

وتكون تلك الحالات النفسيّة التي تصاحب التوقّف عن التدخين بسبب ارتباط التدخين بشكل أساسي بالعادات اليوميّة وعند كسر تلك العادات فإنّ الشخص يشعر بالغرابة والضيق إلى حد بعيد.

وتجدر الملاحظة بالنسبة للسيدات المدخّنات أنّ أعراض الإقلاع عن التدخين تكون أكثر حدّة لديهنّ عن الرجال، ويحدث ذلك بشكل خاص في فترة ما قبل وأثناء الحيض، لذا ينصح أن تبدأ النساء عمليّة الإقلاع بعد انقضاء أيام الحيض.

               لكل ما هو جديد ومتميز زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *