التخطي إلى المحتوى

بسم الله الرحمن الرحيم يقدم لكم موقعنا المتميز لحظات هذا الموضوع الجميل عن أباحية الصيد.لم يغفل إسلامنا الحنيف عن وضع كل الأحكام والشرائع التي تحكم المجتمع المسلم وتسير به نحو طريق سليم ومجتمع مثالي ومتكامل.للمزيد زورو موقعنا لحظات.

ما الحكمة من إباحة الصيد

لم يغفل إسلامنا الحنيف عن وضع كل الأحكام والشرائع التي تحكم المجتمع المسلم وتسير به نحو طريق سليم ومجتمع مثالي ومتكامل.

ومن الأحكام التي ناقشها الإسلام ووضع لها حدوداً وشروطاً وأحكاماً “الصيد”، وهي ما سنتعرّف عليه أكثر في هذا المقال.

تعريف الصيد وأنواعه

تعريف الصيد: الصيد لغة يعني القنص، والأخذ، والخلسة للشيء سواء أكان مأكولاً أم لا، والصيد شرعاً في الإسلام هو اقتناص حيوان محلّل صيده، لا يملكه أحد، ولا يستأنسه أحد “يألفه في بيته ويربيه” أي متوحش، وهو يكون من حيوانات البرّ.
أنواع الصيد: وللصيد في الإسلام نوعان: أوّلها الصيد الحلال وهو الصيد الذي يهدف إلى الذبح والاستفادة من الذبيحة بأكلها، ويكون صيدها محللاً إذا كان الحيوان هارباً من صاحبه يصعب إمساكه، أو متوحشاً يخاف منه الإنسان، أو حيواناً برياً أو طيراً، فهذا صيد حلال. أمّا النوع الثاني وهو الصيد المحرّم والغير جائز في الإسلام فهو الصيد الذي يهدف إلى قتل الحيوان بدون هدف محلّل، كأن يقتله الشخص لتعلّم الرماية سواء أكان ذلك باستخدام الأسهم، أو البندقيّة، فيقتله لمجرد القتل فقط دون الإنتفاع منه، يقول رسولنا الكريم “صلّى الله عليه وسلّم” في تحريم هذا النوع من الصيد: “لا تتخذوا شيئًا فيه الروح غرضًا”، كما وقد تمّ تحريم صيد “المحرم” في الحاج أو العمرة.

مشروعية الصيد والحكمة من إباحته للناس

أمّا فيما يتعلّق بمشروعية الصيد وإباحته فإنّ الإسلام أقرّ أنّه مباح للمسلمين إن تمّ الإلتزام بشروط الإباحة،

لقوله تعالى في كتابه العزيز: “أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ”، وقوله أيضاً في سورة المائدة:

“وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا”. وفيما يتعلق بالحكمة من إباحة الصيد للمسلم فإنّ ذلك لحاجة الناس لصيد الحيوانات،

وخاصّة الحيوانات التي يصعب على الأفراد شراؤها إن كانت غالية الثمن، وفي بعض الحالات فإنّ الصيد يكون الوسيلة الوحيدة التي تمكن الإنسان من الحصول على طعامه، ولذلك فهو مباح إن تمّ الإلتزام بشروطه.

شروط الصيد المباح

حتى يكون أكل الصيد مباحاً يجب أن يلتزم المسلم بتوفر هذه الشروط:

أن يكون الصائد مسلماً أو كتابياً، وأن يكون عاقلاً بالغاً، وينطبق عليه كل شروط “المذكي” الأخرى، وأن تكون نيته بنية الصيد للانتفاع من المصطاد لا الصيد عبثاً.
أن تكون أداة الصيد جارحة ذات حدّ، كالسهام، أو السكاكين الحادًة، أو السيوف، أو الرماح.

أن تكون الحيوانات المصطادة من جوارح الطير أو سباع البهائم، لقوله تعالى: “{وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْه”.
التسمية قبل أن يصطاد المصطاد، وهو شرط أساسي لقوله تعالى: “فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ”.

ومما يجدر ذكره أنّ سورة المائدة في القرآن الكريم هي السورة التي تحدثت في معظم أحكام الصيد وأنواعه ومشروعيته وإباحته، ولو أردنا الإطلاع أكثر على هذه الأحكام ما علينا سوى قراءة سورة “المائدة” وتدبرها.

مشروعية الصيد

مشية الصيد:روع
أباح الإسلام الصيد، لحاجة الناس إليه، ولأكل اللحوم وخاصة إذا كانوا غير قادرين على شرائها.
أنواع الصيد:
الصيد الحلال: وهو ما كان القصد منه تذكية (ذبح) الحيوان الذي يصعب ذبحه كأن يكون الحيوان شاردًا أو هاربًا من صاحبه فيصعب الإمساك به وذبحه، أو يكون متوحشًا ويخاف الإنسان الاقتراب منه أو أن يكون الحيوان بريَّا أو طائرًا فى السماء، ففى كل هذه الحالات يجوز صيد هذه الحيوانات.
الصيد الحرام: وهو ما كان لغرض آخر غير تذكية الحيوان، وذلك كأن يتخذ الصائد الحيوان هدفًا لتعلم الرماية بالسهم أو البندقية أو غيرها، وقد وصف الرسول ( هذا العمل بأنه عبث، قال ( :”من قتل عصفورًا عبثًا عج (صاح بالشكوى) إلى الله يوم القيامة، يقول: يارب إن فلانًا قتلنى عبثًا ولم يقتلنى منفعة. وقال ( أيضًا:”لا تتخذوا شيئًا فيه الروح غرضًا” [مسلم] (أى: لا تجعل من الطائر هدفًا للرمى).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *