التخطي إلى المحتوى

موقع لحظات يقدم لكم كل ما هو جديد ومميز هذا المقال عن عاصمه سويسرا ومعلومات عن العاصمه سنتعرف على سويسرا بمعلومات كثيره وعن العاصمه ايضا سنتعرف عن كل تفاصيل سويسرا ،سويسرا ياتون اليه الناس من كل بلاد العالم لجمال شعبها وتتميز سويسرا بجوها الجميل وكل من قامو بزياره سويسرا لن ينسوها ابد ستجدو فى هذا المقال عاصمه سويسرا ومعلومات كثيره عن سويسرا تابعونا على موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز

المناخ

تقع سويسرا ضمن المناطق الشمالية المعتدِلة مناخياً وضمن دائرة تأثير التيار الخليجي. وتنقسم البلاد إلى طبيعتين مناخيتين بسبب وجود سلسلة جبال الألب التي تخترق البلاد من الغرب حتى الشرق. ففي الجنوب يسود مناخ متوسطي معتدل، بينما يتعرض الشمال للتأثيرات المناخية المحيطية الرطبة، القادمة من غرب أوروبا، ويكون في فصل الشتاء في مواجهة التأثيرات المناخية القارية الباردة القادمة من شرق أوروبا وعلى الرغم من صغر مساحة سويسرا، إلا أن مناخها متباين بشكل ملحوظ، بسبب وجود مساحات من الودْيان وامتداد المساحات الشاسعة من الهضاب نحو المرتفعات العليا من الغابات والثلوج، حتى أن المناطق الشمالية من جبال الألب والأودية الكبيرة من سهول الألب في منطقة كانتون فاليز وبعض مناطق غراوبوندن، تهب عليها رياح حارة وجافة يطلق عليها “رياح الفون”وبشكل عام يسود سويسرا مناخ معتدل في الهضاب والأودية السفلية، حيث يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة حوالي 10 درجات مئوية، وتتراوح درجة الحرارة في أشهر الصيف يونيو ويوليو وأغسطس بين 17 و28 درجة، بينما تتراوح في أشهر الشتاء ديسمبر ويناير وفبراير بين (-2) و(+7)وكلما زاد الارتفاع كلما انخفضت درجات الحرارة وزادت الأمطار، ويكون هطول الأمطار على مدار السنة، ولكنه يكثر في فصل الشتاء، كما يكثر سقوط الثلوج في الجبال والمرتفعات وتبقى قمم الجبال الشاهقة مغطّاة بالثلوج طوال العام كما تتكون الأنهار الجليدية في مرتفعات جبال الألب وتهبّ على البلاد في فصل الشتاء رياح شمالية قارصة البرودة تعرف بـ “البيز”، بينما تهب في فصل الصيف قادمة من الجبال رياح جنوب شرقية حارة وجافة تعرف برياح “الفون”

السكان

بلغ عدد المقيمين على الأراضي السويسرية 7.971.300 نسمة في مطلع شهر مارس 2012 حيث بلغت نسبة الارتفاع 1.2% على مدى 15 شهرا وبلغ النمو الديمغرافي ذروته في عام 2008 حيث قدرت الزيادة ب 103.363 نسمة، وهو أعلى معدّل سجّل في سويسرا منذ عام 1961، قبل أن يتراجع النمو بشكل كبير. تبلغ نسبة الأجانب في سويسرا 23%، وهو ما يوازي 1.828.400 نسمة. وفي 2011 كان أغلبية الوافدين الجدد من الألمان (12.6%+)، يليهم البرتغاليون (11.1%+)، والكوسوفيون (8.9%)، ثم الفرنسيون (4.4%)، والإرتيريون (2.6%) تتراوح أعمار ثلثي المهاجرين الذين قدموا إلى سويسرا منذ عام 2002، بين 20 عاما و39 عاما، 53% منهم متحصلون على شهادات جامعية. يبلغ معدّل الولادة في سويسرا: 1.48 طفل/لكل امرأة سويسرية تبلغ نسبة الكثافة السكانية في منطقة الهضاب الوسطى 400 ساكن في الكيلو متر المربع الواحد ويقيم حوالي 75% من السّكان السويسريين في مناطق حضرية في عام 2008 كان المعدّل العمري للسويسريين: 84.4 سنة للنساء، و79.7 سنة للرجال

التحضر

يعيش نسبة تتراوح بين الثلثين والثلاثة أرباع من السكان في المناطق الحضريةوتطورت سويسرا إلى حد كبير من بلد ريفي إلى بلد يضم أرقى المناطق الحضرية خلال 70 عاماً. ومنذ عام 1935 كان للتنمية الحضرية قدر كبير من المشهد السويسري. وأثر هذا الزحف العمراني ليس فقط على الهضبة السويسرية ولكن أيضا على جورا وسفوح جبال الألب وهناك قلق متزايد حول استخدام الأراضي ومع ذلك ومنذ بداية القرن 21، والنمو السكاني في المناطق الحضرية أعلى من في الريف تضم سويسرا شبكة كثيفة من المدن، تتكامل بها المدن الكبيرة والمتوسطة والصغيرة وتتميز الهضبة السويسرية بكثافة سكانية عالية مع حوالي 450 شخصاً وأكبر المناطق الحضرية هي زيورخ، وجنيف، ولوزان وبازل وبرن حيث تميل تلك المدن إلى الزيادة السكانية.

السياسه الخارجيه

سمحت نهاية الحرب الباردة لسويسرا بالقيام بدور أكثر نشاطاً على مستوى سياستها الخارجية لكن ذلك أصبح ينطبق أيضا على عدد من البلدان الصغيرة، وبذلك لم يعد الاختيار يقع بشكل تلقائي على سويسرا للقيام بدور “الوسيط” لحل النزاعات. رغم ذلك ما زالت سويسرا تحتضن العديد من المفاوضات الدولية، مثل محادثات التوفيق بين القبارصة اليونانيين والأتراك التي تمت تحت رعاية الأمم المتحدة، والمفاوضات بين حكومة سريلانكا والمتمردين التاميل ويظل عرضُ “المساعي الحميدة” من أبرز أهداف السياسة الخارجية السويسرية، التي تشمل أيضا الحفاظ على المصالح الاقتصادية للفدرالية، والترويج لحقوق الإنسان والحكم الرشيد على المستوى الدولي، وحماية الموارد البيئية والطبيعية أما الجهود السويسرية الأكثر بروزا للعيان، فتتمثل في مشاريع المساعدات التنموية التي تركز عامة على الدول الأكثر فقراً، وتقوم على مبدأ مساعدة الدول على مساعدة نفسها تُنفق سويسرا أموال طائلة في مجال المساعدات الإنسانية، خاصة بعد الكوارث الطبيعية مثل الزلازل حيث تتدخل هيئة المساعدات السويسرية في حالات الكوارث بفريق خبرائها المحنك. وتفتح هذه المساعدات الطارئة القصيرة المدى الباب لمشاريع طويلة المدى لإعادة إعمار المناطق المنكوبة، وهي مشاريع تتولى إدارتها عادة الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون التابعة لوزارة الخارجية

عاصمه سويسرا

بيرن  هي عاصمة سويسرا الإداريّة وعاصمة الكانتون. تُعدّ بيرن أكبر كانتون من حيث المساحة وعدد السُكّان، حيث يبلُغ عدد سُكّان المدينة 361,700 نسمة، وتُعدّ اللّغة الفرنسيّة هي اللّغة الرسميّة لبيرن، لكن يتحدّث سُكّانها أيضاً الألمانيّة البرنيّة، والألمانيّة السويسريّة. أما أكثر الديانات انتشاراً فيها فهي المسيحيّة، خاصّةً المسيحيّة البروتستانتيّة السويسريّة.

للمزيد من الصحه والجمال والعنايه بالبشره والجسم ودليل الادويه وتفسير الاحلام ومعانى الاسماء وترددات القنوات والادعيه والنكت المضحكه زوروا موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز

قد يهمك أيضاً :-

  1. مدن سويسرا السياحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *