التخطي إلى المحتوى

ما هي اضرار السيجارة الالكترونية هذا ما نتحدث عنه معا في هذة المقاله السيجارة الالكترونيه يعتقدون ناس كتير انها ليس مضرة مثل السجاير العادية بالرغم من ان يوجد بها تبغ ونيكوتين ايضا ويوجد بها نفس سموم السيجارة العاديه وهذا الفرق سنوضحه لكم في هذة المقاله ومعرفة أضرارها ونوضح لكم ايضا مكونات السيجارة الالكترونية بالتفصيل تابعونا في موقع لحظات .

ما هي السيجارة الالكترونية

عدد المدخنين في العالم كبير جدا لدرجة ان واحد من كل اربعة اشخاص يعتبر من المدخنين، وبسبب انتشار الوعي لدى العديد من الأفراد بدأ البعض بالبحث عن بدائل للتدخين أو بالأحرى عن وسائل للاقلاع عن التدخين

 

 

لما فيه من مضار كبيرة على الجهاز التنفسي وأحد الأسباب المباشرة لأمراض السرطان في الجهاز التنفسي، كما انه يؤذي الأخرين من حولك وهو ما يسمى بالتدخين السلبي والذي له مضار أيضاً.

 

 

يعاني المقلع عن التدخين كثيراً بسبب حاجة الجسم الكبيرة لمادة النيكوتين، وكأنه شعور يصاب به المدخن كالعطش ويجب ان يرتوي؛ ففي عام 2003 قام الصيدلي الصيني هون ليك بتقديم فكرة لتبخير محلول البروبيلين جليكول عن طريق موجات فوق صوتية تنتج من حهاز كهروضغطي

 

 

وكانت هذه البداية للسيجارة الالكترونية، وانتشر هذا المنتج في الاسواق الصينية في عام 2004، ومن ثم قامت الشركة المنتجة بتصديره لخارج الصين في عام 2006.

 

 

ونظراً للاقبال الشديد على السيجارة الالكترونية من قبل المدخنين اللذين لطالما رغبوا بالاقلاع عن التدخين شعرت كبرى شركات التبغ العالمية بتهديد هذا المنتج لها، لذا قامت هي بدورها بانتاج سجائر الكترونية تخصها للحئول دون خسارتها، ومع ان هذا المنتج يخدم الكثير الا انه لا يزال غير منتشر في كافة دول العالم، ومن الدول التي تسمح بالسيجارة الالكترونية الصين، الولايات المتحدة

 

 

والمملكة المتحدة والسويد وتركيا وغيرها، ومن الدول العربية لبنان ومصر حالياً، وتترقب الشركات العالمية العاملة في هذا المجال من السماح لها بدخول الاسواق العربية لاسيما بأنّها تعج ليس فقط بالمدخنين للسجائر فقط بل وممن يحبون الاراجيل.

 

 

وتتكون السيجارة الالكترونية من بطارية، ملف تسخين و فتيلة، وكذلك خزان يوضع به المحلول الالكتروني الذي يتم تبخير من قبل ملف التسخين لانتاج الضباب او الدخان، وفي المنتجات الجديدة للسيجارة الالكترونية تم دمج ملف الستخين والخزان معاً.

 

أثار ضارة للسيجارة الالكترونية

قال توماس سوسان، المشرف على الدراسة والباحث المساعد في قسم علوم الصحة البيئية بجامعة جونز هوبكنز:”تدخين السجائر الإلكترونية وحدها ينتج آثارا متوسطة على الرئتين، من بينها الالتهاب وتدمير البروتين.”

 

وأضاف :”لكن إذا حدث بعد ذلك عدوى بكتيرية أو فيروسية، فإن الآثار الضارة لتدخين السيجارة الإلكترونية يصبح أكثر وضوحا.”

 

وعندما قسمت الدراسة الفئران إلى مجموعتين وعرّضت مجموعة لدخان سجائر إلكترونية لمدة أسبوعين، وجدت أن الفئران في تلك المجموعة ليست جيدة من حيث تنظيف البكتريا من الرئة.

 

ونتيجة لذلك أدت عدوى فيروسية إلى فقد وزنها والذي قد يفضي في بعض الحالات إلى قتل الفئران.

وذلك بسبب أن لديها جهاز مناعي ضعيف ولا يستطيع أن يقاوم العدوى.

اكتشفت الدراسة وجود مركبات كيماوية ذات “جذور حرة” في دخان السيجارة الإلكترونية
وقال العلماء إنه يلزم إجراء المزيد من الأبحاث على أناس يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن لمعرفة كيف يصابون من خلال تغير وسيلة التدخين من السجائر العادية إلى السجائر الإلكترونية.

كما اكتشفت الدراسة وجود مركبات كيماوية ذات “جذور حرة” في دخان السجائر الإلكترونية، على الرغم من رصد 1 في المئة منها في السجائر العادية.

وهذه الجذور الحرة تعد مواد سامة شديدة التفاعل يمكن أن تدمر الحمض النووي أو الجزئيات الأخرى في الخلية وقد تؤدي إلى موت الخلية.

وقال سوسان إن النتائج أدهشته بالنظر إلى أن السجائر الإلكترونية لا تنتج منتجات حارقة.

“آثار سامة منخفضة”
وانتقد توم بروين، كبير العلميين باتحاد صناعة وتجارة السجائر الإلكترونية، الطريقة التي أجري بها البحث.

وقال إن الفئران تعرضت لجرعة دخان يتحملها البشر وليس الفئران.

وأضاف أن طاقم الاستبدال في السجائر الإلكترونية لم يجر تغييره بما يكفي خلال الدراسة، وهو ما يؤدي إلى تعرض الفئران إلى “كمية كبيرة من المنتجات الحرارية الضارة”.

 

 

انتقد توم بروين، كبير العلميين باتحاد صناعة وتجارة السجائر الإلكترونية، الطريقة التي أجري بها البحث
وقالت بيني وودز، المديرة التنفيذية لمؤسسة أمراض الرئة البريطانية، إن الدراسة تعد تذكرة جديدة بعدم توافر أدلة استتنتاجية على الأثر الصحي طويل الأجل للتدخين.

 

وأضافت :”ينبغي إجراء الدراسة على استخدام أناس يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن للسجائر الإلكترونية.”

 

 

وقالت :”الإقلاع عن التدخين هو أكثر السبل الفعالة لشخص يعاني من الانسداد الرئوي المزمن ويؤدي إلى تقليل آثار المرض.”

 

وأضافت :”ومع وفاة نحو 25 ألف شخص بمرض الانسداد الرئوي المزمن المتعلق بالتدخين في بريطانيا سنويا، هناك حاجة عاجلة لتأكيد ما إذا كانت السجائر الإلكترونية آمنة لاستخدام هؤلاء المرضى الراغبين في الإقلاع عن التدخين.”

 

وقالت :”لكننا نعرف أنه من بين شريحة كبيرة من الناس، هناك الكثير من المدخنين الذي وجدوا في السجائر الإلكترونية وسيلة مساعدة ونافعة للإقلاع عن التدخين.”

 

وأضافت :”حتى وقتنا هذا وطبقا لما أوضحته دراسات على الآثار الصحية طويلة الأجل للتدخين، لا ننصح باستخدامها من جانب غير المدخنين.”

أسباب ضرر السيجارة الالكترونية

لكونها ما تزال حديثة وبسبب عدم وجود دراسات تؤكد مدى فعاليتها فمن المحتمل أن يكون لها مضار صحية على المدى البعيد

كما انه ليس هنالك اي ضمان للاقلاع عن التبغ او النيكوتين.

يحتوي بعضها على مادة النيكوتين وهي ضارة بالجسم، كما ان بعضها يحتوي على الكحول.

هنالك انواع رخيصة منها بجودة صناعية متدنية تقوم بتسريب المحلول الى الفم مما يعرض الشخص لاضرار صحية.

عدم وجود جهة رقابية للاشراف عليها. هنالك احتمالية ولو كانت ضئيلة من انفجار البطارية فيها.

من الممكن أن تسبب الحساسية للبعض. تكلفة شرائها وقطعها عالية بالنسبة لعلبة السجائر العادية.

 

 

مكونات السيجارة الالكترونية

تقلد السيجارة الالكترونية السيجارة العادية بشكل كبير في التصميم  مثل :

مصباح صغير للإضاءة تعطي السيجارة الالكترونية الإحساس وكأن المدخن يمسك سيجارة عادية، لهذا فإنها مزودة بمصباح صغير لإضاءة أسفل السيجارة وكأنها مشتعلة.

بطارية للشحن بطارية السجائر الإلكترونية مصنوعة من العنصر الكيميائي الليثيوم ، وميزته أنك تستطيع شحنه، وتتحمل هذه البطارية عند اكتمال شحنها؛ ما يقارب من متوسط 300 زفير يخرجه المدخن، وهذا ما يميز بطاريات الليثيوم ويجعلها تدخل في العديد من الصناعات الأخرى.

مستشعر للزفير بعض هذه السجائر مزودة بمستشعر للزفير الخارج من فم المدخن، والذي يساعد على تشغيل البطارية تلقائياً، من الممكن أن يستغني المدخن عن المستشعر، ويشتري سيجارة لها زر يدوي، والذي يمكن أن يتحكم فيه المدخن.

خلية التسخين هذه الخلية توجد في السجائر الإلكترونية، والتي تقوم بتسخين النيكوتين السائل في السيجارة، عن طريق مرور التيار من خلال خلية التسخين

المحلول السائل ما يميزه أنه يحتوي على نكهات مختلفة من الفواكه والأعشاب، ويمكنك شراء النوع الذي يأتي بطعم التبغ أيضاً مثل السجائر العادية، ويحتوي المحلول السائل على نسبة 1 بالمائة من النيكوتين الذي يهدف لتعويض التدخين العادي ويحتوي على الجلسرين النباتي لكوين الدخان والبروبيلين جليكول للشعور بالتدخين في الحلق مع كحول إيثيلي.

فلتر للتنقية الفلتر مصنوع لتنقية المواد السامة، ولكن السجائر الإلكترونية تحتوي على نيكوتين سائل وبعض المواد المنكهة، وصانعي هذا النوع من السجائر قاموا بتزويد السيجارة به ليعطي للمدخن شعور أنه يمسك بسيجارة عادية.

 

لكل ما هو جديد زورو موقع لحظات .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *