التخطي إلى المحتوى

كثيرة هي الحالات التي يبدأ بها التدخين كحد الوسائل للتقلم مع المجتمع او كوسيلة لقضاء الوقت لكن أضرار التدخين تفوق متعته وسرعان ما يتحول الامر من فعالية اجتماعية مرحة لإدمان جسدي ونفسي شديد تملأه الحاجة للتدخين تحوي السجائر العديد من المواد السامة والضارة التي تهدد سلامة وصحة الجسم كما انها قد تكون مواد مسرطنة وهذا ما نتعرف علية معا في هذة المقاله ما هي الامراض التي يسببها التدخين تابعونا .

الامراض التي يسببها التدخين

سنتعرف معا في هذة الفقرة عن الامراض التي يسببها التدخين .

 

أمراض الأسنان واللثة:

يضر التدخين بالأسنان واللثة ويسبب تراكم لمواد عديدة فيها، مما يؤدي لتسوس الأسنان، تلون الأسنان بالأسود او الأصفر، وذلك عدا عن اصابة اللثة مما يؤدي لتأكلها ولالتهاب مزمن.

 

للأسف الشديد فان أمراض الأسنان واللثة تضر بالأوعية الدموية فتصبح إمكانيات علاج الامراض صعبة.

 

 

الحل الوحيد هو الإقلاع عن التدخين لإعادة جريان الدم للأنسجة.

فقدان البصر:

تشير العديد من الابحاث ان التدخين يسبب فقدان البصر الكلي وذلك لعدة اسباب، اهمها الضرر للعصب البصري، الضرر للأوعية الدموية وضمور العضلات في العين.

 

الأسباب المذكورة تؤدي لضعف البصر الذي قد يتقدم حتى فقدان البصر الكلي.

الضعف الجنسي:

يسبب التدخين ضرراً شديداً للاوعية الدموية في القضيب لدى الرجال، ويؤدي الامر لتضيق الاوعية الدموية.

ما ينتج من ذلك هو الضعف الجنسي وفقدان الانتصاب. طبعا لا يشكل الامر اية خطورة على حياة الشخص لكن جودة الحياة تقل بشكل ملحوظ.

 

 

السكري ومضاعفاته:

يزيد التدخين من احتمال الإصابة بالسكري، لكن الامر لا يتوقف عند هذا الحد. التدخين يزيد أيضاً من احتمال الإصابة بمضاعفات السكري كأمراض القلب التاجية، اعتلال الشبكية، أمراض الأوعية الدموية المحيطية، فشل الكلى والنوبة الدماغية.

 

 

ضغط الدم المرتفع:

يسبب التدخين تضيق الشرايين في محيط الجسم، والأمر يؤدي لارتفاع ضغط الدم.

 

بالاضافة الى ذلك فان ارتفاع ضغط الدم يسبب مضاعفات عديدة كالتصلب العصيدي، أمراض القلب التاجية، أمراض الكلى وغيرها.

 

 

التصلب العصيدي وأمراض الأوعية الدموية المحيطية:

يسبب التدخين التصلب العصيدي وهو مرض يؤدي لتراكم الدهنيات في جدار الأوعية الدموية، والنتيجة تصلب الأوعية الدموية وفقدانها للحركة.

 

 

ضغط الدم المرتفع هو احد المضاعفات وتعاني الأوعية الدموية من التضيق فتؤدي للاقفار في الأطراف وخاصة في الأرجل.

 

 

الألم هو ابرز أعراض أمراض الأوعية الدموية المحيطية.

 

أمراض الرئة:

التدخين لمدة طويلة يؤدي لأمراض مزمنة في الرئة، والعديد من الامراض الرئوية ترتبط بالتدخين.

 

ابرز الامراض هي الداء الرئوي المسد المزمن والذي يسبب بداية التهاب القصبات الهوائية ومن ثم يؤدي لندبات في القصبات الهوائية.

 

في المراحل المتقدمة من المرض تصاب الرئتين بتصلب شديد.

 

ضيق النفس وعدم القدرة على القيام بمجهود جسدي.

 

 

النوبة الدماغية:

احد مضاعفات التدخين تصلب الشرايين التي تغذي الدماغ.

 

تتراكم الدهنيات في جدار الشرايين وتنتج من ذلك صفيحات دهنية تؤدي لتصلب الشرايين.

 

قد يسبب الامر انسداد الشرايين وبذلك يصاب المريض بالنوبة الدماغية.

 

يعاني مرضى النوبة الدماغية من الشلل، ومن فقدان القدرة على الكلام والحركة.

 

غالبا مايبقى مرضى النوبة الدماغية على قيد الحياة لكن المريض يفقد جودة الحياة.

 

السرطان:

التدخين سبب رئيسي لأمراض السرطان وابرزها سرطان الرئة. انواع اخرى من السرطان: سرطان اللثة، الفم واللسان، المثانة، المريء، المعدة، الكلى والبنكرياس.

 

أمراض القلب:

من ابرز عوامل الخطورة لأمراض القلب، التدخين.

 

يحدث الامر اثر التصلب العصيدي وتصلب الشرايين التاجية.

 

هكذا تنسد الشرايين التاجية وتصاب عضلة القلب بالاقفار، مما يؤدي لأمراض القلب التاجية، احتشاء القلب الحاد وفشل القلب.

 

تذكروا، أمراض القلب خطيرة جداً وقد تؤدي للوفاة.

الامراض الناتجه عن التدخين

التدخين يسبب الكثير من الأمراض للإنسان منها:

مرض تصلب الشرايين، حيث ينتج عن التدخين قصور في دوران الدم في الشرايين التاجية، والتعرض إلى الجلطات القلبية.

 

 

مرض قصور الشرايين الطرفية والشرايين التابعة للمخ، حيث يعد التدخين سبباً رئيساً في حصول تصلب الشرايين التابعة للمخ، والشرايين التابعة للأطراف، مما ينتج عن ذلك، قصور في عمل شرايين المخ الذي تؤدي بدورها إلى الجلطة الدماغية

 

 

ذأو الشلل النصفي، وقصور في عمل الشرايين الطرفية التي تؤدي بدورها إلى آلام حادة في الأرجل والفخذ، وعدم القدرة على المشي. مرض ضغط الدم، بحيث يرتفع ضغط القلب الانبساطي والانقباضي، كما يؤثر التدخين في الأدوية المعالجة لارتفاع ضغط الدم وإلغاء مفعولها. أمراض الجهاز التنفسي والرئة

 

 

حيث يؤدي التدخين إلى العديد هذه الأمراض المتمثلة في السعال المستمر، والالتهاب المزمن للقصبة الهوائية، والالتهاب البكتيري في الرئة، وسرطان الرئة، ونقص الأكسجين.

 

 

مرض دهنيات الدم، بحيث يقوم التدخين على خفض نسبة الكولسترول الحميد في الدم، التي تتمثل وظيفة الكولسترول الحميد في حفظ شرايين القلب من التصلب والتضييق.

 

 

مرض انقباض الشريان التاجي، حيث يعمل التدخين على تغير ديناميكية الدورة الدموية التاجية في القلب، مما يؤدي ذلك إلى انقباض الشرايين أو إحداها بانقباض حاد مؤلم، وقد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى جلطة قلبية تؤدي إلى الوفاة.

 

 

مرض فشل عضلة القلب، حيث يتسبب التدخين في حدوث فشل أو قصور في الدورة التاجية في القلب، مما يؤدي ذلك إلى حصول فشل في عضلة القلب.

 

 

أمراض الفم، حيث يعمل التدخين على إصابة الفم بعدة أمراض، مثل التهاب اللثة، والحلق، وتسوس الأسنان واصفرارها، وسرطان الفم، والروائح الكريهة المنبعثة من الفم.

 

 

مرض الصلع، يساهم التدخين بنسبة كبيرة في الإصابة بالصلع، والصلع هو فقدان شعر الرأس.

 

 

الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان في أماكن متفرقة في الجسم. مرض هشاشة العظام.

 

 

بعض من الأمراض الجلدية، وفقدان نضارة البشرة.

 

 

أمراض متفرقة بالجهاز الهضمي مثل القولون، والجهاز العصبي مثل الأعصاب، وأمراض الجهاز التناسلي المتمثل في ضعف الخصوبة لدى الرجل والمرأة، وأمراض الجهاز البولي.

 

 

بالنسبة إلى السيدات الحوامل المدخنات، فالتدخين يعجل في الولادة المبكرة، والإجهاض، أو موت الجنين في بطنها، أو ولادة طفل يعاني من مشكلات صحية مثل التقلص في شرايين الدماغ، أو صغر حجمه الملحوظ، أو نقص الأكسجين عليه.

 

 

الأمراض الاجتماعية، حيث يؤدي التدخين في بعض الأحيان إلى الانحراف عن السلوك الصحيح، وتعاطي المخدرات، وارتكاب الجرائم بكافة أشكالها.

 

 

أضرار التدخين علي الجهاز التنفسي

إنّ الأضرار التي تلحق بالجهاز التنفسي نتيجة تدخين السجائر هي أضرار بطيئة، وتدريجية، وقاتلة، وتظهر في العديد من الأمور التي تتمثل في كلٍ من:

اضطرابات في الجهاز التنفسي مثل الالتهابات والإنفلونزا، كما يتسبب بحالة تعرف باسم انتفاخ الرئة

وأحياناً ومع تقدم العمر يتحول هذا الانتفاخ إلى انكماش مفاجئ يحدّ من قدرة الرئتين على القيام بوظائفها

كما يدمر حويصلاتها الهوائية وعلى المدى البعيد يتسبّب بداء سرطان الرئة.

الإصابة بالسعال باعتباره واحد من الطرق التي تستخدمها الأنابيب التنفسية كردّ فعل للتخلّص من الأوساخ والكائنات المسببّة للمرض

ولكن التدخين يضعفها إلى حد كبير فيؤدي استنشاقه إلى إحداث تلف في الأهداب والأنابيب التنفسية وتصبح وظيفتها في تباطؤ مستمر لحين توقفها

ويزداد الأمر سوءاً عندما يقوم البلعوم والأنف بإنتاج كميات كبيرة وزائدة من المخاط، الأمر الذي يؤدي إلى تراكمه وبالتالي يحدث انسداد في الممرات التنفسية مسبباً الاحتقان

ويكون مزمناً في كثيرٍ من الأحيان مما يصعب من القدرة على التنفس.

فقدان القصبات الهوائية مرونتها وبذلك لا تعود قادرة على استيعاب الضغط الحاصل داخل الحويصلات الهوائية، وهذا أمر كافٍ ليتسبب في تمزق الجدران السنخية للرئة والأنسجة الحساسة.

فيما يتعلق بالتغيرات الجسمية التي يحدثها التدخين على المدى الطويل،فهي خلل يعزز تكوين التغيرات الخلوية غير السليمة

والتي تؤدي إلى سرطان الرئة، فالخلايا في الحدود الخارجية لبطانة الشعب الهوائية تبدأ بالانقسام بسرعة أكبر من المعتاد وفي نهاية المطاف يحدث طفرة في الخلايا المهدبة فتبدأ بتكوين نواة تشبه الخلايا السرطانية وتكون ذات حجم كبير

ومشوهة مع أرقام غير طبيعية من الكروموسومات، وهذا الضرر يمكن علاجه فقط في حالة التوقف عن التدخين واتباع نمط صحي مع ضرورة تناول الأدوية الطبية

أمّا عند الاستمرار في التدخين فإنّ هذه الخلايا المشوهة ستقوم بكسر الغشاء القاعدي لها

وتبدأ بالتكاثر في داخل أنسجة الرئة، وتشكل الورم مع إمكانية انتشاره في جميع أنحاء أنسجة الرئة.

لاجدد واحدث المعلومات عن أضرار التدخين والادمان والمشاكل الاجتماعية زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *