التخطي إلى المحتوى

دولة تايلند أوسيام تقع في الجنوب الشرقي لقارة أسيا , وهي واحدة من الوجهات السياحية الرائدة في العالم , وعاصمتها بانكوك من أكثر الأماكن الشعبية للزيارة , ومن المدن الأكثر شعبية أيضا مدينة شيانغ ماي , أيوثايا وباتايا , خليج بان ناه , جزر فوكيت وكوه ساموي , وكرابي الشهيرة بشواطئها الجميلة , كما أنها يسودها نظام حكم دستوري الذي أقسم بعد حرب دموية , وقد حصلت علي أسمها في عام 1939م كمرة اولي , وعادت لإسمها الأول سيام مع أنتهاء الحرب العالمية الثانية , وهي أحدي الدول الأروبية , وحصلت علي أسمها تايلند مرة أخري عام 1994 م , ومعني كلمة تاي حسب اللغة التايلندية : الحر , ومن هذا اللفظ أصبح يطلق علي سكان تايلندا تايلنديون , وهناك نسبة قليلة جداً منهم تستعمل كلمة سياميون علي سكان تايلندا .

حدود تايلاند

تحد  تايلاند من الجهة الغربية كل من بحر أندمان وميانمار( بورما)، ومن الجهة الشرقية كل من كمبوديا ولاوس، ومن الجنوب ماليزيا وخليج تايلند، ويقدر طول الحدود البرية لدولة تايلند بأربعة آلاف وثمانمئة وثلاثة وستين كيلومتراً، بينما طول الحدود الساحلية ثلاثة آلاف ومئتان وتسعة عشر كيلومتراً، وتضم دولة تايلند حوالي ستاً وسبعين محافظة، وتتوزع هذه المحافظات على خمسة تجمعات في أنحاء الدولة، والتجمعات هي:

معلومات عن تايلاند

دولة تايلاند ذات ثقافة غنية بشكل مثير للدهشة مثل الصين وكمبوديا والهند وبما لها من تأثير قوي في المنطقة ، مما يجعل تايلند هي واحدة من البلدان الملونة والمثيرة للاهتمام في العالم .

بقيت تايلند هي البلد الوحيد في الجنوب وجنوب شرق اسيا للهروب من الاستعمار . لتصبح مغلقة بين الامبراطوريات العظمى – بريطانيا وفرنسا ، وظلت مملكة حرة واستمرت في تطوير اقتصادها والثقافة والتجارة دون عائق .

أنها لعبت دوراً حاجزا طبيعيا بين الأراضي التي احتلتها إنجلترا وفرنسا . ظلت مملكة سيام تحت هذا الاسم حتى النصف الأول من القرن ال20 .

في 23 حزيران 1939 ، تم تغيير اسم البلاد إلى تايلاند .

في عام 1945 وعادت المملكة مؤقتا لاسمها القديم صيام ، ولكن في عام 1949 تم تغيير اسمها ، وهذه المرة بشكل دائم ، لتايلاند .

التاريخ الغني والثقافة في البلاد ، كان له تأثير قوي على مظهره العام والهندسة المعمارية .ayutthaya thailand

السياحة

تتميز تايلاند بموقعا الممتاز لذالك فإن السياحة بها تجعلك تخطط لزيارة المدن الكبرى مثل بانكوك وشيانغ ماي ، والوجهات السياحية الأكثر شعبية مثل باتايا ، كرابي وكوه ساموي وفوكيت ، أو لمجرد السفر في جميع أنحاء الريف ، للتعرف على فن العمارة التايلاندية التقليدية والمعابد الرائعة والتماثيل الرائعة هي في كل مكان .

العمارة التايلاندية تمتلك بعض المميزات النموذجية للغاية ، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بأسطح المباني والمعابد .

الميزة الأكثر تميزا في الشكل المدبب قليلا والطنف المقلوب من الأسطح .

العمارة التايلاندية هي مزيج من الأشكال الشرقية مع الفروق الدقيقة والمكررة من العمارة الأوروبية .

السكان

يبلغ عدد سكان في تايلاند لحوالي 69500000 نسمة ، منهم 8.3 مليون يعيشون في العاصمة بانكوك .

وحوالي 95٪ من السكان هم من ثيرافادا البوذيين .

ما تبقى من 5٪ من الممارسين لأديان أخرى مختلفة ، ولا سيما المسيحية والإسلام .

الجزء الرئيسي من السكان يتكون من التايلاندية العرقية .

والتي تمثل حوالي 80٪ من مجموع السكان .

بجانبها ، وهناك العديد من السلالات الصينية والماليزية وعدد كبير من الأوروبيين . هناك المهاجرين الأوروبيين الذين يأتون إلى هنا لأسباب عديدة ومختلفة .

أيضا ، هناك الآلاف من الناس ، وخاصة من الدول الغنية في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية ، لتأتي إلى هنا بعد تقاعدهم ، لأن مستوى المعيشة في تايلاند هو الأقل من ذلك ، مما يتيح لهم فرصة الحصول على كمية أكبر من السلع والخدمات بأقل الأموال .

المناخ

تتأثر دولة تايلاند على مدار السنة بالمناخ الحار ، والذي يندرج ضمن حدود منطقتين .

الجزء الشمالي الأكبر متأثر بمناخ استوائي فرعي ساخن مع اثنين من الفصول المتميزة ، الجافة والممطرة .

وتختلف درجات الحرارة من 28 درجة مئوية إلى حوالي 36 درجة مئوية .

جنوب تايلاند ، وعلى وجه الخصوص شبه جزيرة ملقا ، لديها منطقة دافئة باستمرار ورطبة مع المناخ الاستوائي ، ودرجات الحرارة التي تصل في الغالب وعلى مدار السنة مابين 31 و 33 درجة مئوية .

الرياح الموسمية هي السمة النموذجية للمناخ .

وهي مسؤولة عن وجود موسم الأمطار ، وإنما هو المسؤول أيضا عن فترات الجفاف الطويلة التي تحدث كل عام .

نظرا لخصوصيات المناخ ، يستمر الموسم السياحي النشط من اوائل نوفمبر وحتى أواخر مارس .

أكتوبر هو الشهر الذي يتساقط فيه معظم الأمطار في معظم أنحاء البلاد ، وبالتالي يعتبر الجزء الأكثر جاذبية عامة للسياحة في تايلاند .

المشهد من هذا البلد الاستوائية الغريب هو متنوعة جدا .

إلى الجنوب تقع شبه جزيرة ملقا . ويغطي حوالي 20٪ من مساحة البلاد ، لتكون مغطاة وكثيفة مع الغابات الاستوائية الدائمة الخضرة .

إلى الشمال تقع هضبة المنطقة العظمى كورات . الهضبة لديها ارتفاع منخفض نسبيا ، وعادة مايصل إلى حوالي 200 متر ، متأثرة بالمناخ الجاف نسبيا .

الحيوانات والنباتات

موطن لأكثر من 280 نوعا من الثدييات هي تايلاند، مع ما يقرب من 1/8 من كل أنواع الثدييات التي تعيش على كوكبنا اليوم .

أفضل الأنواع المعروفة في البلاد هي الفيل الاسيوى ، النمر ، الجاموس ، والفهد ، تماسيح السيامي (أصغر من الأفريقي) ، الثعبان وغيرها الكثير .

تايلاند هي أيضا أرض التنوع المذهل من الأنواع النباتية .

في جميع أنحاء البلاد ، هناك أكثر من 10000 نوع من النباتات ، وتغطي ما بين 20 و 25٪ من المساحة التي تتوافر مع الغابات المطيرة .

يستمتع الزوار برحلات السفاري في برية تايلاند على ظهر الفيل ، وبمشاهدة التمساح وفراشة المزرعة ومشاهدة الطيور الغريبة في بيئتها الطبيعية ، بإعتبارها احدى المغامرات المثيرة التي لا ينبغي تفويتها .

ساحل تايلاند هو الساحل الجذاب السياحي والرئيسي في البلاد .

ومن بين أكثر الأماكن الخلابة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، والتي تنتشر فيها الشواطئ المليئة بالنخيل الرائع .

بالقرب من الساحل ، وخاصة في بحر اندامان ، تتناثر آلاف جزر الجنة الصغيرة . وتتميز تايلاند بالمناطق الساحلية وهي من بين مواقع الغوص الأكثر جاذبية في العالم ، لأن لديهم جميع الشروط اللازمة .

المياه الساحلية الضحلة نظيفة جدا وشفافة ، وتحت السطح سوف تجد الشعاب المرجانية الخلابة .

درجات حرارة سطح البحر مرتفعة وغير قابلة للتغيير تقريبا على مدار السنة ، والتي تتراوح بين 28 و 30 درجة مئوية .

وفيما يلي بعض المراكز السياحية الرئيسية مثل فوكيت وكرابي وجزر فاي فاي .

أقصى شمال تايلاند هي أرض الثروات الطبيعية والثقافية الفريدة .

مع تطور مدينة شيانغ ماي ، التي تعتبر العاصمة الثقافية لتايلاند ، وتعد هذه المنطقة لتصبح وجهة سياحية شعبية .

إلى جانب الجمال الطبيعي والمعالم الثقافية العديدة والمعابد ، ويعرف هذا كجزء من ثقافة تايلاند من المرأة طويلة العنق .

ولكونها ذات أهمية كبيرة للزوار ، مما يسبب هذا التقليد أيضا للكثير من الجدل .

وتعتبر صناعة السياحة ، باعتبارها واحدة من أهم الصناعات في المنطقة ، ويشجع السكان المحليين على الحفاظ على هذا التقليد .

الحياة الليلية في تايلاند هي من بين المناطق الأكثر حيوية في العالم .

بانكوك ، عاصمة البلاد ، يمكنها أن تضم مجموعة متنوعة ومذهلة حقا من وسائل الترفيه ، وهناك المطاعم والنوادي الليلية والحانات .

من المستحسن زيارة المطاعم التي تقدم المأكولات التايلاندية التقليدية .

إذا اخترت بعناية ، يمكنك زيارة مكان يقدم متعة الطعام اللذيذ مع الرقصات التايلاندية والعناصر الشعبية .

ومن المعروف أن المطبخ التايلاندي يقدم مزيج من الأذواق والنكهات المختلفة . وغالبا ما تجمع بين الحلو والحامض والتوابل كلها في طبق واحد .

الأرز هو الغذاء الأكثر شعبية في تايلاند .

المياه المحيطة بتايلاند غنية جدا بالأسماك ، ولهذا السبب فقد أصبحت المأكولات البحرية جزءا لا يتجزأ من المطبخ المحلي .

قد يهمك أيضاً :-

  1. صور ملكات جمال تايلاند
  2. ماهي حدود دولة جزر المالديف ؟
  3. ماهي حدود دولة بروناي ؟
  4. ما هي حدود دولة ماكاو (الصين) ؟
  5. ماهي حدود دولة بوتان ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *