التخطي إلى المحتوى

دولة كوريا الشمالية تقع في منطقة شرق أسيا في نصف شمال شبة الجزيرة الكورية , وعاصمتها وأكبر دولها بيونغ يانغ , وتبلغ مساحتها حوالي 120.540كم مربع منها 120.410كم مربع يابسة و 130كم مربع مياه , وتعقد كوريا الشمالية إنتخابات عامة وتصف نفسها بأنها جمهورية كما أنها تعد دكتاتورية ووصفت بأنها شمولية وستالينية ,وكان كامل شبه الجزيرة الكورية تحت حكم الإمبراطورية الكورية التي إحتلتها اليابان بعد الحرب الروسية اليابانية عام 1905 التي انتهت بهزيمة روسيا القيصرية. وظلت شبه الجزيرة الكورية تحت السيطرة اليابانية حتى عقب الحرب العالمية الثانية 1945 وهزيمة اليابان، قام السوفييت وأميركيان بتقسيم كوريا إلى منطقتي احتلال، خضعت كوريا الشمالية لحكم الاتحاد السوفيتي في الوقت الذي خضعت فيه كوريا الجنوبية لحكم الولايات المتحدة الأمريكية. رفضت كوريا الشمالية الاشتراك في انتخابات الجنوب عام 1948 بإشراف الأمم المتحدة، الأمر الذي أدى إلى إنشاء حكومتين منفصلتين في الكوريتين المحتلتين. ادعت كلتا الكوريتين أحقيتها بملكية شبه الجزيرة الكورية ككل، الأمر الذي أدى إلى الحرب الكورية عام 1950. أنهت هدنة 1953 القتال؛ ومع ذلك لا زال البلدان في حرب رسمية، ولم توقع معاهدة السلام أبداً. في عام 1991 قبلت كلتا الدولتين في الأمم المتحدة. في 26 مايو 2009، انسحبت كوريا الشمالية من جانب واحد من الهدنة.

حدود كوريا الشمالية

يكون نهرا الأمنوك و التومين الحدود الشمالية والشمالية الغربية مع الصين والجزء الشرقي من نهر تومين يفصل بينها وبين روسيا أيضا في حدود قصيرة في أقصى الشمال الشرقي يصب بعدها في بحر اليابان الذي يحدها شرقا، أما غربا فتطل مع الصين على خليج كوريا والبحر الأصفر

التاريخ

تاريخ دولة كوريا الشمالية يحمل الكثير من الأشياء فـ في عام 1946 تم إنشاء الحزب الشيوعي بكوريا الشمالية وهو حزب العمال الكوري، وأقيمت حكومة مؤقتة يدعمها السوفيت ويسيطر عليها شيوعيون كوريون تلقوا تدريبهم في موسكو، وكان من ضمن هؤلاء الزعيم ال سونج.

في عام 1948 تم إعلان قيام جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وانسحبت القوات السوفيتية من كوريا الشمالية.

في عام 1950 اندلعت الحرب الكورية بين كل من الكوريتين فعملت الصين على دعم كوريا الشمالية، بينما قامت الولايات المتحدة بدعم كوريا الجنوبية، وفي عام 1953م تم توقيع هدنة بين الطرفين وانقسمت شبه الجزيرة إلى قسمين يفصل بينهما منطقة منزوعة السلاح، وذلك بعد إزهاق ألاف الأرواح، جاءت الستينات بعد ذلك لتشهد انطلاقة اقتصادية وصناعية لكل من الكوريتين.

تقسيم كوريا والطريق إلى الحرب

كانت كوريا تحت الاحتلال الياباني وكانت كوريا جزءا من الإمبراطورية اليابانية مدة 35 عاما .

امتد الاحتلال الياباني لكوريا من 22 أغسطس 1910 حتى أغسطس 1945، انتهى الاحتلال الياباني في 2 سبتمبر 1945 بعد أن هزمت اليابان في الحرب العالمية الثانية.

في أعقاب الاحتلال الياباني لكوريا قسمت كوريا إلى قسمين على خط عرض 38 شمال وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة، بإدارة الاتحاد السوفيتي في الشمال والولايات المتحدة في الجنوب.

يبدأ تاريخ كوريا الشمالية المستقل بتأسيس الجمهورية الشعبية عام 1948. بعد خروج القوات السوفيتية من كوريا الشمالية.

كانت هناك جهود لتوحيد الكوريتين من كلا الطرفين. لكن الرئيس الكوري الجنوبي إي سنغ مان الذي كان يعمل مع الجانب الأمريكي قمع كل تلك الجهود.

وبعد الاستقلال بعام واحد هم الكوريون الشماليون باجتياح الجزء الجنوبي لكنهم لم يجدوا حلفاءهم السوفيت مشاركين لهم في هذا القرار. انسحبت القوات الأمريكية من كوريا الجنوبية.

فاعاد الكوريون الشماليون التفكير في قرار الحرب من جديد.

ومرة أخرى رفض السوفيت ذلك. لكن بعد فترة قصيرة ومع التطور النووي الذي حصل عند السوفيت ومع انتصارات الزعيم الصيني ماو تسي تونغ الذي سيكون الداعم الأول لكوريا الشمالية.

اعطى الزعيم السوفيتي ستالين الضوء الأخضر للشماليين باجتياح الجنوب. وبهذا بدأت الحرب الكورية.

الحرب الكورية

اتفاق الهدنة الكورية الحرب

الحرب الكورية هي صراع مسلح وقع بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية وامتد ثلاث سنوات.

بدأت العمليات العسكرية في 25 يونيو 1950، وتوقفت بتوقيع الهدنة في 27 يوليو 1953.

نشأ هذا الصراع بمحاولة كلا البلدين ضم الطرف الاخر إلى حكومته، فكوريا الشمالية كانت تريد السيطرة على الجزء الجنوبي والعكس.

وأدى ذلك إلى اندلاع حرب واسعة النطاق كلفت الجانبين أكثر من مليونين من مدنيين وعسكريين.

حدث في فترة ما قبل الحرب تصاعد للنزاعات الحدودية بين البلدين على خط عرض 38 شمالا وكانت هناك محاولات للتفاوض من أجل إجراء انتخابات حول توحيد شبه الجزيرة الكورية.

انتهت هذه المفاوضات حين غزت القوات الكورية الشمالية الجنوب في يناير 1950. برعاية من الأمم المتحدة، قامت الولايات المتحدة والدول الحليفة لها بالتدخل لصالح كوريا الجنوبية.

قامت كوريا الجنوبية بمساعة حلفاءها بالهجوم المضاد على جارتها الشمالية. وبعد ان حققت القوات الجنوبية تقدما سريعا في هجومها المضاد ، تدخلت القوات الصينية لصالح حليفتها كوريا الشمالية، فتعادلت موازين القوتين في هذه الحرب. وفي نهاية الامر تم عقد هدنة أعادت تقريبا نفس الحدود السابقة بين البلدين.

في حين وصف بعض المتابعين هذا الصراع بالحرب بالأهلية، كانت عدة عوامل أخرى لاعبا في الحدث.

فقد كانت الحرب الكورية أول مواجهة مسلحة في تصارعت فيها قوى الحرب الباردة. واثرت هذه الحرب في عدة صراعات تالية.

واستحدثت فكرة الحرب بالوكالة. حيث تتصارع القوتان العظميان في حرب تقوم في دولة أخرى.

الذي يجلب للناس في تلك البلاد التي تقوم فيها هذه الحروب على معاناة الدمار الكبير والهلاك وهم مرغمون على خوض حرب هي اصلا حرب بين قوى خارجية. كانت القوى العظمى في حينها تتجنب الانزلاق في حرب مباشرة شاملة بينهما، فضلا عن استخدام أسلحتهما النووية.

وقد وسعت الحرب الكورية نطاق الحرب الباردة كذلك. فقد كانت الحرب الباردة حتى ذلك الوقت على الغالب في حدود أوروبا.

لا تزال المنطقة معزولة السلاح بحراساتها المشددة على خط عرض 38 شمال تقسم شبه الجزيرة الكورية حتى اليوم. ولا تزال الادولوجيا المعادية للشيوعية ولكوريا الشمالية حاضرة في الجنوب.

منذ تاريخ وقف إطلاق النار بعد الحرب الكورية عام 1953 وحتى اليوم والعلاقات بين حكومة كوريا الشمالية من جهة، وحكومات كوريا الجنوبية والاتحاد الأوربي وكندا والولايات المتحدة واليابان من جهة ثانية، في توتر شديد وعدم تفاهم.

توقف القتال وتوقف إطلاق النار لكن الكوريتين لا تزالان في حرب غير معلنة وغير رسمية. وقعت كوريا الشمالية والجنوبية إعلانا مشتركا في 15 يونيو عام 2000. حيث قدم كلا الطرفين وعودا للبحث عن طرق إعادة التعاون والعلاقات السلمية. وبالتحديد قام كيم داي جونغ وهو أول رئيس لكوريا الجنوبية يزور بيونغ يانغ، حيث وقع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل إعلانا مشتركا عكس تقاربا في العلاقات بين البلدين.

إضافة إلى ذلك الاتفاق فانه في 4 أكتوبر 2007 تعهد قادة كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية بعقد محادثات لتعلن رسميا نهاية الحرب وعلى التأكيد على مبدأ عدم الاعتداء المتبادل.

أواخر القرن العشرين
الجيش الشعبي الكوري جندي مشيرا إلى المنطقة منزوعة السلاح الكورية.

انقطع السلام النسبي بين الجنوب والشمال بعد اتفاقية الهدنة من قبل مناوشات على الحدود ومحاولات الاغتيال.

فشلت كوريا الشمالية في عدة محاولات اغتيال قادة من كوريا الجنوبية، وعلى الأخص في عام 1968، 1974 وتفجير رانغون في عام 1983، تم العثور في كثير من الأحيان الانفاق تحت المنطقة المجردة من السلاح والحرب وكاد يتفجر على فأس حادثة القتل في بانمونجوم في عام 1976.

في عام 1973، بدأت سرية للغاية، واتصالات على مستوى عال تجرى من خلال مكاتب للصليب الأحمر، لكنها انتهت بعد وقوع الحادث مع بانمونجوم بعد أن تم إحراز تقدم ضئيل وفكرة أن الكوريتين سوف تنضم المنظمات الدولية على حدة.

في أواخر 1990s، مع كوريا الجنوبية بعد أن انتقلت إلى الديمقراطية الليبرالية، على نجاح سياسة، وقوة في أنها اتخذت كوريا الشمالية من قبل كيم نجل كيم إيل سونغ جونغ إيل، وبدأت الدولتان على الدخول علنا لل المرة الأولى، مع كوريا الجنوبية يعلن سياسة الشمس المشرقة لها.
أوائل القرن الواحد والعشرين

في عام 2002، وصف رئيس الولايات المتحدة جورج دبليو بوش كوريا الشمالية بكونها جزءا من محور الشر ومركزا للاستبداد.

كان أرفع اتصال إلا أن الحكومة اضطرت مع الولايات المتحدة الأميركية مادلين أولبرايت مع وزير الخارجية، التي قامت بزيارة إلى بيونغ يانغ في عام .

2000 ولكن البلدين لم يقيما علاقات دبلوماسية رسمية.

وبحلول عام 2006، بقي ما يقرب 37000 جنديا أميركيا في كوريا الجنوبية، وبحلول يونيو 2009 على الرغم من أن هذا العدد قد انخفض إلى نحو 30000 كيم جونغ إل وذكر سرا قبوله للقوات الأمريكية في شبه الجزيرة، حتى بعد إعادة التوحيد ممكن. علنا، كوريا الشمالية تطالب بقوة إلى سحب القوات الاميركية من كوريا.

في 13 يونيو 2009، حسبما ذكرت وكالة انباء اسوشيتد برس انه ردا على فرض عقوبات دولية جديدة، كوريا الشمالية اعلنت انها ستتقدم مع برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

تميزت هذه هي المرة الأولى كانت كوريا الديمقراطية قد اعترفت علنا بأنها تدير برنامجا لتخصيب اليورانيوم.

وفي أغسطس 2009، الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون التقى مع كيم جونغ إل لتأمين الإفراج عن الصحافيين الأميركيين الذين كان قد حكم لدخولهم البلاد بطريقة غير مشروعة.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما موقف تجاه كوريا الشمالية لمقاومة عقد صفقات مع كوريا الشمالية من اجل نزع فتيل التوتر، وهي السياسة المعروفة باسم “الصبر الاستراتيجي.”

في 23 نوفمبر 2010، أطلقت كوريا الشمالية نحو 170 طلقة من المدفعية على جزيرة يونبيونغ والمياه المحيطة بها بالقرب من الحدود مع البحر الأصفر، مع هبوط بعض قذائف 90 على الجزيرة.

وأسفر الهجوم عن مقتل اثنين من مشاة البحرية واثنين من المدنيين في الجانب الكوري الجنوبي، ومشاة البحرية 15 وثلاثة مدنيين على الاقل بجروح.

جنوب ردوا 80 قذيفة، ذات تأثيرات غير معروفة.

مصادر الأنباء الكورية الشمالية زعم أن تصرفات كوريا الشمالية، وصف بأنه “ضربة مادية فورية وقوية”، وكانت ردا على استفزاز من كوريا الجنوبية التي عقدت ممارسة المدفعية في المياه المتنازع عليها جنوب الجزيرة.
في 17 ديسمبر 2011 الزعيم الأعلى لكوريا الشمالية، توفي كيم جونغ إل من نوبة قلبية.

وذكر وفاته من قبل وكالة الانباء المركزية الكورية في حوالى الساعة 8:30 المحلية مع المذيع يعلن أصغر أبنائه كيم الابن جونغ أون خلفا له.

اعلان وضعت كوريا الجنوبية وقوات الولايات المتحدة في حالة تأهب قصوى، مع العديد من السياسيين من المجتمع الدولي مشيرا إلى أن وفاة كيم يترك قدرا كبيرا من عدم اليقين في مستقبل البلاد.

وضعت كوريا الشمالية في حالة تأهب قبل النهائي، مع الاجانب وضعت في دائرة الشبهة وطلب منه مغادرة البلاد.

الطوبوغرافيا والجغرافيا

دولة كوريا الشمالية تشغل الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الكورية، الواقعة بين خطي عرض 37 درجة و43 درجة شمالا، وخطي طول 124 درجة و131 درجة شرقا.

وهو يغطي مساحة 120540 كيلومتر مربع (46541 ميل مربع).

الأراضي الشمالية تشترك في الحدود مع كوريا وجمهورية الصين الشعبية وروسيا في الشمال، والحدود كوريا الجنوبية على طول المنطقة المنزوعة السلاح الكورية. إلى الغرب منها والبحر الأصفر وخليج كوريا، وإلى الشرق منها تقع اليابان عبر بحر اليابان (شرق بحر كوريا).

أعلى نقطة في كوريا الشمالية هو جبل بايكدو سان بإرتفاع 2744 متر (9003 قدم). أطول نهر هو نهر امنوك الذي يتدفق عن 790 كم (491 ميل).

والعاصمة وأكبر مدينة هي بيونغ يانغ و؛ تشمل المدن الكبرى الأخرى كايسونج في الجنوب، سينويجو في شمال غرب البلاد، وونسان Hamhung في الشرق وتشونغزين في الشمال الشرقي.

تضاريس كوريا الشمالية

ولاحظ الزوار الأوروبيين في وقت مبكر إلى أن كوريا بلد يشبه “بحر في عاصفة كبيرة” بسبب سلاسل الجبال المتتالية الكثيرة التي تتقاطع في شبه الجزيرة. ويتألف نحو 80٪ من كوريا الشمالية من الجبال والمرتفعات، مفصولة عميقة وضيق الوديان، مع كل من الجبال في شبه الجزيرة مع المرتفعات من 2000 متر (6600 قدم) أو أكثر تقع في كوريا الشمالية.

السهول الساحلية واسعة في الغرب ومتقطع في شرق البلاد الغالبية العظمى من السكان يعيشون في السهول والأراضي المنخفضة.

أعلى نقطة في كوريا الشمالية هو جبل بايكدو الذي هو جبل بركاني بالقرب من الحدود الصينية مع هضبة حمم البازلت مع ارتفاعات بين 1400 و2000 متر (4600 و6600 قدم) فوق مستوى سطح البحر.

والمدى هامغيونغ، وتقع في أقصى الجزء الشمالي الشرقي من شبه الجزيرة، لديه العديد من القمم العالية بما في ذلك Gwanmosan في حوالي 1756 متر (5761 قدم).

نطاقات رئيسية أخرى تشمل جبال Rangrim، والتي تقع في الجزء الشمالي من وسط كوريا الشمالية، وتعمل في اتجاه الشمال والجنوب، مما يجعل التواصل بين الاجزاء الشرقية والغربية من البلاد صعبة نوعا ما، وعلى المدى Kangnam، التي تدير على طول الحدود بين كوريا وشمال الصين. جبل كومجانج، أو جبل الماس، (ما يقرب من 1638 متر أو 5374 قدم) في مدى Taebaek، والتي تمتد إلى كوريا الجنوبية، وتشتهر بجمال مناظرها.

بالنسبة للجزء الأكبر، سهول صغيرة.

الأكثر شمولا هي بيونج يانج والسهول Chaeryong، يغطي كل منها حوالي 500 كيلومترا مربعا (190 ميل مربع). وذلك لأن الجبال على الساحل الشرقي لانخفاض مفاجئ في البحر، والسهول هي أصغر حتى من هناك على الساحل الغربي. وعلى عكس اليابان المجاورة أو شمال الصين وكوريا الشمالية تجارب زلازل عنيفة قليلة.

المناخ

لكوريا الشمالية مناخ قاري مع أربعة فصول متميزة. فالشتاء طويل وقاس خاصة في الشمال حيث تتساقط الثلوج في المتوسط قرابة 37 يوما.

وأما في الصيف فالطقس حار ورطب.

تهطل الأمطار بسبب الرياح الموسمية الجنوبية والجنوبية الشرقية التي تجلب الهواء الرطب من المحيط الهادئ.

وتحدث آعاصير تؤثر على شبه الجزيرة في المتوسط ما لا يقل عن مرة واحدة في كل صيف.

وفي فصلي الربيع والخريف تتميز بدرجات حرارة معتدلة والرياح المتغيرة تجعل معظم الطقس لطيفا. ومن الأخطار الطبيعية الجفاف أواخر الربيع والذي غالبا ما يكون متبوعا بالفيضانات الشديدة. وهناك اعاصير في بعض الأحيان خلال أوائل الخريف.

مناخ كوريا الشمالية معتدل نسبيا.

وتصنف معظم أنحاء البلاد كما دوا نوع في تصنيف كوبن مخطط المناخ، مع فصل الصيف الحار والبارد، شتاء جاف.

في الصيف هناك موسم الأمطار القصير دعا.

في 7 أغسطس 2007، والفيضانات تدميرا في 40 عاما تسبب في حكومة كوريا الشمالية لطلب المساعدة الدولية.

طلبت منظمات غير حكومية، مثل الصليب الأحمر، والناس لجمع الأموال لأنهم كانوا يخشون وقوع كارثة إنسانية.

التقسيمات الإدارية

نقدم لكم في هذه الفقرة التقسيمات الإدارية لدولة كوريا الشمالية فـ يتم تنظيم التقسيمات الإدارية في كوريا الشمالية إلى ثلاثة مستويات هرمية. والعديد من الوحدات لديها ما يقابلها في النظام من كوريا الجنوبية.

على أعلى مستوى من تسع محافظات، واثنين من المدن تحكمها مباشرة، وثلاثة تقسيمات إدارية خاصة.

الانقسامات المستوى الثاني من المدن والمقاطعات، أجنحة، والمقاطعات. وتنقسم هذه إلى المركز الثالث على مستوى الكيانات: المدن والأحياء والقرى، والأحياء العمالية.

وقد تم افتتاح أول نظام من ثلاثة مستويات الإدارية المستخدمة في كوريا الشمالية في عهد كيم ايل سونغ عام 1952، كجزء من عملية إعادة هيكلة ضخمة من الحكومة المحلية.

سابقا، وكانت البلاد تستخدام نظام متعدد المستويات مماثلة لتلك التي لا تزال تستخدم في كوريا الجنوبية.

(الترجمات الإنجليزية ليست رسمية، ولكن الأسماء هي تقريبية بالحروف اللاتينية وفقا للنظام ماكيون-Reischauer كما تستخدم رسميا في كوريا الشمالية؛. واسترشد أيضا محرر من قبل هجاء المستخدمة على الخريطة 2003 ناشيونال جيوغرافيك كوريا).

الحكومة والسياسة

العلاقات الخارجية لجمهورية كوريا الشمالية :
يتم فرز جميع الكوريين الشماليين إلى مجموعات وفقا لSongbun بهم، ونظام وضع المسند.

بناء على سلوكهم والخلفية السياسية والاجتماعية، والاقتصادية لأسرهم لثلاثة أجيال، وكذلك سلوك من قبل الأقارب ضمن هذا النطاق، يتم استخدام Songbun لتحديد ما إذا كان موثوق بها الفرد مع المسؤولية، والفرص السانحة، أو حتى يتلقى الغذاء الكافي.

Songbun يؤثر على الحصول على فرص التعليم والعمل وخصوصا ما إذا كان الشخص مؤهلا للانضمام إلى الحزب الحاكم في كوريا الشمالية.

هناك 3 التصنيفات الرئيسية والفرعية نحو 50 التصنيفات. وفقا لكيم ايل سونغ الذي كان يتحدث في عام 1958، شكلت الموالية “الطبقة الأساسية” 25٪ من سكان كوريا الشمالية، “الطبقة تردد” 55٪، و”فئة معادية” 20٪. وأعلى مكانة غير الممنوحة لأفراد من سلالة أولئك الذين شاركوا مع كيم إيل سونغ في المقاومة ضد الاحتلال الياباني خلال وقبل الحرب العالمية الثانية وإلى أولئك الذين كانوا عمال المصانع والعمال أو الفلاحين وذلك اعتبارا من عام 1950.

حقوق الإنسان

تتهم العديد من منظمات حقوق الإنسان الدولية كوريا الشمالية بوجود واحدة من أسوأ سجلات حقوق الإنسان في أي دولة.

تقارير منظمة العفو الدولية من القيود الصارمة المفروضة على حرية تكوين الجمعيات والتعبير والتنقل، والاعتقال التعسفي والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة الناجمة في عمليات الإعدام، والموت.

المنظمة تطالب بإغلاق معسكرات الاعتقال، حيث 200000 السجناء السياسيين وعائلاتهم وجود لها في “أكثر الظروف القاسية التي يمكن تخيلها”.

وقد أحيلت”. من الكوريين الشماليين ب “بعض من في العالم معظم الناس بوحشية “هيومن رايتس ووتش، وذلك بسبب القيود الشديدة المفروضة على الحريات السياسية والاقتصادية.

الرشوة أصبحت منتشرة في جميع أنحاء البلاد.

في 1990s مجرد الاستماع إلى راديو كوريا الجنوبية يمكن أن يؤدي إلى عقوبة الإعدام.

ومع ذلك، فإن العديد من الكوريين الشماليين الآن يقومون بارتداء الملابس بطريقة غير شرعية من أصل كوري جنوبي، والاستماع إلى الموسيقى الجنوبي، ومشاهدةأشرطة الفيديو الخاصة بكورية الجنوب واستقبال البث منهم أيضا.

معسكرات الاعتقال السياسي

المنشقين الكوريين الشماليين شهدوا على وجود سجون ومعسكرات الاعتقال بما في ذلك “مناطق السيطرة الكاملة”، (صرح كوان لى بذلك: 관리소)، حيث يتعرض للسجن مدى الحياة السياسيون غير المرغوب فيهم.

حيث يتعرضون للأشغال الشاقة والتعذيب والتجويع، والاغتصاب، والقتل، والتجارب الطبية، والعمل القسري، والإجهاض القسري.

ووفقا منظمة العفو الدولية حول السجناء فإن قرابة 200000 (حوالي 0.85٪ من السكان) وضعوا في ستة معسكرات كبيرة للاعتقال السياسي، ويجري في العملية منذ 1950s.

ويجبرون على العمل في ظروف تقترب من العبودية وكثيرا ما يتعرضون للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة.

14 في معسكر، 15 في معسكر يودوك ومعسكر 18 في بيغونغ وصفت في أقوالهم التفصيلية.

الناس يشتبه أنهم ليسوا موالين للنظام، والبريد. ز.

لأنهم هم من المسيحيين، أو لأنهم انتقدوا قيادة، يتم ترحيلهم إلى هذه المخيمات من دون محاكمة، في كثير من الأحيان مع عائلاتهم كاملة ومعظمهم من دون أي فرصة أن يطلق سراحه.

والتحالف الدولي لوقف الجرائم ضد الإنسانية في كوريا الشمالية (ICNK) ويقدر أن أكثر من 10،000 شخص يموتون في معسكرات الاعتقال في كوريا الشمالية في كل عام.

عبادة الشخصية

ويستخدم في كوريا الشمالية السيطرة تمارين الحكومة على العديد من جوانب الثقافة في البلاد، وسيطرة هذا لتكريس عبادة الشخصية المحيطة بها كيم إيل سونغ، وإلى حد أقل، كيم جونغ إيل.

وفي حين يزور كوريا الشمالية في عام 1979، لاحظ صحافي برادلي مارتن أن الموسيقى كلها تقريبا، والفن، والنحت أنه لوحظ تمجد “القائد العظيم” كيم إيل سونغ، الذي كان عبادة الشخصية ثم يجري تمديدها لابنه، “عزيزي الزعيم” كيم جونغ ايل.

برادلي مارتن وذكرت أيضا أن هناك اعتقاد على نطاق واسع حتى أن كيم إيل سونغ “خلق العالم”، وكيم جونغ ايل “يمكن ان تتحكم في الطقس”. هذه التقارير، إلا أن هناك معارضة من الشمال كوريا الباحث برايان ر مايرز: “القوى الإلهية لم ينسب إلى أي من كيم 2.

في الواقع، كان جهاز الدعاية في بيونغ يانغ عموما الحرص على عدم جعل المطالبات التي تتعارض مباشرة إلى تجربة المواطنين أو الحس السليم.

” وهو ما يفسر أيضا أن الدعاية دولة يرسم كيم جونج ايل بأنه شخص الذين خبرة في كذب المسائل العسكرية، والذي تسبب جزئيا المجاعة في 1990s ‘من جراء الكوارث الطبيعية خارج نطاق السيطرة كيم جونغ إيل.

أغنية “لا الام من دون لكم” (당신 이 없으면 조국 도 없다)، وكان سونغ من قبل جوقة الجيش الكوري الشمالي، خاصة لخلق كيم جونج ايل وهي واحدة من الإيقاعات الأكثر شعبية في البلاد.

ولا يزال كيم ايل سونغ التبجيل رسميا باسم “الرئيس الأبدي” في البلاد.

تتم تسمية معالم عدة في كوريا الشمالية لكيم إيل سونغ، بما في ذلك كيم إيل سونغ، جامعة كيم ايل سونغ ملعب، وكيم إيل سونغ سكوير.

ونقل عن المنشقين قوله ان المدارس الكورية الشمالية تأليه الأب والابن على حد سواء.

ورفض كيم ايل سونغ فكرة انه خلق عبادة حول نفسه، واتهم هؤلاء الذين اقترحوا هذا من “الطائفية”.

وبعد كانت وفاة كيم ايل سونغ، كوريا الشمالية السجود والبكاء على تمثال من البرونز له في حدث المنظمة; وبثت مشاهد مماثلة من قبل التلفزيون الرسمي في أعقاب وفاة كيم جونغ إيل.

النقاد الحفاظ على ورثته هذه عبادة شخصية كيم جونج ايل من والده كيم ايل سونغ.

وكان كيم جونغ ايل في كثير من الأحيان مركز الاهتمام في جميع مراحل الحياة العادية في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

عيد ميلاده هي واحدة من العطلات العامة الأكثر أهمية في البلاد. في عيد ميلاده 60 (استنادا إلى تاريخ رسمية له من الولادة)، وقعت احتفالات شعبية حاشدة في جميع أنحاء البلاد. عبادة.

كيم جونغ إيل شخصية، وإن كان كبيرا، وليس واسع مثل والده. في عام 2004، تم اتخاذ بعض لوحاته الرسمية انخفاضا من المباني العامة.

جهة نظر واحدة هي أن عبادة كيم جونغ إيل للشخصية كان فقط احتراما لكيم إيل سونغ أو خوفا من العقاب لعدم تكريم.

وسائل الإعلام ومصادر في الحكومة من خارج كوريا الشمالية تدعم عموما وجهة النظر هذه، في حين أن مصادر الحكومة الكورية الشمالية تقول إنها حقيقية عبادة البطل.

B.R. مايرز يقول أيضا أن العبادة الحقيقية وليس خلافا لعبادة الزعيم النازي ادولف هتلر في ألمانيا النازية.

وفي حالة أحدث عهدا – في 11 يونيو 2012 (2012/6/11) – تلميذة الشمال 14 عاما الكورية غرق بينما كان يحاول أنقاذ صور من كيم ايل سونغ وجونغ ايل من الفيضانات.

قد يهمك أيضاً :-

  1. ماهي حدود دولة جزر المالديف ؟
  2. ماهي حدود دولة بروناي ؟
  3. ما هي حدود دولة ماكاو (الصين) ؟
  4. ماهي حدود دولة بوتان ؟
  5. ماهي حدود دولة تيمور الشرقية ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *