التخطي إلى المحتوى

مدينة قونيا هي إحدي محافظات تركيا , وتعتبر أكبرها مساحة , وتقع في وسط جنوب الأناضول , ويحيط بها من الشمال العاصمة أنقرة ومحافظة إسكي شهير , ومن الشرق أك صاري ومحافظة نيغدة , ومن الجنوب أيضاً محافظة أنطاليا وقارمان ومرسين , ومن الغرب محافظة أسبارطة وافيون كارهيسار , كما أنها مسقط رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو , وهي مدينة تشتهر بصناعة السجاد المنسوج في المنازل , وقد قامت بالقرب منها معركة قونية المفصلية بين الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا وقوات السلطان العثماني محمود الثاني بتاريخ 21 ديسمبر 1832. وأسفرت مما أسفرت عنه سيطرة محمد علي باشا على الشام – سوريا ووقوع الصدر الأعظم رشيد باشا بالأسر. وكان لها تبعات أخرى تجللت بإتفاقية كوتاهيه.

أصل التسمية

ترجع تسمية قونيا بهذا الأسم إلي قونية، كان معروفا في العصور القديمة الكلاسيكية وخلال فترة القرون الوسطى كما Ἰκόνιον (إيكونيون) باللغة اليونانية (مع فصل الدم اليوناني المنتظم في العصور الوسطى كونيو (ن)) وكما إكونيوم في اللاتينية. ويشار إلى هذا الاسم عادة على أنه اشتقاق من εἰκών (رمز)، كما أسندت أسطورة يونانية قديمة اسمها إلى “إيكون” (صورة)، أو “رئيس جورجون (ميدوسا)”، الذي هزم بيرسيوس السكان الأصليين قبل تأسيس.[3] في بعض النصوص الإنجليزية التاريخية، يظهر اسم المدينة ككونيا أو كونيا.

التاريخ

تمتلك محافظة قونيا تاريخ عريق وهو كالأتي:

التاريخ القديم

هرقل التابوت (حوالي 250-260 م) في متحف قونية الأثري.

وقد أظهرت الحفريات أن المنطقة كانت مأهولة خلال العصر النحاسى المتأخر، حوالي 3000 قبل الميلاد وتأتي المدينة تحت تأثير الحثيين حوالي 1500 قبل الميلاد.

في وقت لاحق تم تجاوزها من قبل شعوب البحر في حوالي 1200 قبل الميلاد.

أسس فريجيان مملكتهم في وسط الأناضول في القرن الثامن قبل الميلاد.

يصف زينوفون إكونيوم، كما كان يسمى المدينة، ومدينة فريجيا الأخيرة. وقد طغت المنطقة غزاة سيمريان ج. 690 قبل الميلاد.

ربما تشاهد أيضأ:
المحميات الطبيعيه في شرم الشيخ

وكان في وقت لاحق جزءا من الإمبراطورية الفارسية، حتى هزم داريوس الثالث من قبل الإسكندر الأكبر في 333 قبل الميلاد.

انفجرت إمبراطورية الإسكندر بعد وفاته بفترة وجيزة، وأصبحت المدينة تحت حكم سلوقس الأول نيكاتور.

خلال الفترة الهلنستية كانت المدينة يحكمها ملوك بيرغامون.

كما اتالوس الثالث، آخر ملك بيرغامون، كان على وشك الموت دون وريث، وقال انه مورث مملكته الى الجمهورية الرومانية.

مرة واحدة أدرجت في الإمبراطورية الرومانية، تحت حكم الإمبراطور كلوديوس، تم تغيير اسم المدينة إلى كلوديوكونيوم، وخلال حكم الإمبراطور هادريانوس إلى كولونيا ايليا هادريانا.

الرسل بول وبرنابا بشر في إكونوم خلال رحلتهم التبشيرية الأولى في حوالي 47-48 ميلادي (انظر أعمال 13:51، أعمال 14: 1-5 وأعمال 14:21)، بعد أن تعرضوا للاضطهاد في أنطاكية، وبول وسيلاس على الأرجح زارها مرة أخرى خلال رحلة بولس الثانية التبشيرية في حوالي 50 (انظر أعمال 16: 2).

وزارت زيارتهم إلى كنيس اليهود في إكونوميوم الطائفتين اليهودية وغير اليهودية بين أولئك الذين آمنوا بولس وبرنابا رسالة وأولئك الذين لا يعتقدون، مما أثار اضطرابات التي جرت خلالها محاولات لحجر الرسل.

هربوا إلى ليسترا وديرب، مدن ليكاونيا.

استرجع بول هذه التجربة في رسالته الثانية إلى تيموثي (2 تيموثاوس 3: 10-13)، ولذلك اقترح اللاهوتي الأمريكي ألبرت بارنز أن تيموثي كان حاضرا مع بول في إكونوم وأنطاكية وليسترا. أصبحت المدينة مقر الأسقف، الذي في كاليفورنيا. 370 أثيرت إلى حالة العاصمة انظر لياكونيا، مع سانت أمفيلوشيوس كأول أسقف العاصمة.

في أسطورة مسيحية، استنادا إلى قوانين ملف بول وثيكلا، كان إكونيوم أيضا مسقط رأس القديس ثيكلا، الذي أنقذ المدينة من هجوم من قبل الإيسوريين.

تحت الإمبراطورية البيزنطية، كانت المدينة جزءا من موضوع الأناضولية. خلال القرنين الثامن والعاشر، كانت المدينة وحصن كابالا (الكابالا) القريب (التركي:: Gevale Kalesi) هدفا متكررا للهجمات العربية كجزء من الحروب العربية البيزنطية.

العصر السلجوقي
مئذنة إنس ميدز (1279) في قونية.
تأسست في عام 1273، والنظام الصوفي ميفليفي ودراويشها الدوارة هي من بين الرموز الشهيرة من قونية وتركيا.

ربما تشاهد أيضأ:
المحميات الطبيعيه في شرم الشيخ

هاجم الأتراك السلاجقة لأول مرة المنطقة في عام 1069، ولكن فترة من الفوضى طغت على الأناضول بعد الانتصار السلجوقي في معركة مانزيكيرت في 1071، وارتفع زعيم المرتزقة نورمان روسيل دي بايليول في ثورة في إكونوميوم.

المدينة غزاها أخيرا السلاجقة في عام 1084.

من 1097 إلى 1243 كانت عاصمة السلطانية السلجوقية الروم.

احتلت لفترة وجيزة من قبل الصليبيين غودفري من بويلون (أغسطس 1097)، وفريدريك بارباروسا (18 مايو 1190) بعد معركة إكونيوم (1190).

وقد استعاد الأتراك المنطقة.

تم تغيير اسم المدينة إلى قونية من قبل ميسود الأول في 1134.

وصلت قونية إلى ذروة ثروتها ونفوذها في النصف الثاني من القرن الثاني عشر عندما قام السلاجقة السلجوقيون في الروم أيضا بتخريب بيليكس الأناضول إلى الشرق، وخاصة من الدنماركيين، وبالتالي وضع حكمهم على كل شرق الأناضول تقريبا، وكذلك الحصول على العديد من مدن الموانئ على طول البحر الأبيض المتوسط ​​(بما في ذلك ألانيا) والبحر الأسود (بما في ذلك سينوب) وحتى الحصول على موطئ قدم لحظة في سوداك، شبه جزيرة القرم.

استمر هذا العصر الذهبي حتى العقود الأولى من القرن الثالث عشر.

هاجر العديد من الفرس والأتراك الفارسيين من بلاد فارس وآسيا الوسطى إلى المدن الأناضولية إما للهروب من المغول الغازية أو للاستفادة من الفرص المتاحة للمسلمين المتعلمين في المملكة التي أنشئت حديثا.

وبحلول 1220، كانت مدينة قونية مليئة باللاجئين من امبراطورية خوارزميد. سلطان كيكباد أنا عززت المدينة وبنيت القصر على رأس القلعة.

في عام 1228 دعا بهاء الدين فيليد وابنه الرومي، مؤسس نظام ميفليفي، للاستقرار في قونية.

في 1243، بعد الهزيمة السلجوقية في معركة كوس داغ، تم القبض على قونية من قبل المغول أيضا. وظلت المدينة عاصمة السلاطين السلجوقيين، وضمت إلى إلخانات حتى نهاية القرن.
إطلالة بانورامية على المدينة من مسجد هاكفيزيد وقلعة
إطلالة بانورامية على المدينة من مسجد هاكفيزيد وقلعة

ربما تشاهد أيضأ:
المحميات الطبيعيه في شرم الشيخ

عصر كارامانيد

بعد سقوط السلطنة السلجوقية في الأناضول عام 1307، أصبحت قونية عاصمة بيليك تركية (الإمارة). التي استمرت حتى 1322 عندما تم القبض على المدينة من قبل بيليك المجاورة من كارامانوغلو.

في عام 1420، سقط بيليك كارامانوغلو إلى الإمبراطورية العثمانية، وفي عام 1453، تم جعل قونية عاصمة مقاطعة كارامان إياليت.

العصر العثماني

خلال الحكم العثماني، كان قونية يدار من قبل أبناء السلطان (شحادة)، بدءا من شحادة مصطفى وشحادة جيم (أبناء السلطان محمد الثاني)، وبعد ذلك السلطان سليم الثاني. بين عامي 1483 و1864، كانت قونية هي العاصمة الإدارية لكارامان إياليت. خلال فترة التنظيمات، كجزء من نظام ولاية أدخلت في عام 1864، أصبحت قونية مقعد فيلايت أكبر من قونية التي حلت محل كارمان إياليت.

حرب الاستقلال التركية
الإغريق من قونية.

كانت قونية قاعدة جوية رئيسية خلال حرب الاستقلال التركية.

في عام 1922، أعيدت تسمية سلاح الجو باسم المفتشية للقوات الجوية وكان مقرها الرئيسي في قونية.

الجناح الجوي الثالث للقيادة الجوية الأولى يقع في قاعدة قونية الجوية. الجناح يسيطر على طائرة بوينغ 737 إو بيس إيجل من سلاح الجو التركي.
التبادل السكاني بين اليونان وتركيا

في عام 1923 في إطار التبادل السكاني بين اليونان وتركيا، اليونانيين الذين سكنوا مدينة قونية غادر كلاجئين واستقر في اليونان.

وفي الوقت نفسه جاء تدفق كبير من الألبان واستقر في المنطقة.

الجغرافيا

تعتبر قونية هي مركز أكبر مقاطعة، أكبر سهل وهي من بين أكبر المدن في البلاد. وهي المدينة السابعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في تركيا.

تقع مدينة قونية في الجزء الجنوبي من منطقة الأناضول الوسطى.

الأرض واسعة ومسطحة مع الكثير من الأراضي المنخفضة والهضاب.

وتغطي الهضاب السهوب الغنية، وبالتالي تؤثر على قطاع الزراعة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الجزء الجنوبي من قونية محاطا إلى حد كبير بسلسلة جبال طوروس.

البحيرات

بحيرة توز، والمعروفة في التركية كما توز غولو، هي ثاني أكبر بحيرة في جميع أنحاء تركيا. وتزود هذه البحيرة تركيا بكميات كبيرة من الطلب على الملح في تركيا.

ربما تشاهد أيضأ:
المحميات الطبيعيه في شرم الشيخ

بحيرة بيسهير تقع على الجزء الغربي من قونية وتقع بالقرب من الحدود.

ومن المعروف أن تكون أكبر المياه العذبة في وقت متأخر في تركيا واحدة من الحدائق الوطنية الأكثر أهمية.

بحيرة بيسهير مهمة للسياحة في قونية وجذب الآلاف من الناس كل عام إلى 2 الشواطئ و22 جزيرة للمياه والرياضات الجبلية.

تقع بحيرة ليك على حدود مقاطعة كارابينار وتعتبر منطقة طبيعية محمية بشكل كبير.

المناخ

تتميز مدينة قونية بوجد مناخ شبه قاحلة بارد (بسك) تحت تصنيف كوبن ومناخ قاري صيفي ساخن (دكا) أو صيف حار في المحيطات (دوا) تحت تصنيف تريوارثا.

درجات الحرارة الصيفية 30 درجة مئوية (86 درجة فهرنهايت).

وكانت أعلى درجة حرارة سجلت في قونية 40.6 درجة مئوية (105 درجة فهرنهايت) في 30 يوليو 2000. متوسط الشتاء -4.2 درجة مئوية (24 درجة فهرنهايت).

وكانت أدنى درجة حرارة سجلت -26.5 درجة مئوية (-16 درجة فهرنهايت) في 6 فبراير 1972.

بسبب ارتفاع قونية وصيفها الجاف، ودرجات الحرارة ليلا في أشهر الصيف هي باردة. مستويات هطول الأمطار منخفضة، ولكن يمكن ملاحظة هطول الأمطار على مدار السنة.

الاقتصاد

مدينة قونيا هي من بين النمور الأناضولية.

وهناك عدد من المناطق الصناعية.

في عام 2012 وصلت صادرات كونيا إلى 130 دولة.

وهناك عدد من التكتلات الصناعية التركية، مثل كومبسان القابضة، ومقرها في قونية.

في حين تلعب الصناعات القائمة على الزراعة دورا، تطور اقتصاد المدينة إلى مركز لتصنيع مكونات لصناعة السيارات، تصنيع الآلات؛ أدوات زراعية؛ صب الصناعة؛ البلاستيك الطلاء والصناعة الكيميائية. مواد بناء؛ صناعة الورق والتعبئة والتغليف؛ الأطعمة المصنعة؛ المنسوجات؛ وصناعة الجلود.

المعالم السياحية

يوجد بمحافظة قونيا العديد من المعالم السياحية فـ منها :

 

متحف مولانا

سُميّ متحف مولانا بهذا الاسم نسبة إلى ضريح جلال الدين محمد رومي المعروف بمولانا الذي كان مؤسس الطريقة المولوية، يرجع تاريخ هذا البناء إلى عام 1274م تحت إشراف المهندس المعماري بدرالدين تبريزلي، وهو البيت الذي أهداه السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباد إلى أبي مولانا بهاء الدين ولاد الملقب بسلطان العلماء، وتبلغ مساحة هذا البناء 18كم² حيث يضم المتحف والمسجد الذي أضيف إلى هذا المبنى، ويتميز مبنى المتحف بالقبة التي ترتكز على أربعة أعمدة، والخزف الفيروزي الذي يزين القبة من الداخل، ويذكر أنه افتتح للزوار عام 1927م.

ربما تشاهد أيضأ:
المحميات الطبيعيه في شرم الشيخ

حديقة العدالة

تعتبر حديقة العدالة من أهم مرافق المدينة، وتتربع على مساحة 102 كم²، وتتميز بخضرتها، وضمها أكثر من 192 نوعاً من النباتات المتنوعة، ومن مرافق الحديقة: المطاعم، والمنطقة المخصصة للأطفال، وقسم الألعاب الرياضية.

برج السلاجقة

يقع برج السلاجقة في وسط المدينة، وهو ناطحة سحاب يبلغ ارتفاعها 163م، وتتألف من 42 طابقاً، ويتميز هذا البرج بالطابقين الأخيرين 41 و42، وهما عبارة عن مطاعم، كما يدوران دورة كاملة كل ساعة.

قصر سرايا

بُني قصر سرايا (آباد) عام 1220م بأمر من السلطان علاء الدين كيقوباد الأول، ويعتبر هذا القصر هو القصر الوحيد الذي بقي محافظاً على شكله من أيام عصر السلاجقة، ويحتوي هذا القصر على قلعة الفتاة الصغيرة، وعلى سبر المياه، والكثير من الآثار التي تعود إلى العهد السلجوقي.

نصب فاصللار التذكاري

يقع نصب فاصللار التذكاري جنوب قرية فاصللار في قضاء بيشهير، ويتميز بوزنه الثقيل الذي يزن 70 طناً، وهو مصنوع من حجر البازلت، ويعتبر أكبر نصب تذكاري في العالم، وهو عبارة عن أسدين يقف فوقهما إلهان.

مسجد علاء الدين

أُنشئ هذا المسجد عام 1116م في عهد السلطان مسعود الأول، وتم الإنتهاء من بنائه عام 1237م في عهد السلطان علاء الدين كيقباد الأول، ويتميز بطوله الذي يصل إلى 71م وعرضه الذي يبلغ 56م، وتشتهر جدرانه بالنقوشات الخشبية، ويقال أنّ الكثير من السلاطين الذين حكموا تركيا ما بين فترة 1156م إلى 1238م دُفنوا في هذا المسجد.

قد يهمك أيضاً :-

  1. أين تقع مدينة قونيا التركية و معلومات عن قونيا التركيه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *