التخطي إلى المحتوى

سنتطرّق في هذا المقال إلى ما يجب على المعتمر أن يقوم به أثناء أداءه لفريضة العمرة، وهذا على وجه التفصيل على النّحوذلك من العمره التي تعمل علي تهداء الروح الانسان ولذلك نقدم لكم من موقعنا كل المزيد وتستفيدوا منه

العُمرة

العُمرة لغة: الزِّيارة، واصطلاحاً: زيارة بيت الله الحرام للتَّعبد بأداء أعمال محددة، من إحرام وتلبية وطواف وسعي وتقصيرأو حلق. وقد شرع الله تعالى العُمرة في القرآن الكريم بقوله تعالى: (وأتموا الحجَّ والعُمرة لله) [البقرة:196]، والسُّنة النَّبويَّة. وحُكم العمرة عند الحنفيَّة والمالكيَّة هو سُنَّة مؤكَّدة ليست واجبة، بينما ذهب الشَّافعيَّة والحنابلة إلى القول بوجوبها مرَّة واحدة في العُمر.
مراحل العُمرة

مراحل العمرة باختصار هي: الإحرام، ثمَّ التلبية، ثمَّ الطَّواف بالبيت، ثمَّ السَّعي، ثمَّ التَّحلل من الإحرام، وفيما يلي بيان لهذه المناسك بالتَّفصيل:
الإحرام من الميقات

يجب لمن أراد العُمرة أن يحرم من الميقات، فإذا وصل المعتمر إلى الميقات يستحبُّ له أن يغتسل كغُسل الجنابة وأن يتنظَّف ويتطيَّب، والاغتسال سنَّة للرِّجال وللنِّساء حتَّى الحائض والنفساء، فإن لم يتيسَّر للمعتمر الاغتسال عند الميقات فلاحرج في ذلك، ثمَّ يؤدِّي الصَّلاة المفروضة -إن كانت هناك فريضة- ويُحرِم بعدها، ويرتدي ملابس الإحرام، وملابس الإحرام للرِّجال تكون بارتداء الرجل إزاراً ورداءً غير مخيطين ويُستحبُّ أن يكونا أبيضين نظيفين، وتُحرم المرأة في ملابسها العاديَّة المباحة الَّتي لا زينة فيها، ولا يجوز لها أن تتنقَب أو أن تلبس القفَّازين.
النِّيَّة

ينوي المعتمر بعد ذلك العمرة في قلبه ويتلفَّظ بلسانه قائلاً: (لبيك اللَّهم عُمرة، فإن حبسني حابس فمحلِّي حيث حبستني)، ثم يلبِّي بتلبية النبي صلى الله عليه وسلم ويُكثر منها حتى يصل إلى الكعبة قائلاً: (لبيك اللَّهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك، إنَّ الحمد والنِّعمة لك والمُلك لا شريك لك) [رواه مسلم].
الدُّخول إلى المسجد الحرام

وذلك بتقديم الرِّجل اليمنى والدُّعاء بقول: (بسم الله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشَّيطان الرَّجيم، اللَّهم افتح لي أبواب رحمتك)، ثمَّ التَّوجه نحو الحجر الأسود وتقبيله إن تيسَّر ذلك، فإن لم يتيسَّر له ذلك أشار إليه، وقال: (بسم الله والله أكبر).
الطَّواف

ذلك بأن يجعل المعتمر الكعبة على يساره، ويطوف بالبيت سبعة أشواط، بدءاً وانتهاءً بالحجر الأسود، ويشترط لصحَّة الطَّواف أن يكون المعتمر على طهارة من الحدث الأكبر والأصغر؛ لأنَّ الطَّواف مثل الصَّلاة إلَّا أنُّه رخص فيه الكلام، ويدعو المعتمر في أثناء الطَّواف بما تيسَّر له من الدُّعاء والذِّكر، ويدعو بين الرُّكنين في كلِّ شوط: (ربنا آتنا في الدُّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النَّار).

يستحبُّ في الطَّواف الرَمَل في الأشواط الثَّلاث الأولى للرَّجل خاصَّة، والرَّمل هو الإسراع في المشي مع تقارب الخُطى، كما يستحبُّ للرجل الاضطباع في جميع الأشواط، والاضطباع هو أن يُدخل الرجل رداءه الذي يلبسه تحت كتفه الأيمن ويلقيه على كتفه الأيسر، وأن يبقي كتفه اليمنى مكشوفة.
الصَّلاة عند مقام إبراهيم

يصلِّي المعتمر بعد الطَّواف ركعتين يُسنُّ له أن يقرأ فيهما سورة الكافرون في الرَّكعة الأولى، وسورة الإخلاص في الرَّكعة الثَّانية خلف مقام إبراهيم إن تيسَّر ذلك، فإن لم يتيسَّر صلَّى في أي مكان آخر في المسجد.
السَّعي بين الصَّفا والمروة

يتوجَّه المعتمر بعد ذلك إلى الصَّفا ويرقاه ويتلو قول الله تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) [البقرة:158]. ويُستحبُّ أن يستقبل المعتمر القبلة، ثمّ يرفع يديه ويدعو بما تيَّسر، ويكرِّرها ثلاث مرَّات، ثمّ يمشي إلى المروة، ويُسرع الرَّجل في مشيه بين العلمين، حتى يصل المروة ويفعل عليها ما فعل على الصَّفا، وكل ذهاب شوط، وكلُّ رجعة شوط، وهكذا إلى أن يتمَّ سبعة أشواط، ويجوز السِّعي بلا طهارة، إلَّا أنَّه يستحبُّ للمعتمر أن يكون على طهارة، أمَّا المرأة فلا تسرع.
التَّحلُّل من الإحرام

بعد إتمام الطَّواف يتحلَّل المعتمر من إحرامه؛ وذلك بقصِّ الشَّعر أو حلقه للرَّجل والحلق أفضل، وتقصير الشَّعر بمقدار أنملة

خطـوات العـمرة

– استخارة الله ، بأن يطلب من الله أن يختار له الأفضل والأحسن في شأنه ، من الصحبة والطريق والمركب .
2- قضاء الديون .
3- يكتب وصاياه وما في ذمته وما له وما عليه .
4- استئذان أهلها (كالولد للأب والعامل لرب العمل) .
5- يختار الرفقة الصالحة من أهل العلم والدين .
6- يستصحب معه الكتب العلمية ما يستفيد منه في أعمال الحج والعمرة .
7- يكثر من النفقة والنقود والزاد حتى يغني نفسه وأخوته عند الحاجة .أركان العمرة: 1- الإحرام 2– الطواف 3– السعي بين الصفا والمروة 4– الحلق أو التقصير .محظورات الإحرام:
1- حلق الشعر من الرأس أو سائر البدن .
2- قص الأظفار من الرجل أو اليد .
3- لبس المخيط للرجل ( كالعباءة والسراويل ……..) .
4- تغطية الرأس بملاصق كالعمامة بخلاف المظلة والخيمة و حمل المتاع على الرأس فلا بأس به .
5- استعمال الطيب وهو كل ماله رائحة عطرة بقصد استعماله في الثوب أو البدن من المسك وسائر العطورات .
6- قصد اصطياد الصيد البري المتوحش من الطير كالحمام أو الظباء والوعول وما أشبهها .
7- قطع الشجر .
8- عقد النكاح .
9- الجماع : وهو في الفرج مع زوجته أو أمته .
10- المباشرة : وهو دون الفرج والتقبيل واللمس لشهوة ونحو ذلك .الخـطـــــــــــوات:

الاغتسال والتطيب قبل الإحرام ، ويصلي ركعتين قبل خروجه من البيت

دعاء المسافر للمقيم : « أسْتَوْدِعُك الله الذي لا تضيع ودائعه »

دعاء المقيم للمسافر : « أسْتَوْدِعُ الله دينك ، وأمانتك ، وخواتيم عملك »

دعاء الخروج من المنزل : « بسم الله توكلت على الله ولاحول ولا قوة إلا بالله, اللهم إني أعوذ بك أن أضِلَّ أو أُضَلّ أو أزِلَّ أو أُزَل أو أظلِم أو أُظلَم أو أجْهَل أو يُجْهَل عليَّ »

دعاء ركوب السيارة أو الطائرة « بسم الله سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون »

دعاء السفر«سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَـذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ. وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ. اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَـذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى . وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى . اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَـذَا. وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ. اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ. وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ، فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ». وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنَّ. وَزَادَ فِيهِنَّ: «آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبِّنَا حَامِدُونَ» ومن السنة أن (يكبِّر) عند الارتفاع و(يسبِّح) عند الهبوط سواء في الطائرة أو السياره .

قبل الوصول إلى الميقات نستقبل القبلة و نقول (لبيك عمرة أو لبيك اللهم عمرة) ثم نلبي من بدء نية العمرة حتى الوصول إلى الحرم « لبيك اللهم لبيك , لبيك لاشريك لك لبيك , إن الحمدَ والنعمةَ لك والملك , لا شريك لك » .

دعاء دخول القرية أو البلدة : « اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمواتِ السَّبْعِ وَما أَظْلَلْنَ وَرَبَّ الْأَرْضينَ السَّبْعِ وَما أَقْلَلْنَ، وَرَبَّ الشَّياطِينِ وما أَضْلَلْنَ، وَربَّ الرّياحِ وَما ذَرَيْنَ، فَإِنا نَسْأَلُكَ خَيْرَ هذِهِ الْقَرْيَةِ وَخَيْرَ أَهْلِها، وَنَعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّها وَشَرِّ أَهْلِها وَشَرِّ ما فِيها» .

دعاء إذا نزل منزلا (شقة- فندق) في سفر أو غيره : « أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَق»

عند دخول مكة « اللهم البلد بلدك , والبيت بيتك , جئتُ أطلب رحمتك , وأؤم طاعتك , متبعاً لأمرك , راضياً بقدرك , مبلغاً أمرك , أسألك مسالة المضطر إليك , والمشفق من عذابك أن تتقبلني وتتجاوز عني برحمتك وأن تدخلني جنتك »

عند دخول الحرم من الأفضل عند دخولك الحرم أن تنوي الاعتكاف سواء للصلاة أو للجلوس ، ثم تدعو دعاء دخول الحرم ، ويقدم الرجل اليمنى مع خلع الحذاء : « بسم الله ، اللَّهُمَّ صلِّ على محمد ، اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ »

عند رؤية الكعبة نرفع اليدين : كانَ النبـيُّ صَلَّـى الله عَلَـيْهِ وَسَلَّـمَ إذَا دَخَـلَ مَكَّةَ فَرَأَى البَـيْتَ رَفَعَ يَدَيْهِ وكَبَّرَ وقالَ:

مراحل الحج والعمرة

« اللهمَّ أَنْتَ السلامُ ومِنْكَ السلامُ، فَحَيِّنَا رَبَّنَا بالسلام، اللهمَّ زِدْ هَذَا البـيتَ تَشْرِيْفاً وَتَعْظِيْـماً ومَهَابةً، وزِدْ من حَجَّهُ أو اعْتَمَرَهُ تَكْرِيْـماً وتَشْرِيْفاً وتَعْظِيْـماً وبِرًّا» رواه البيهقي .

الطواف حول الكعبة سبعة أشواط نبدأ عند الحجر الأسود ونرفع اليد اليمنى باتجاهه ونقول :

« بسم الله والله أكبر , اللهم إيمانا بكتابك ووفاءً بعهدك واتباعاً لسنة نبيك محمد e » ونكون مسرعين في الثلاث الأشواط الأولى .

نقول بين الركنين (اليماني والحجر الأسود) : نبدأ من عند الركن اليماني حتى وصولنا للحجر الأسود ونقول : (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار » في كل شوط (بدون رفع اليد أو الإشارة إليه)

الصلاة خلف مقام إبراهيم : نصلي ركعتين ، في الركعة الأولى « قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ » وفي الثانية« قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ »

النزول إلى بئر زمزم : نشرب من ماء زمزم وندعي بما نشاء متجهين إلى القبلة « اللهم إني أسألك علماً نافعاً ، ورزقاً واسعاً ، وشفاء من كل داء ، برحمتك يا أرحم الراحمين » ( وهو ليس من أركان العمرة )

السعي بين الصفا والمروة : أولاً نتوجه إلى الصفا فإذا دنوت منه فاقرأ {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ } ثم نصعد على مرتفع الصفا ونستقبل القبلة ونكبر ثلاثاً ونرفع اليدين للدعاء ونقول « الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، لا إلـه إلا الله وحده لا شريك له، له المُلك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لا إلـه إلا الله وحده أنجزَ وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده» نكرر هذين الدعاءين ثلاث مرات . ثم ننزل ونسعي وندعي بما نشاء , وعند الوصول إلى المروة نفعل كما فعلنا في الصفا ويمكن أن نكرر ذلك ثلاث مرات إن تيسر .

الحلق أو التقصير : الأخذ من جميع أجزاء الشعر( للرجل) وأما ( المرأة) تقص من شعرها بقدر عقدة الإصبع .
وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *