التخطي إلى المحتوى

مراحل النمو البيولوجية عند علماء النفس , مراحل النمو البيولوجية عند علماء النفس مرحله الطفوله مرحلة المراهقة مرحلة الشباب مرحلة الرشد مرحلة الشيخوخة , وكل مرحله من هذه المراحل لها خصائص معينه ويجب التعامل مع كل مرحله من هذه المراحل باسلوب معين على حسب هذه المرحله ,مراحل النمو البيولوجية عند علماء النفس ,يوجد عده عوامل تؤثر في النمو الجسمي عند الانسان من اهمها الحالة الصحية , الاسرة , التغذية , الاضطرابات الانفعالية , المستوى الاجتماعي والاقتصادي , كل عامل من هذه العوامل سنتعرف عليهم بالتفصيل فى هذه المقاله.

مراحل النمو البيولوجية عند علماء النفس

مراحل النمو البيولوجية عند علماء النفس مرحله الطفوله مرحلة المراهقة  مرحلة الشباب  مرحلة الرشد مرحلة الشيخوخة.

مرحلة الطفولة

من أهم مراحل نموّ الإنسان، وحددها علماء النفس بالمرحلة التي تبدأ من الولادة إلى سن الثانية عشرة، وهناك مرحلتان في فترة الطفولة؛ وهما:

مرحلة ما قبل ميلاد الطفل؛ أي عندما يتكون الجنين في بطن الأم، وتنتهي بولادته، والمرحلة الثانية هي المرحلة الزمنية التي تبدأ من اليوم الأول لخروج الطفل من بطن والدته حتى إكمال سن الثانية عشرة، ويمرّ فيها الطفل بمرحلة الطفولة المبكرة التي تبدأ من الميلاد حتى سن الثالثة، والطفولة الوسطى من سن 3- 6 سنوات، والطفولة المتأخرة التي تبدأ من سن 6-12 سنة.

بيولوجياً يبدأ النمو مع تلقيح الحيوان المنوي الذكري للبويضة الأنثوية، ومع الإخصاب يتشكل الجنين في بطن الأم، ويبقى في طور التشكل والنمو لمدة تسعة أشهر، ومنها تبدأ مرحلة جديدة من حيث التنفس والنوم، والتأقلم مع محيطه، ثم يزداد طولاً ووزناً حتى يصل إلى سن المراهقة.

مرحلة المراهقة

هي المرحلة الجديدة التي تطرأ فيها على الجسم الكثير من التغييرات الجسمانية، والعقلية، والانفعالية، والاجتماعية، وهي من أخطر المراحل التي يمر بها الفرد؛ وذلك لما تسببه من توتر وشدة في تغيرات الجسم، والتغير الاجتماعي، وتبدأ هذه الفترة مع نهاية سن الطفولة حتى مرحلة البلوغ وإتمام النضج، وتشكل المراهقة فعلياً الميلاد النفسي للإنسان؛ لأنه سيواجه العديد من المشكلات من البيئة المحيطة به، كما يفسر البعض هذه المرحلة بأنها مرحلة الانتقال إلى الرشد، وأن الإنسان أصبح كائناً قادراً على التناسل لاكتمال الوظائف التناسلية لديه، والقدرة على تحمل المسؤوليات.

مرحلة الرشد

من المراحل التي تجد اهتماماً كثيراً من حيث الدراسة، فحياة الفرد فيها تتعدد وتختلف من شخص إلى آخر، مثل:

الذهاب إلى سوق العمل أو الدراسة الجامعية، وتتأثر هذه المرحلة بالبيئة التي تحيط بالفرد؛ مثل:

بيئة الأسرة، وبيئة العمل، والجامعة.

مرحلة الشباب

هي المرحلة التي تبدأ ما بين الأربعين إلى ستين عاماً، وينخفض في هذه المرحلة النشاط الجسمي، وتتسع دائرة المسؤولية ما بين تلبية الاحتياجات الشخصية، ومتطلبات المجتمع، ويتمتع فيها الفرد بنوع من الحرية والتحكم في الذات والاستقلالية؛ لاكتمال النضج الوجداني لديه.

مرحلة الشيخوخة

تبدأ مرحلة الشيخوخة من سن الستين عاماً فما فوق، وتظهر على المسن آثار الشيخوخة، حيث تضعف لديه القدرة على المشي، وضعف الانتباه والذاكرة، والحساسية النفسية، وهي من المراحل التي يحتاج فيها الشخص إلى العناية والاهتمام تماماً كمرحلة الطفولة.

العوامل التي تؤثر في النمو الجسمي

يوجد عده عوامل تؤثر في النمو الجسمي عند الانسان سنتعرف عليها بالتقصيل من خلال هذه الفقره

أ-الحالة الصحية : – تؤثر الحالة الصحية في النمو الجسمي للطفل ، فاذا كانت الظروف الصحية التي يمر بها الطفل خلال مراحل نموه غير جيدة او انه يتعرض الى الامراض بشكل مستمر فكل ذلك له تأثيراً كبيرا على صحته الجسمية ويؤدي الى اعاقته الجسمية .

ب-الاسرة :- تؤثر الاسرة من الناحيتين البيئية والوراثية فبعض العوامل الوراثية تجعل الاطفال اسمن واطول واثقل من غيرهم اما العوامل البيئية فإنها اما ان تساعد على تحقيق الامكانات الوراثية للنمو الجسمي الى اقصى ما تسمح به هذه الامكانات او انها لا تساعد على ذلك ( تأثير ملوثات البيئة كالمواد الكيمياوية والاشعاعية على المورثات في خلايا الجسم والتي يحتمل ان تحدث اعاقة في النمو الجسمي) .

ج- التغذية :- الغذاء هو اصل المادة التي تعمل على تكوين الجسم ونموه اذ ان للمواد الغذائية وظائف حيوية هامة مثل توليد الطاقة اللازمة لتحريك العضلات ومنها الكربوهيدرات والمواد الدهنية وبناء انسجة الجسم عند النمو ومنها البروتينات ويؤدي الغذاء غير الكافي او غير الكامل الى اخفاق الفرد في تحقيق امكانات نموه ويؤدي نقص التغذية الى عدة امراض منها مرض لين العظام على سبيل المثال . بالإضافة الى انه يؤدي الى ضعف الفرد في مقاومة الامراض .

د- الاضطرابات الانفعالية :- اذ تسبب زيادة في افراز هورمون (الأدرينالين) الذي يعطل انتاج هرمون النمو في الغدة النخامية (حدوث التقزم او العملقة عند الاشخاص) مما يؤدي الى اعاقة النمو الجسمي.

هـ – المستوى الاجتماعي والاقتصادي :- فعندما نقارن اطفالا من نفس الاعمار يعيشون في بيئات مختلفة ، نجد ان نمو الاطفال الجسمي(لو نأخذ على سبيل المثال وزن الجسم) الذين يعيشون في البيئات التي تفتقر الى الجانب الاجتماعي والاقتصادي اقل (وزنا)من الاطفال الذين يعيشون في بيئات ذات مستوى اجتماعي واقتصادي غني .

وللمزيد من الصور والازياء والشعر والادب والقصص ووصفات الطعام والعنايه بالبشره والعنايه بالجسم وترددات القنوات والصحه والجمال زوروا موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز.

قد يهمك أيضاً :-

  1. معلومات حول علم النفس
  2. ما مفهوم الشخصية
  3. وسائل جمع المعلومات في الإرشاد النفسي
  4. الحب وعلم النفس
  5. ابن القيم وعلم النفس

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *