التخطي إلى المحتوى

رغم ان آلاف الاشخاص سُجنوا في برج لندن،‏ لم يُعدم داخل اسواره سوى خمس نساء ورجلَين،‏ وقد جنبهم ذلك ذلّ الاعدام علنا.‏ وكانت ثلاث من هؤلاء النساء ملكات هن:‏ آن بولين،‏ كاثرين هاوارد،‏ وجين غري التي حكمت تسعة ايام فقط.‏ أما معظم عمليات الاعدام الاخرى،‏ التي غالبا ما كانت تتم بقطع رأس السجين،‏ فقد نُفذت خارج اسوار القلعة ونقدم لكم من جديد في موقعنا “لحظات”

برج لندن

برج لندن هو عبارة عن قلعة تاريخية تقع على الضفة الشمالية من نهر التّايمز في وسط مدينة لندن، والذي بدأ بناؤه في نهاية سنة 1066م واكتمل سنة 1078، حيث أمر ويليام الفاتح ببناء البرج الأبيض كجزء من غزو النورمان لإنجلترا ورمز لقهر الأسرة الحاكمة الجديدة لأعدائهم في لندن.
معلومات عن برج لندن

تبلغ مساحة البرج والمناطق المحيطة به حوالي 48كم، وهو عبارة عن تجمع لعدة مبان داخل حلقتين من الجدران الدفاعية وخندق مائي، وكانت هناك العديد من عملية التوسعة للبرج لا سيما تحت إدارة الملك ريتشارد قلب الأسد وهنري الثالث وإدوارد الأول في القرن الثاني عشر والقرن والثالث عشر، واستقرت حدود البرج على وضعها الحالي منذ أواخر القرن الثالث عشر مع بعض التحسينات اللاحقة، كما يصنف من ضمن مواقع اليونسكو التراثية.
أهمية برج لندن التاريخية

لعب برج لندن دوراً مهماً في التاريخ الإنجليزي، حيث تعرّض عدة مرات للحصار، كما كانت السيطرة عليه من أهم الخطوات للسيطرة على البلاد.
استخدم البرج كسجن في القرنين السادس عشر والسابع عشر، ومن أبرز الشخصيات التي سجنت فيه إليزابيث الأولى قبل أن تصبح ملكة.
استخدم البرج أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية مرةً أخرى كسجن، وشهد إعدام 12 رجلاً بتهمة التجسس، وبعد الحربين خضع لعمليات إعادة ترميم وأعيد فتحه للجمهور، حيث يعتبر من أهم مواقع الجذب السياحي في إنجلترا في وقتنا الحالي ويزوره حوالي ثلاثة ملايين سائح سنوياً.
أضيف البرج إلى مواقع التراث العالمي سنة 1988م.
يتألف البرج من ثلاثة أجنحة وهي الجناح الأعمق الذي يحتوي على البرج الأبيض، ويلتف حوله من الجهة الشمالية والشرقية والغربية والجناح الداخلي الذي بُني في عهد ريتشارد قلب الأسد ما بين عامي 1189 و1199م، ثمّ الجناح الخارجي الذي يحيط بالقلعة والذي بُني في عهد إدوارد الأول.
يضم البرج كنيسة بيتر المقيد وهي كنيسة نورمانية.

أهمية برج لندن الاقتصادية

استُخدم البرج كمستودع لحفظ الأسلحة والأموال والسجلات العامة والحيوانات، ودار لصك العملة، ومقر لحفظ الكنوز الملكية.
يعتبر البرج الأبيض أحد أضخم الحصون في العالم المسيحي وأكثر قصور القرن الحادي عشر كمالآً في أوروبا، يبلغ طوله بين 32 و36 متراً عند القاعدة وارتفاعه حوالي 27 متراً.
يحتوي البرج على ثلاث منحوتات لأسود.
يُحتفظ في البرج دائماً على ستة غربان على الأقل؛ للاعتقاد الشائه بأنّه في حال عدم وجود هذا العدد في البرج سيؤدي إلى سقوط المملكة، ويتولى حراس البرج الملكيون رعاية هذه الغربان.

هو عبارة عن قلعة تاريخيّة تقع على الضّفة الشّماليّة لنهر التّايمز في قلب مدينة لندن، وقد بُنِيَ في أواخر عام ١٠٦٦، واكتمل عام ١٠٧٨، حيث أمر ويليام الفاتح ببناء البرج الأبيض الّذي أصبح رمزًا لقوّة الأسرة الحاكمة في إنجلترا.

استُخدم برج لندن كمستودع لحفظ الأموال والأسلحة والحيوانات، وأيضًا كدار لصكّ العملة، ولحفظ السّجلّات العامّة وكمقرّ لحفظ الكنوز الملكيّة. ويتألّف برج لندن من ثلاثة أجنحة رئيسيّة، حيث يحتوي الجناح الأعمق على البرج الأبيض، وهو أقدم مباني البرج أو القلعة، يلتفّ حوله الجناح الدّاخليّ والّذي بُني في عهد الملك ريتشارد قلب الأسد، والجناح الثّالث هو الجناح الخارجيّ الّذي يحيط القلعة.

تبلغ مساحة برج لندن والنّطاق المحيط به ما يقارب 48 كيلومترًا، ويمثّل هذا المبنى التّاريخيّ العريق في لندن مشاهد الحضارة العريقة الّتي سادت هذه المنطقة عبر الحقبات الزّمنيّة والفترات المُختلفة، حيث ما زال برج لندن وجهة أساسيّة ومحبّبة للزّائين والسّيّاح من كلّ مكان، حيث بالمقدور مشاهدة مدينة لندن ومعالمها من البرج نفسه، كما بالإمكان التّمتّع بمنظر خلّاب لنهر التّايمز الذي يشقّ المدينة، إضافة إلى ذلك، تُنظّم جولات سياحيّة خاصّة تستعرض تاريخ المكان وخصائصه خلال أسبوع، ممّا يجعل من هذه الزّيارة زيارةً ترفيهيّة وثقافيّة.

معلومات برج لندن في إنجلترا

القصر الملكي لجلالة الملكة والقلعة فى لندن، مشهور باسم برج لندن، وهو قلعة تاريخية على الضفة الشمالية لـ”نهر التايمز” في وسط لندن، إنجلترا.

برج لندن الآن هو “جواهر التاج البريطاني” حيث كان بمثابة سجن منذ عام 1100م إلى منتصف القرن العشرين.

يقع برج لندن داخل “البلدة لندن من برج النجوع”، يفصل بين الحافة الشرقية لميل مربع من مدينة لندن بالفضاء المفتوح المعروف باسم تلة البرج. وقد تأسس في أواخر عام 1066م، كجزء من “غزو النورمان لإنجلترا”.

البرج الأبيض، الذي يعطي القلعة كامل اسمها، بنيت من قبل ويليام الفاتح في عام 1078م، وكان رمزاً للقمع، لحقت بلندن بالنخبة الحاكمة الجديدة، واستخدمت كسجن القلعة منذ مالا يقل عن 1100سنة، على الرغم من أنه لم يكن غرضه الأساسي.

القصر الكبير هو بمثابة الإقامة الملكية، ويعتبر البرج عبارة عن مجمع من عدة مبان داخل حلقتين مجموعة حلقات متحدة لمركز من الجدران الدفاعية وخندق.

افضل 5 انشطة في برج لندن انجلترا

برج لندن أو قلعة لندن عبارة عن قلعة تاريخية تقع في وسط مدينة لندن على نهر التايمز من ضفته الشمالية، بدء بناؤه في أواخر عام 1066 ، واكتمل عام 1078 ، حيث كان ويليام الفاتح هو من أمر ببناء البرج الأبيض ليصبح رمزًا لقوة الأسرة الحاكمة في إنجلترا فيما بعد. ويعتبر البرج أحد أشهر وأهم معالم لندن مدينة الضباب عاصمة بريطانيا.

اليوم يعتبر برج لندن نموذجاً رائعاً للحضارة العريقة التي سادت لندن عبر العصور التاريخية المختلفة، وهو وجهة رئيسية للسيّاح القادمين الى لندن من مختلف انحاء العالم.وللمزيد زوروا موقعنا لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *