التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم اليوم اعذائى القراء على موقع لحظات معلومات عن جبل نيبو و اهميه الجبل عند المسلمين و اهميه الجبل عند المسيحيين و اهميه الجبل عند اليهود كل ديانه لها قصه مع هذا الجبل المقدس يقع جبل نيبو في المملكة الأردنية الهاشمية ويأتون له الزوار من جميع انحاء العالى وجميع الديانات ويرتفع 817 مترا عن سطح البحر ويتمتع ايضا بالمنظر الخلاب الرائع  ولا تنسو عيلكم بزياره موقع لحظات ستجدوا كل ما يهمكم

جبل ميبو

موقع جبل نيبو يقع جبل نيبو في المملكة الأردنية الهاشمية على موقع لحظات

ويبعد عن عاصمتها حوالي واحد وأربعين كيلومتراً، وأقرب محافظة أردنية لجبل نيبو هي محافظة مادبا، وهو مطل على البحر الميت، ويستطيع أي شخص عند الصعود إلى قمته أن يشاهد أراضي فلسطين تحديداً قبة الصخرة، فهو يُعتبر مكاناً جيّداً للمراقبة، لأنه يعلو عن سطح الأرض بحدود ستمائة وثمانين متراً، وقد تمت تسميته بهذا الاسم نسبة إلى إله التجارة لدى البابليين؛ حيث كانت القوافل التجارية تمر من خلاله إلى فلسطين، وجبل نيبو ليس مقدّس لدى الديانة المسيحية فقط، بل هو مقدس أيضاً للديانة الإسلامية، والديانة اليهودية، لذات المعتقد والتفصيل كالتالي: عند المسلمين: هو مهم عندهم بخصوص وفاة سيدنا موسى عليه السلام وقصة قبض روحه من قبل ملك الموت، فقد جاء في حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن قبر موسى عليه السلام هو عند الكثيب الأحمر، ويظن المسلمون بأن المقصود بالكثيب الأحمر هو جبل نيبو، لذلك فإن هذا المكان له قدسية لدى المسلمين كونه يحتوي على قبر سيدنا موسى عليه السلام. عند المسيحيين: يظن المسيحيون بأن سيدنا موسى عليه السلام رأى الأرض التي وعده الله بها وهو واقف على جبل نيبو؛ حيث وقف مع قومه ورأى الأرض، ثم يعتقدون أيضاً بأنه قد توفي في هذه الأرض ودفن فيها، وتقديساً لهذا المكان، ولهذا المعتقد، تمّ بناء مجمع من الكنائس، وقبور، ولوحات فسيفسائية، ومعبد وهو يُعتبر كمقام لسيّدنا موسى عليه السلام. عند اليهود: إنّ كلمة نيبو أو أرض نيبو مذكورة في سفر تثنية الاشتراع في التوارة عند اليهود، وهي الأرض المقدسة، وهي تُعتبر لدى اليهود أرض محرمة، وإنّ سيدنا موسى عليه السلام قد نظر من خلالها إلى أرض كنعان، وجبل نيبو هو الطريق التي مر بها أتباع سيدنا موسى حيث كان معهم بعد خروجهم من مصر متجهين إلى الأراضي المقدسة.
قمة جبل نبو والكنيسة

جبل نيبو أو نبو هو جبل يقع في الأردن، ويرتفع 817 مترا عن سطح البحر.[1][2][3] يعتقد أن على الجبل وجدت مدينة نبو التي تبعد عن عمان 41 كيلومتراً وتبعد 10 كم إلى الغرب من مدينة مادبا. منطقة جبل نبو مطلة على البحر الميت ووادي الأردن،‏ وهو من أفضل الأماكن للمراقبة في العالم(needs reference) وفي الأيام الصافية يستطيع المرء من على قمته أن يرى بالعين المجردة البحر الميت وجبال البلقاء وكل فلسطين بما فيها قبة الصخرة وأبراج الكنائس في مدينة القدس وجنوب لبنان وجبل الشيخ شمالا حتى جبال سيناء جنوبا. وهو الوجهة المفضلة لدى الحجاج اليهود القادمين من حول العالم لإيمانهم أن قمة الجبل تضم رفات النبي موسى .

موقع جبل ميبو

يقع جبل نيبو في المملكة الأردنية الهاشمية، ويبعد عن عاصمتها حوالي واحد وأربعين كيلومتراً، وأقرب محافظة أردنية لجبل نيبو هي محافظة مادبا، وهو مطل على البحر الميت، ويستطيع أي شخص عند الصعود إلى قمته أن يشاهد أراضي فلسطين تحديداً قبة الصخرة، فهو يُعتبر مكاناً جيّداً للمراقبة، لأنه يعلو عن سطح الأرض بحدود ستمائة وثمانين متراً، وقد تمت تسميته بهذا الاسم نسبة إلى إله التجارة لدى البابليين؛ حيث كانت القوافل التجارية تمر من خلاله إلى فلسطين، وجبل نيبو ليس مقدّس لدى الديانة المسيحية فقط، بل هو مقدس أيضاً للديانة الإسلامية، والديانة اليهودية، لذات المعتقد والتفصيل كالتالي: عند المسلمين: هو مهم عندهم بخصوص وفاة سيدنا موسى عليه السلام وقصة قبض روحه من قبل ملك الموت، فقد جاء في حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن قبر موسى عليه السلام هو عند الكثيب الأحمر، ويظن المسلمون بأن المقصود بالكثيب الأحمر هو جبل نيبو، لذلك فإن هذا المكان له قدسية لدى المسلمين كونه يحتوي على قبر سيدنا موسى عليه السلام. عند المسيحيين: يظن المسيحيون بأن سيدنا موسى عليه السلام رأى الأرض التي وعده الله بها وهو واقف على جبل نيبو؛ حيث وقف مع قومه ورأى الأرض، ثم يعتقدون أيضاً بأنه قد توفي في هذه الأرض ودفن فيها، وتقديساً لهذا المكان، ولهذا المعتقد، تمّ بناء مجمع من الكنائس، وقبور، ولوحات فسيفسائية، ومعبد وهو يُعتبر كمقام لسيّدنا موسى عليه السلام. عند اليهود: إنّ كلمة نيبو أو أرض نيبو مذكورة في سفر تثنية الاشتراع في التوارة عند اليهود، وهي الأرض المقدسة، وهي تُعتبر لدى اليهود أرض محرمة، وإنّ سيدنا موسى عليه السلام قد نظر من خلالها إلى أرض كنعان، وجبل نيبو هو الطريق التي مر بها أتباع سيدنا موسى حيث كان معهم بعد خروجهم من مصر متجهين إلى الأراضي المقدسة.

معلومات عن جبل ميبو التسميه والتاريخ

يُنسب اسم نبا إلى إله مشهور ومعروف عن البابليين؛ حيث كانوا يسمون أحد آلهة التجارة عندهم بنبا، وتذكر مسلة ملك مؤاب ميشع مدينة نبو، والحروب التي دارت على جبل نيبو، وبسبب تلك الحروب هُجرت المدينة، وخرج الناس منها، وبقيت المدينة على حالها من ركود وهجران حتى القرن الرابع، حيث وصلتها قبيلة بدوية مسيحية، وبنت كنيسة فيها، مما أدى إلى ازدهار المدينة في القرن السادس.

اهميه الجبل عند المسيحيين

يعتقد المسيحيون أنّ نبي الله موسى عليه السلام توفي ودفن في جبل نيبو، وأنه قبل وفاته وقف على الجبل مع قومه، ورأى الأرض الموعودة التي لم يصلها، ويحظى هذا الجبل بأهمية كبيرة بسبب الكنيسة الإيوانية الموجودة على قمته، والتي شيدها رهبان الفرنسيسكان بين القرنين الرابع والسادس بعد الميلاد، وعلى الرغم من وجود اعتقاد أن قبر النبي موسى عليه السلام موجود فيها، إلا أنَّ علماء الأرض والآثار لم يتوصلوا حتى يومنا إلى أي أدلة أو علامات تؤكد وجوده فيها أو تنفي ذلك الأمر.

اهميه الجبل عند اليهود

يحظى جبل نيبو بمكانة مقدسة ومرموقة عند اليهود؛ لأن جبل نيبو مذكور بنص التوارة بشكلٍ صريح وواضح، وتعني الأرض المقدسة فيه ولا تُعتبر محرمة على اليهود، وإنما هي أرض لها مكانة وقُدسية خاصة عندهم.

اهميه الجبل عند المسلمين

يعتقد المسلمون أن هذا الجبل هو الذي ذُكر في القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة في قصة سيدنا موسى عليه أفضل الصلاة والسلام، فهم يعتقدون أن جبل نيبو هو الكثيب الأحمر.

 

نقلنا لكم كل المعلومات الهامه لجبل ميبو على موقع لحظات وللمزيد من المعلومات زورو موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *