التخطي إلى المحتوى

معلومات عن جزر الواق واق أخذت الحكايا عن الجزيرة منحنيات مختلفة حيث يحكى في هذه الحكايا أن الواق واق هي أكبر وأهم جزيرة تقع عند حدود بحر الصين معلومات عن جزر الواق واق علي موقع لحظات وبالتحديد عند النهاية الشرقية للعالم المأهول وسميت بالواق واق لأن فيها أشجاراً ضخمة تلد ثمارها في شهر آذار والذي يكون في البداية كثمر البلح معلومات عن جزر الواق واق علي موقع لحظات

جزيرة الواق واق

هي مجموعة من الجزر التي ورد ذكرها في كتب التراث العربي القديم، لكن لم يتم التأكيد إن كانت هذه الجزر حقيقية أم أنها من وحي الخيال والأساطير، حتى أن هناك العديد من الناس لم يمر على آذانهم ذكرها، ولا يعلمون ما هي الواق واق، وقد ذكرت أغلب الكتب والروايات، أن موقعها في أحد بحار الصين أو الهند

سبب تسمية الواق واق

ذكر قديماً أن سبب تسمية جزيرة الواق واق بهذا الاسم يرجع لوجود نوع من الثمار الموجودة فيها، والتي يأتي شكلها على هيئة رؤوس نساء متدلية، بشعور طويلة، معلقة على أغصان الأشجار، حيث كلما نضجت ومر الهواء في تجاويفها، يسمع لها صوت كأنه يقول (واق واق)، أما بالنسبة للعالم الرحال ابن بطوطة فكان له نظرية أخرى، حيث يقول أن هذه الكلمة قد دخلت للعربية، وهي مأخوذة من كلمة صينية اسمها (واكوكو)، وهو اسم كان ينعتون به الصينيون بلاد اليابان في قديم الزمان.

قال بعض العلماء مثل محمد بن زكريات الزهوي أن الواق واق بلاد غنية بالذهب لدرجة أن سكانها كانوا يلبسون كلابهم وقرودهم أطواقاً من الذهب، وحتى ثيابهم كانت منسوجة من خيوط الذهب، كما قال عالم آخر أن هذه البلاد كانت تقع تحت حكم ملكة تجلس على عرش وهي عارية تماماً وتلبس على رأسها تاجاً، وتملك أربعة آلاف وصيفة عاريات، لم يسبق لهن الزواج.

الواق واق هو اسم أطلقه العرب على بلدين مختلفين من البلاد التي اعتاد البحارة على ارتيادها، أما البلد الأول فيقع في الشرق الأقصى، وهو إقليم يقع في شمال الصين، بحسب آراء المستشرقين، والبلد الثاني هو جزيرة تردد عليها العرب حين كانوا في طريقهم لإقليم آخر من أقاليم الساحل الشرقي لقارة إفريقيا، وتدعى (جزيرة مدغشقر)، حيث سمّوا هذا الساحل بالسفالا وكانوا يسافرون إليه كثيراً، بسسب كثرة الذهب فيه، وذلك تبعاً لرأي محمد بن زكريا الزهوي والمستشرق البريطاني كرامرز، حيث أكدا أنهما شاهدا ثمار الواق واق بنفس الوصف التي وصفت به.

قصة جزر الواق واق

كما `ذكرنا سميت بجزر الواق واق يكثر بها اشجار هذه الاشجار تثمر بثمار هذه الثمار تأخذ شكل رؤوس نساء يقال ان هذه الثمار التي تاخذ شكل رؤس نساء معلقين من شعورهم كان بها تجاويف عند سقوط تلك الثمار كان يمر الهواء بتجاويف الموجودة بتلك الثمار … وكان سكان هذه الجزر معتادين على سماع هذا الصوت كلما مروا بجانب هذه الاشجار و ثمارها ‏.

‏قيل عن جزر الواق واق العديد من الاساطير

فقال محمد بن زكريا الزهوي‏ :

‏” هي بلاد كثيرة الذهب حتى أن أهلها يتخذون سلاسل كلابهم وأطواق قرودهم من الذهب ويأتون بالقمصان المنسوجة من الذهب‏.” و هنا يوضح محمد بن زكريا مدى ثراء جزر الواق واق فهم كانوا يملكون وفرة من الذهب حتى انهم كانوا يصنعوا منه اطواق و سلاسل للحيوانات مثل الكلاب والقرود كما انهم كانوا ينسجون ملابسهم من الذهب الخالص .

‏ كما قال موسى بن المبارك السيرافي :

” أنه دخل هذه البلاد وقد ملكتها امرأة وأنه رآها على كرسي العرش عارية وعلى رأسها تاج وعندها أربعة آلاف و وصيفة عراة أبكاراً‏ ” وهذا يوضح ان من كان يحكم جزر الواق واق امرأة

لقد اطلق العرب اسم الواق واق على بلدين كانوا ياتي اليهم رحالة و بحارة و تجار .. البلد الاولى تبعا لرأي كل من الفرنسي فران و الروسي كراتشكو فسكي هي عبارة عن اقليم يطل على شرق شاطئ سيا اي شمال الصين في الشرق الأقصى .. و البلد الثاني تبعا لرأي كل من محمد بن زكريا الزهوي و كرامرز وهو مستشرق بيريطاني فهم يروا ان العرب كانوا يكثرون من السفر الى جزيرة مدغشقر لكثرة الذهب بها فكانوا يمروا على ثمار معلقة تسمى واق واق ووصفوها بنفس الوصف .

كما قام ابو عبد الله محمد الادريسي برسم صورة لخريطة العالم في وجدت في الكتب التراثية كانت هذه الخريطة تتضمن جزر الواق واقخريطة العالم لادريسي

بلاد الواق واق في الأدب

جاء ذكر جزر الواق واق في العديد من الكتب والروايات القديمة، مثل كتاب ألف ليلة وليلة، حيث جاء ذكرها كقصص خرافية وأساطير من وحي الخيال، أيضاً كان هناك كتاب للأديبة حياة الياقوت، حيث اعتبرتها رواية من أدب الخيال، وسمتها (ألس في بلاد الواق واق) فاستبدلت كلمة العجائب بالواق واق)، بالإضافة لبعض الكتب الأخرى التي ورد فيها ذكر جزيرة الواق واق

 

وقد عرضنا علي حضرتكم معلومات عن جزر الواق واق واهم الفقرات معلومات عن جزر الواق واق كل هذا من خلال موقع لحظات اكبر موقع جزر سياحية في الشرق الاوسط والعالم موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *