التخطي إلى المحتوى

معلومات عن جزيرة الأرانب في اليابان يشتهر بعض الجزر بالحيوانات التي تقطنه ويبدو جذابا كما هي حال جزيرة الأرنب معلومات عن جزيرة الأرانب علي موقع لحظات يذكر أن هناك أعداداً كبيرة من الأرانب البرية جابت هذه الجزيرة واتخذتها كموطن أساسي لها وهي أعدادٌ ضخمة جداً ولا يمكن حصرها تماماً معلومات عن جزيرة الأرانب في اليابان علي موقع لحظات

مساحة جزيرة الارنب في اليابان

تبلغ مساحة الجزيرة 700000 متر مربع وهذه المساحة الكبيرة تُعتبر الآن موطن لأكثر من 300 أرنب ويزور هذه الجزيرة كل عام الكثيرين والذين يكون من المسموح لهم إطعام الأرانب والحيوانات

وغير مسموح لهم باصطحاب القطط أو الكلاب التي من الممكن أن تزعج أرانب الجزيرة. يُباع طعام الأرانب على الجزيرة بما يُعادل مبلغ 100 ين ياباني للوحدة الواحدة في منتجع مُقام على الجزيرة وتحتوي الجيزرة على متحف الغاز السام الذي يضم ما تبقى من مقتنيات المعامل أثناء الحرب والذي افتتح عام 1988

معلومات عن جزيرة الأرانب في اليابان

يذكر أنّ هناك أعداداً كبيرةً من الأرانب البرية جابت هذه الجزيرة واتخذتها كموطنٍ أساسيٍ لها، وهي أعدادٌ ضخمةٌ جداً ولا يمكن حصرها تماماً، وأدى تجمع هذه الأرانب في الجزيرة إلى إطلاق اسم جزيرة الأرانب عليها، وأصبحت تُعرف بهذا الاسم بشكلٍ كبير.

يُذكر أنّ هناك اختلافاً على سبب وجود هذه الأرانب في الجزيرة بهذه الأعداد؛ حيث إن هناك آراء تقول إن هذه الأرانب أحضرها الأطفال إلى الجزيرة أثناء قيامهم برحلة ميدانية إليها، وهناك آراء تقول إن اليابانيين أحضروا هذه الأرانب بهذه الكميات لإخفاءِ آثار الحرب والمواد السامة المتراكمة بكمياتٍ كبيرة في تلك الجزيرة

وأيضاً لفحص مدى تأثيرها. من الجدير ذكره أن اليابانيين عند انتهاء الحرب حاولوا إخفاء آثار المواد السامة، التي كانوا يصنعونها لاستخدامها في الحرب، كما حرقوا جميع متعلقات هذه الحرب، من ملفات خاصة وغيرها، وذلك لإخفاء كل الأدلّة التي من المُمكن أن تدينهم لقيامهم بهذه الأفعال

تقع جزيرة الأرانب

تقع جزيرة “أوكونوشيما” وسط بحر اليابان، على بعد حوالي 4 كيلومترات من البرّ الرئيس، وتعجّ كما يدلّ اسمها بالأرانب البرية التي تجوب الغابات والممرات. ومع ذلك، فإن هذه الحيوانات الرائعة توجد على شكل متناقض تماماً مع التاريخ المظلم للجزيرة التي كانت المقر الرئيس لإنتاج الأسلحة الكيماوية اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية!

خلال الفترة الممتدة من 1929 إلى 1945، أنتج الجيش الياباني سراً أكثر من 6 آلاف طن من الغازات السامة على جزيرة “أوكونوشيما”. وفي ذلك الوقت، تمّ جلب مجموعة كبيرة من الأرانب إلى الجزيرة لاختبار تأثيرات السموم عليها

 

وقد عرضنا علي حضرتكم معلومات عن جزيرة الأرانب في اليابان واهم الفقرات عن معلومات عن جزيرة الأرانب في اليابان كل هذا من خلال موقع لحظات اكبر موقع جزر سياحية في الشرق الاوسط والعالم موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *