هل النفسية لها دور في تأخر الدورة

كتابة: shahira - آخر تحديث: 25 مارس 2018
هل النفسية لها دور في تأخر الدورة

هل النفسية لها دور في تأخر الدورة .ان تأخر الدورة الشهرية من اكثر الاسباب المسببة القلق عند الكثير من النساء وهناك الكثير من الاسباب المؤدية لذلك ولكن بعض الكثير من النساء يجهالون ان السب الرئيسى والاهم لتأخر الدورة لشهرية يرجع الى الحالة النفسية حيث ان الحالة النفسية من اكثر الاسباب التى تسبب للجسم اضطرابات فى الهرمونات الجسم ووهذا الخلل احتمالية ان يسبب الكثير من الامراض وليس تاخر الدورة الشهرية فقط. فعلى كل النساء والفتيات الحذر من ان تجعل الحالة النفسية تؤثر عليها وللمزيد من معرفة كيفية تأثير الحالة النفسية فى تاخير الدورة الشهرية تابعونا لاخر المقالة سةف تجدون كل ما هو جديد ومميز عن دور الحالة النفسية فى تأخير الدورة الشهرية .

تأخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية : –

إن تأخُّر الدورة الشّهرية عن وقتها المُعتاد يعدُّ أمراً مُقلقاً لكثير من النّساء٬ إنّ هنالك العديد من مُسبّبات تأخُّر الحيض أو الدورة الشّهرية٬

ولكن هل يمكن أن يُسبّب القلق أو الحالة النفسيّة السيئة تأخُّراً في الدّورة عند النِّساء؟ سنُبيّن خلال هذا المقال أثر تراجُع الحالة النّفسية للمرأة على موعد دورتها الشّهرية.

تأثيرات القلق النفسي أو التوتر على الجسم

هناك العديد من التأثيرات القلق النفسي أو التوتر على الجسم وهى :-

إنّ القلق النّفسي قد يكون مزعِجاً بالنسبة لجسم المرأة أو حتّى لدورتها الشهريّة٬ فعلى الرُّغم من أنّه مهمٌّ للإنسان فهو يدفعه لتحدّي ظروف الحياة‌٬ والتّحسين منها٬

إلّا أنّه يُحدِث تأثيراً على الصحّة النفسيّة والجسديّة لجسم المرأة٬ أو جِسم الإنسان بشكِلٍ عام٬ فالجِسم يتحسّس من أي اضطِرابات غير مُتوقّعة٬

فالإفراط في القلق أو التّوتُّر يُمكنُه التأثير على الجِهاز الهضمي٬ ويُسبّب أعراض الإجهاد مثل: الإسهال٬ وكثرةِ التّبوُّل٬ وآلام البطن٬ كما قد يُؤثّر على الجِهاز الرِئويّ فيُسبّب سُرعة في التّنفُّس.

إنّ أهمُّ ما في الأمر أنّ للتوتُّر والقلق النفسيّ أثراً على الجِهاز التّناسُليّ عند الأنثى٬ فيتأخّر حيضُها٬ أو حتّى يُمكن أن يغيب٬

فلا تحيض لشهر أو أقل أو أكثر٬ وفي حال زاد التّوتُّر النفسي أو القلق فقد يتوقّف جهازُها التناسُلي عن العمل لفترة مؤقّتة٬

وهذا العارِض يُسمّى انحِباس الطّمث، فإذا تعرّضت المرأة لهذا النوع من الاضطراب أو العارِض المُسمّى بانحِباس الطمث لعدّة شهور عليها مُراجعةُ الطّبيب ليقوم بالإجراءات اللازمة من الفحوصات والتحقّق من الهرمونات٬ والحمِل٬

والأورام٬ وتراجُع نِسب الهرمونات٬ وعوامِل أُخرى قد تؤثر على تأخّر الدورة الشهريّة٬ حتّى يتأكّد تماماً إذا كان السّبب الحقيقي وراء انحِباس الطّمث هو التوتُّر أو القلق النفسي أم لا٬ ويتعامَل الطبيب مع المريضة على أساس هذا العامِل.

1- تعرضك المستمر للقلق والتوتر نتيجة الضغوط الحياتية واليومية التي تعاني منها، ينعكس سلباً على الدورة الشهرية لديك، ويسبب في تراجع نسب الهرمونات في الجسم. وبالتالي تتأثر الدورة الشهرية بنتيجة هذا التراجع كونها مرتبطة مباشرة بإنتاج الهرمونات النسائية. لذا يتأخر نزولها لدى النساء نتيجة التعب والتوتر والقلق.

2- كما أن الارق الذي يعتبر من المشاكل النفسية التي تواجهها بعض النساء يلعب دوراً كبيراً على صعيد تأخر الدورة الشهرية. وفي هذا الإطار، يمكن أن يترك آثاره السلبية على الصحة لدى المرأة. فكلما إرتفعت حدة الأرق التي تسبب اضطرابات كبيرة في النوم، كلما تأثر عمل أعضاء الجسم بشكل سلبي، ما يؤدي الى تأخر نزول الدورة الشهرية عن موعدها.

3- الحزن أيضاً من الحالات النفسية السيئة التي تؤثر على موعد الدورة الشهرية ويمكن أن يؤدي إلى تأخرها في كثير من الأحيان. فالحالة النفسية التي تعتبر سيئة للغاية وتسبب الحزن والتعاسة تؤثر على إنتاج الجسم للهرمونات أيضاً. وبالتالي يمكن أن تتأثر الدورة الشهرية سلباً نتيجة هذا الخلل الحاصل على صعيد الهرمونات.

4- أيضاً الإكتئاب الشديد الذي يؤدي إلى انهيار جسدي ونفسي، هو من أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها. ومن هنا أهمية تدخّل الطبيب لمعالجة الوضع النفسي ما يعيد انتظام الدورة الشهرية.

7 أسباب نفسية وعضوية تسبب تأخر الدورة الشهرية

ناك العديد من الاسباب نفسية وعضوية تسبب تأخر الدورة الشهرية

1: الاجهاد والتعب

هو أحد أكثر الأسباب التي تؤخر موعد الدورة الشهرية فعندما تصاب المرأة بالتوتر و القلق فإن هذا يعمل على إفراز كميات كبيرة من أحد الهرمونات الذي يتسبب في عدم حدوث التبويض و تأخر الدورة الشهرية لأيام قليلة.

2: الأدوية :

إذا كنت ملتزمة بتعاطي بعض أنواع الأدوية فإن هذا قد يتسبب في تأخر أو عدم حدوث الدورة الشهرية و هذه إحدى الآثار الجانبية لبعض الأدوية لذلك إن لاحظت ذلك يجب عليك استشارة الطبيب على الفور.

3: المرأة الحامل:

بالطبع فعملية التبويض عند المرأة الحامل تتوقف تماماً و ذلك بسبب توقف الجسم عن إنتاج هرمون الإستروجين و هذا الهرمون يتوقف الجسم أيضا عن إفرازه بسبب عدم الحصول على غذاء جيد أو بسبب النحافة و غيرها من أسباب.

4: مرض تكيس المبايض:

يسبب خللاً يحدث في هرمونات الجسم و من أعراضه نمو الشعر بشكل زائد و في أماكن غير مستحبة و انتشار الحبوب و البثور في عدة أجزاء من الجسم منها الوجه و الصدر كما إن هذا يؤدي إلى ارتفاع نمو هرمونات الذكورة في الدم عند المرأة مما يتسبب في عدم حدوث التبويض و تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.

5: أمراض الغدة الدرقية :

إحدى الأعراض الهامة التي تحدث معها تاخر التبويض و عدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية و لذلك فإن الأطباء المتخصصين دوما يقومون بالربط بين المشكلات التي تحدث في الغدة الدرقية و مشكلات الدورة الشهرية و التبويض و لذلك فإن النساء و الفتيات اللاتي يعانين من اضطرابات الغدة الدرقية يصبن بمشكلات في التبويض و في الدورة الشهرية.

6: الأنيميا والنحافة:

الدورة الشهرية تحتاج إلى أن يكون الجسم به مخزون من الدهون كاف و إن كان عكس ذلك فإن الدورة الشهرية ستضطرب و تتأخر أو تتوقف و لذلك فإن صاحبات الوزن الزائد لا يعانين من هذه المشكلة.

7: إضطرابات النوم :

إذا قمت بالانتقال إلى بلد آخر و كانت مواعيده مختلفة عن بلدك الأصلي فإن هذا سيؤدي إلى تغير عادات النوم لديكمما سيجعل الجسم في حاجة لأن ينتظم و يتكيف مع التغييرات التي تحدث و هذا يؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية و تأخر عملية التبويض أو توقفها و هذا الأمر سيختفي و ترجع الأمور لطبيعتها عندما يعتاد الجسم على نظام حياته الجديدة.

7 أسباب وراء تأخر الدورة الشهرية غير الحمل

7 أسباب وراء تأخر الدورة الشهرية.. الحمل ليس من ضمنها وهى : –

تأتي الدورة الشهرية للسيدات في وقت محدد من كل شهر، إلا أنها قد تتأخر في بعض الأحيان لعدة أسباب غير الحمل، هي:

1- خسارة أو زيادة الوزن

تؤدي خسارة الوزن أو زيادته بشكل كبير وواضح إلى تأخر الدورة الشهرية لدى بعض السيدات، إذ أن التغير الكبير في كتلة الجسم يربك الهرمونات والأنظمة، بحسب صحيفة “ميترو” البريطانية.

2- الرياضة

ممارسة الرياضة بشكل كبير ومرهق، وإجهاد الجسد قد يؤدي إلى خلل في الدورة الطبيعية للجسم، ما يؤثر بدوره على مواعيد الزيارة الشهرية.

3- اضطراب السفر

يمكن لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة أن يؤخر موعد الدورة الشهرية، وذلك لان أنظمة الجسم تفقد تتبع الأيام والأماكن بشكل دقيق، ما يؤدي إلى ارتباك في المواعيد.

4- الروتين

تغيير روتين الحياة اليومية، مثل تغيير السكن أو الوظيفة يمكن أن يؤثر أيضاً على مواعيد الدورة الشهرية.

5- الضغط النفسي

يؤثر الضغط النفسي على الجسد بشتى الطرق، إذ يعبث بأنماط الأكل والنوم وحتى الدورة الشهرية.

6- المرض

في حال تأخر الدورة الشهرية لفترات طويلة، ينصح بزيارة الطبيب، إذ من الممكن أن يكون السبب مرتبطاً بأمراض نسائية.

ومن الممكن أيضاً أن يؤخر الجسم الدورة الشهرية في حالات الأمراض الخفيفة مثل الإنفلونزا، وذلك للحفاظ على طاقته.

7- الدورة

تعتقد غالبية النساء أن الدورة الشهرية يجب أن تأتي كل 28 يوماً، إلا أن القاعدة لا تنطبق على الجميع. إذ تختلف أوقات زيارة ومغادرة الدورة الشهرية من سيدة إلى أخرى، لذا يجب زيارة الطبيب للتأكد من الأوقات قبل الهلع والخوف.

 

وللمزيد من الاشعار والقصص والحكايات والنكت واكل وشراب وكلمات اغانى وازياء للحوامل ونساء وتوليد وقران وادعية واذكار تابعونا الى موقعنا الذى يدعى موقع لحظات ستجدون كل ما هو جديد ومميز .

185 مشاهدة
التالي
كيف يعمل العقل البشري
السابق
أجمل الادعية للقلق والخوف